مدير عام الكشافة يلتقي وفد السلطنة المشارك في المخيم الكشفي العربي الـ 32 بالجزائر

التقى الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي مدير عام الكشافة والمرشدات أمس بوفد كشافة السلطنة المشارك في المخيم الكشفي العربي الـ 32 الذي تستضيفه الجزائر خلال الفترة من 25 أغسطس وحتى الخامس من سبتمبر القادم، وذلك في معسكر الإعداد الذي تنظمه المديرية العامة للكشافة والمرشدات للوفد بمركز التدريب الكشفي بالحيل بمشاركة 25 كشافا منهم 18 مشاركا من مختلف محافظات السلطنة و7 من القيادات الكشفية، حضر اللقاء عدد من مديري الدوائر والمساعدين بديوان عام المديرية العام للكشافة والمرشدات.
وأكد الدكتور مدير عام الكشافة والمرشدات أثناء لقائه بالوفد الكشفي على أهمية المشاركة في هذا المحفل الكشفي العربي، وقال: المشاركة في هذا المخيم العربي مهمة جدا،لأنها فرصة قد لا تتكرر للبعض منكم، لذلك علينا أن نحرص على نقل الصورة المشرفة عن كشافة السلطنة، وما وصلت إليه من مكانة مرموقة على المستوى العربي والعالمي في ظل الدعم والرعاية السامية التي تجدها الكشافة والمرشدات من المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- الكشاف الأعظم للسلطنة، وأن نكون خير ممثلين لهذا الوطن العزيز من خلال الالتزام بأخلاقنا العمانية السمحة وبالتقاليد الكشفية. وأكد الدكتور المدير العام على أهمية الحرص على المشاركة الفاعلة والاستفادة من كافة برامج وأنشطة المخيم، والاستفادة من الخبرات والتجارب، في اكتساب المزيد من المعارف والمهارات الكشفية، وأن نسجل ذلك كله لنقل أثر المخيم إلى وحداتنا الكشفية والإرشادية في المحافظات لتعميم الفائدة من كافة التجارب والخبرات الرائدة، ووجه المدير العام شكره لكافة أولياء الأمور ومديري المدارس وقادة الوحدات الكشفية وأقسام الكشافة والمرشدات في المحافظات على تسهيل مهمة للمشاركة، وعلى متابعتهم المستمرة لمعسكر الإعداد والحرص على إكمال جاهزية المشاركين، متمنيا للكشافة المشاركين التوفيق في مهمتهم، وأن يصبحوا قادة المستقبل ويسهموا في إكمال مسيرة البناء لهذا الوطن المعطاء.
وخلال المخيم سينظم وفد كشافة السلطنة يوما وطنيا ضمن فعاليات المخيم من خلال ارتداء الزي العماني وتقديم عدد من الفنون الشعبية العمانية إلى جانب إقامة معرض مصور يجسد  تاريخ السلطنة وحضارتها ومقوماتها السياحية والجيولوجية، كما يبرز جانبا منها النهضة التنموية والاقتصادية التي تحققت على أرض السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- الكشاف الأعظم للسلطنة، وسيتضمن المخيم عددا من الفعاليات الثقافية والكشفية والرياضية ومنها الألعاب المائية وأنشطة المغامرة والتحدي، والأنشطة الاجتماعية والشراكة المجتمعية وأنشطة بيئية متنوعة.
ويتكون وفد كشافة السلطنة من أحمد بن علي بن منين اليوسفي رئيس الوفد من قسم الكشافة والمرشدات بالمديرة العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط  وسالم بن نصيب بن غريب الريامي من محافظة الداخلية  قائدا للوفد وسالم بن عابد بن سليمان الخروصي من المديرية العامة للكشافة والمرشدات مساعد قائد الوفد وعادل بن حديد بن نصيب العلوي من جنوب الشرقيىة وأيمن بن أحمد بن عبدالله الزدجالي من محافظة مسقط وخلفان بن سليم بن ناجم المجيزي من محافظة الداخلية وحمد بن جابر بن علي الراشدي من محافظة شمال الشرقية، وعضوية 18 كشافا وهم حسام بن حامد بن صابر العلوي من جنوب الشرقية ومحمد بن أحمد بن سالم السالمي من جنوب الباطنة ومبارك بن ناصر بن مبارك الجرادي من البريمي وعبدالرحمن بن علي بن راشد الشحي من مسندم وعلي بن سعيد بن علي الجنيبي من الوسطى وعزان بن راشد بن سليمان المنظري من الظاهرة وخميس بن عبدالله بن خميس الزعابي من شمال الباطنة ومرتضى بن أصيل عرفة من ظفار وخلفان بن خميس الندابي وسعيد بن فيصل بن سعيد الرواحي واليسع بن درويش بن خميس الخصيبي وقصي بن سعيد بن علي الحبسي من الداخلية وأسعد بن محمد بن زعيل القنوبي من شمال الشرقية وبشار بن سعيد بن سالم السيابي من مسقط وأحمد بن عامر بن ناصر الحارثي وسعيد بن سعود بن سعيد الحبسي وفهد بن جمعة بن سعيد الرجيبي ونادر بن ماجد بن سيف البوسعيدي من المدارس الخاصة.