«بلديات مسندم» تختتم برنامج الأساليب الحديثة في الاتصالات

استهدف 14 مشاركا من موظفي التوعية –

خصب – قاسم بن عبدالله السعدي –

اختتم بالمديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة مسندم البرنامج التدريبي (الأساليب الحديثة في تنظيم الأنشطة والاتصالات) الذي يأتي ضمن البرامج التدريبية لمركز تنمية الموارد البشرية بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه الذي استهدف (14) مشاركا من موظفي أقسام التوعية والإعلام بالوزارة وقدم البرنامج التدريبي المدرب ماجد بن علي بن محمد الهادي، ويهدف البرنامج التدريبي إلى تزويد المشاركين بالمفاهيم الأساسية بكيفية استخدام وسائل الاتصال والتكنولوجيا الحديثة في تنظيم الفعاليات والأنشطة المختلفة والتي يتم تنفيذها في القطاعات البلدية والمائية وتعريفهم بالآليات والطرق الأساسية والسليمة في التنظيم الصحيح للفعاليات بمختلف أنواعها.

وحدات للمهارات والاتصالات

تناول البرنامج عدة وحدات أساسية تمثلت في مهارات وأنواع الاتصالات وأهميتها بين الأفراد بمختلف فئاتهم وضرورة تخطي العوائق التي تواجه عملية الاتصال وانعكاسات الاتصال السلبي والسيئ كما تم تعريف المشاركين بمهارات الاتصال المختلفة كالتحدث والكتابة والقراءة والاستماع ، وتضمن البرنامج أيضا تعريف المشاركين بطبيعة الفعاليات وعملية تنظيمها وإدارتها وآليات التعامل معها والخطوات الصحيحة لإقامة المعارض وأنواعها وأهدافها وتصنيف المؤتمرات والندوات وأهمية إقامتها وتصنيفها ويبرز من خلال هذا البرنامج أهمية التنظيم والآليات الصحيحة في التنفيذ الصحيح والعوائق التي قد تواجه منظم الفعالية وضرورة دراسة الفعالية من جميع الجوانب المادية والمعنوية كما قام المشاركون بتمارين عملية مختلفة تبلور ما تم تعلمه خلال البرنامج التدريبي بأسلوب عملي وعرض العديد من القضايا والظواهر وتحليل أثارها وما يترتب عليها سواءً كانت إيجابية أو سلبية ومحاولة حلها بأساليب إبداعية متعددة.
وشكر المدرب المعتمد بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ماجد بن علي الهادي القائمين بتنفيذ البرنامج والمشاركين والمشاركات الذين أبدعوا وساهموا في إنجاحه وما لمسه من المتدربين في الرغبة الكبيرة للاستفادة والتطبيق وما تم تناوله والتطرق إليه في البرنامج لا سيما أنهم جميعا متخصصون في مجال الاتصال والتوعية والإعلام وقد لاحظنا من خلال هذا البرنامج قدرة المتدرب العماني على المناقشة في القضايا المرتبطة بالمجتمع عامة أو ما يخص ميدان عمله خاصة وسيحاول تطبيق جميع ما تم أخذه على النحو السليم بما يعود على وطنه ومجتمعه وعمله بالفائدة المرجوة) مضيفا: لقد تطرقنا خلال البرنامج التدريبي إلى بعض المعوقات التي تواجه بعض المتدربين كفوبيا الخوف غير الطبيعي ومواجهة الجمهور خلال تقديم الفعاليات كالمحاضرات وضرورة تخطي هذه المعوقات والتخلص منها من خلال التدريب النفسي المكثف والتواصل مع الفئات المستهدفة بكل أريحية وشفافية وهدوء والاستخدام الجيد للغة الجسد وقد لمسنا تفاعل المشاركين والمشاركات كأسرة واحدة من خلال مناقشات فعالة عكست ثمار ونتائج مميزة للبرنامج.
أما علياء بنت محمد بن خلفان اليعربية أخصائية توعية وإعلام ببلدية المصنعة فقد تحدثت بالقول: لقد كان البرنامج ثريا جدا إذ تضمن العديد من الأفكار الإيجابية الحديثة التي تم التطرق إليها كما أن الجانب العملي والحواري كان له حضور قوي أثرى العملية التدريبية وزاد من حجم الفائدة لجميع المشاركين والمشاركات في البرنامج ، وأعتقد أن هذا البرنامج سيؤتي ثماره مستقبلا لأنه سلط الضوء بشكل كبير على فن الاتصال وبرامج التوعية والإعلام كما أن التفاعل الإيجابي مع المشاركين أضفى فائدة أكبر وقد تغلبنا على الجوانب السلبية التي قد تحدث القصور في إيصال المعلومة للفئات المستهدفة الأخرى كالخجل وقصور لغات الجسد وإدارة الحوار، وإننا إذ نقدر الجهود المبذولة من مركز تنمية الموارد البشرية بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ونأمل تقديم برامج تخصصية مستقبلا بشكل أكبر وممنهجة وفق أسس علمية وذات موضوعات أكبر لم يتم التطرق إليها سابقا.
وأوضح خليل بن سالم بن حمد المجرفي أخصائي توعية وإعلام بدائرة التوعية والإعلام بقوله: تعد المشاركة في البرنامج التدريبي الأساليب الحديثة في تنظيم الأنشطة والاتصالات» مشاركة مثرية كوننا تلقينا واستفدنا الكثير من المعلومات من خلال مناقشة العديد من المواضيع والقضايا الموجودة في ميدان عملنا وخارجه وأعتقد أن مثل هذه البرامج التدريبية تحاكي الحياة والبيئة العملية للمشاركين إذ أن العمل قائم حاليا على الاتصالات والطرق المثلى لتطويرها وتوظيفها في الحياة العلمية والعملية بشكل إيجابي، كما أننا نأمل من مركز تنمية الموارد البشرية بضرورة تلافي بعض العوائق مستقبلا من خلال تجهيز المراكز التدريبية بشكل أكبر وتطوير المواد العلمية فيها وتقديم برامج تخصصية كونها ذات إيجابية أكبر للموظف عن البرامج الشمولية الأخرى والتي تعود بالفائدة عليه في ميدان عمله بشكل أكبر. حضر اختتام البرنامج مبارك بن جمعة الضباري مدير عام المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة مسندم وقدم كلمة شكر للمشاركين في البرنامج التدريبي حثهم فيها على المثابرة والاجتهاد في مجال العمل التوعوي والإعلامي وتطبيق المعارف والمعلومات لخدمة وطننا العزيز.