هبطة «سادس» تكتظ بالمتسوقين وسط حركة تجارية نشطة على الأضاحي

السياح يتعرفون على التقاليد العمانية في البيع والشراء –
سرور ـ سالم المحاربي –
بدية ـ خليفة الحجري –
القابل ـ راشد الحارثي –
وادي المعاول – سامي البحري –
صور- سعاد العلوية –

اكتظت هبطة السادس من ذي الحجة بالمتسوقين الذيم توافدوا من مختلف محافظات وولايات السلطنة لشراء مستلزماتهم من اللحوم والكماليات استعدادا لعيد الأضحى.. إضافة إلى السياح من خارج السلطنة الذين حرصوا على زيارة هذه الأسواق التقليدية بما تعكسه من مفردات الحياة العمانية.
وشكلت هبطة السادس في سرور المحطة الأكبر بعد أن أمها كثيرون نظرا لشهرتها فيما يتعلق ببيع وشراء أضاحي العيد بمختلف أنواعها.. حيث توافدوا منذ الصباح وشهدت المعروضات من الأضاحي إقبالا كبيرا حيث بدأ الباعة في إحضار بضاعتهم من أمس الأول.
وتتم عملية البيع في الهبطات عن طريق المناداة حيث يمرر الدلالون رؤوس الأغنام والأبقار على المشترين مع فتح باب المساومة.
وإلى جانب الأضاحي امتلأت هبطة السادس في سرور بباعة الكماليات حيث إن الكثيرين يفضلون الشراء من الهبطات نظرا للأسعار ونوعيات البضائع التي عادة ما تتناسب مع مرتاديها. إلى جانب مستلزمات العيد الأخرى.

حركة تجارية نشطة

وفي ولاية بدية بمحافظة شمال الشرقية فقد شهدت هبطة سادس من ذي الحجة وفرة كبيرة في المعروض للأضاحي أدت إلى انخفاض الأسعار خاصة الخراف المحلية التي يتم تربيتها بالمناطق الصحراوية حيث تم تسويقها بأسعار تراوحت بين 110 و180 ريالا هذا العام ، فيما حافظت أسعار لحوم الماعز الجبلي على مستوياتها العادية بين 120 و200ريال.
وسجلت هبطة السادس من ذي الحجة ببدية حركة تجارية نشطة بسبب مصادفتها خلال الإجازة الأسبوعية مما أدى إلى إنعاش النشاط التجاري بشكل متزايد خاصة خلال الفترة المسائية.
ومنذ سنوات تبدأ فعاليات هبطة سادس منذ مساء اليوم السابق وحتى مساء السادس من ذي الحجة حيث أقيمت صباح أمس فعاليات مهرجان عرضة الهجن والخيل وذلك بمركاض السباقات التقليدية بالقرب من سوق الثلاثاء في تقليد اجتماعي يسهم في تنشيط الحركة السياحية والتجارية بالولاية ثم أقيمت في السادسة صباحا حلقة خاصة للمناداة على أغنام الأضاحي التي تم خلالها عرض أعداد كبيرة من أنواع الماشية من النوع الجبلي والخراف الرملية المحلية التي يتم تربيتها بالمناطق الصحراوية التابعة للولاية والولايات المجاورة بمحافظة جنوب الشرقية.
وفي هذا العام تميزت مختلف أسواق وأركان الهبطة بنشاط ملحوظ في حركة البيع والشراء واستثمر الشباب الفرص التجارية المتاحة بأسواق هبطة بدية وتواجدت مجموعات كبيره في أكشاك بيع الحلوى العمانية وبلغ سعر كيلو الحلوى ما بين ريال ونصف وخمسة ريالات تقريبا.
وضمن الاستعدادات الحالية لاستقبال العيد أقبل الأهالي على شراء الزبيب والثوم والهيل وأنواع البهارات الخاصة بإعداد وجبة العرسية والشواء أول أيام العيد وشهد سوق السمك عرض كميات من أنواع الأسماك مثل الكنعد والسهوة و الجيذر بأسعار متفاوتة تراوحت بين ريالين للكيلو وارتفع سعر كيلو الكنعد إلى حوالي ستة ريالات للكيلو الواحد.
من جانب آخر شارك عدد من المهتمين بإعداد الأكلات والوجبات العمانية من شباب الولاية في إعداد وتسويق أصناف من الأكلات التقليدية من بينها العرسية والهريس والمكبوس و المشاكيك وغيرها من الأكلات التي يتم إعدادها للتسويق بسوق الهبطة.
وفي اهتمام متواصل بالموروثات شارك عدد من الحرفيين في عرض منتجات متنوعة من المشغولات اليدوية والصناعات والتقليدية وتسويق التراثيات شملت الخناجر والبنادق والسيوف والعصي والمشغولات الفضية والمنسوجات من الملابس التقليدية التي تعمل بها مجموعة من الأسر المنتجة بالمناطق الصحراوية وعدد من واحات بدية.
ولاية القابل

و أقيمت هبطة سادس في ولاية القابل التي يستعد لها كافة المواطنين نساء ورجالا حيث يعتبرها الكثير من أفراد المجتمع تقليدا عمانيا متوارثا فهي تمثل ملتقى اجتماعيا سنويا تلتقي خلاله الأسر والأصدقاء من مختلف محافظات السلطنة يتبادلون فيها التهاني والتبريكات بمناسبة قدوم العيد السعيد ويتناولون خلالها أيضا أطراف الحديث حول مجمل معطيات الحياة ويتبادلون المصالح التجارية كل حسب اتجاهاته.

250 ريالا للأغنام في وادي المعاول

وفي ولاية وادي المعاول بمحافظة جنوب الباطنة سجلت هبطة السادس من ذي الحجة إقبالا كبيرا ونشاطا في الحركة التجارية؛ حيث بدأت أولى هبطات العيد بقرية حبراء وقد تميزت بتوفير أعداد كثيرة وأنواع من الأغنام والماعز والضأن العمانية وغير العمانية إضافة للأبقار والثيران.
وتفاوتت أسعار الأبقار والثيران وجاءت في متناول الأيدي، بينما سجلت أسعار الأغنام والضأن العمانية قرابة 250 ريالا. كذلك قام عدد من التجار والأهالي ببيع مستلزمات العيد والمواد الغذائية والحلوى العمانية وغيرها من التوابل والحلويات. وتقام ظهر اليوم الهبطة الثانية بقرية أفي.

ارتفاع أسعار الأضاحي

وبلغ سعر الأضاحي في هبطة السادس من ذي الحجة بولاية صور نحو ٣٨٠ريالا عمانيا للماعز والغنم العماني، مشكلة بذلك ارتفاعا ملحوظا في أسعار الأضاحي هذا العام، فيما تراوحت أسعار الأبقار بين ٢٠٠ إلى ٥٠٠ ريال عماني.
وتشكل الهبطة صورة من صور التقاليد العمانية المعروفة خلال فترة الأعياد.
ويحتوي سوق الهبطة كعادته على مستلزمات العيد وغيرها من احتياجات المنازل، كما اتسمت الهبطة في ولاية صور هذا الموسم بكثرة المعروضات وتنوعها ليجد المستهلك أغلب احتياجاته فيها.
وكانت بلدية صور قد قامت بتهيئة موقع الهبطة من حيث إزالة جميع المخلفات والأتربة، كما قامت البلدية بنصب خيمة توعوية يتم فيها تنفيذ العديد من الفعاليات في الخيمة بمشاركة عدد من المؤسسات.