رجال أعمال بدأوا مسيرتهم من الصفر

إعداد – مروة حسن –
«إنجاز» هو محاولة لتسليط الضوء على إيجابيات في حياتنا قد تكون أنت صانعها أنتِ أو شخص قرأت عنه أو سمعت عنه في محيطك، فلا تستهن بالأمر، وتقول ليس بحياتي شيء يذكر، فقد يكون إقلاعك عن التدخين إنجازا، وقد يكون نجاحكِ في تحمل مسؤولية أبنائك بمفردك إنجازا، فحياتنا مليئة بالكثير والكثير، ولكننا نادرا ما ننظر لذلك النور الذي يشع منها، بل إننا كثيرا ما نركز على تلك البقعة المظلمة فيها. الخلاصة أننا في هذا الباب لن نتحدث عن سلبيات أوعن أخطاء، وإن عرضناها ستكون حتما بداية لنجاح وإنجاز لصاحبها ودليلا لمن سيقرأها معنا، وتكون نورًا وبابًا جديدًا للأمل، لذلك اسمحوا لي أن نتعمق سويًا في نجاحاتنا، وتأكدوا أنها مهما كانت بسيطة في نظرنا فإنها قد تكون إنجازًا عند غيرنا، وقد تكون شعاع الأمل للكثير منا. ففي هذا الباب سنعرض إنجازات لمشاهير قد نكون سمعنا عنهم مع عدم إغفال محاولاتهم وإصرارهم على تحقيق النجاح، ولن نقصر الأمر علينا كمسلمين أو عرب، بل سنفتح الباب على مصراعيه ليسع الجميع، لذا سنعرض أحيانا إنجازات لغير العرب ولغير المسلمين كما سنعرض أيضا تجارب شخصية لأفراد بيننا، قد تكون أنت أو أنتِ أعزائي القراء بطلا لأحدها. لذا أتمنى أن تتواصلوا معي بإنجازاتكم سواء الشخصية لكم أو لمن يحيطون بكم أو حتى التي قرأتم عنها، وليس الأمر مقصورًا على عالمنا العربي ولكنه مفتوح على العالم أجمع، فقط ابحث وستجد حتما ولا تستهن بالأمر أبدا، فعمل بسيط تغلبت عليه أنت هو حتما إنجاز ونقطة أمل لغيرك، وكونوا أبطالاً في مقالاتنا القادمة في «إنجاز».
واليوم دعونا نبدأ بسرد قصة جديدة من قصص الإنجازات التي نرصدها في عالمنا الماضي والمعاصر، لذا تابعوا معنا السطور القادمة..
marwa.hassan@omandaily.om

هناك العديد من رجال الأعمال الذي ارتبط اسمهم بعلامات تجارية شهيرة، وكثير ممن سمع عنهم لا يتوقع أن يكون هؤلاء الرجال قد بدأوا من الصفر بكل ما تحتويه الكلمة من معنى، ولكن بفضل المثابرة والاجتهاد وصلوا لما وصلوا إليه الآن،هيا بنا نستعرض نبذة عن بعض منهم لنكتشف أن النجاح الحقيقي لا بد وأن يرافقه الجهد والمشقة في البداية وذلك بحسب ما جاء بموقع “BBC Mundo الإسباني”:

  • جيف بيزوس، مؤسس أمازون
    في مارس الماضي أصبح مؤسس Amazon أول شخص في التاريخ يجمع ثروة تصل إلى 12 رقماً.. وفقاً لحسابات مجلة فوربس، حيث تقدر ثروة بيزوس بـ 112 ألف مليون دولار.
    وُلد بيزوس في نيو مكسيكو قبل 54 عاماً، وعمل في إعداد الهامبورجر في سلسلة مطاعم الوجبات السريعة الشهيرة في ماكدونالدز.يقول بيزوس في كتاب الكاتبة الأمريكية كودي تيتز Remarkable Careers That Began at McDonald’s: «في أسبوعي الأول من العمل، فُتح موزع الكاتشب المثبت في الحائط، وامتلأ كل شبر في المطبخ بـ20 لتراً من السائل الأحمر».
    وتابع بيزوس: «ولأنني كنت الفتى الجديد في المكان، جعلوني أقوم بمهمة التنظيف.. (هيّا تحرك).. هكذا قالوا لي».
    وتابع: «يمكنك أن تتعلم أن تكون مسؤولاً في أي عمل، إذا كنت تأخذ الأمر على محمل الجد، فأنت تتعلم الكثير عندما تكون مراهقاً وتعمل في مطعم ماكدونالدز، لا تقلل من قيمة ذلك!».
    وارن بافيت
    يُعرف الأمريكي وارن بافيت البالغ من العمر 87 عاماً بعراف أوماها، وتعتبره مجلة فوربس أحد أكثر المستثمرين نجاحاً، فهو ثالث أغنى رجل في العالم بثروة تبلغ 84 مليار دولار.
    يدير بافيت شركة Berkshire Hathaway، التي تملك بدورها أكثر من 60 شركة، بما في ذلك شركة التأمين Geico وشركة تصنيع البطاريات Duracell.
    منذ طفولته تأثر بافيت بعالم الاستثمار منذ أن كان والده سمساراً في البورصة.
    عندما كان عمره 13 سنة، لكسب القليل من المال، عمل بافيت في توزيع صحيفة «واشنطن بوست».
  • أمانثيو أورتيجا
    يعتبر الإسباني أمانثيو أورتيغا صاحب شركة Inditex، وهي شركة تجارية عملاقة علامتها التجارية الرئيسية هي سلسلة متاجر الملابس Zara، تبلغ ثروته حوالي 70 ألف مليون دولار، ليحتل المرتبة السادسة في التصنيف العالمي، وفقاً لفوربس.
    نشأ أورتيجا الذي يبلغ من العمر 82 عاماً في أسرة متواضعة في جاليسيا، لذا اضطر إلى التخلي عن دراسته عندما كان في الثالثة عشرة، ليحصل على أول وظيفة له كبائع ملابس في مدينة لاكورونيا.
    في كتاب لويس لارا وخورخي ماس «لماذا تبيع بعض المتاجر والبعض الآخر لا»، قال أورتيجا: «جامعتي هي وظيفتي، ومهنتي هي التفاني التام.. عندما نتحدث عن مسيرتي يتكرر آلاف المرات أنني بدأت العمل في سن الـ13، هذا صحيح، لكنهم لا يذكرون أن أورتيجا لم يستطع أن يفعل كل شيء، فلم أستطع إكمال دراستي».

  • مايكل بلومبرج
    يشتهر الأمريكي مايكل بلومبرج (76 عاماً) باستثماراته وبأنه كان عمدة نيويورك، وتبلغ ثروته حوالي 50 مليار دولار، وفقاً لفوربس.
    في عام 1981 شارك في تأسيس شركة Bloomberg LP، وهي شركة صحفية وتقدم أيضاً بيانات مالية.
    ليتمكن من دفع الرسوم الدراسية في جامعة جونز هوبكنز، عمل بلومبرج كمنسق لوقوف السيارات.
    نقلاً عن قناة CNBC، قال بلومبرج لخريجي جامعة فيلانوفا في فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية، في خطاب ألقاه في مايو عام 2017: «اختاروا الوظائف التي تحبونها، ثم اعملوا كالمجانين».

جاك ما
يعتبر الصيني ما يون، والمعروف باسم «جاك ما»، أحد أنجح رجال الأعمال على هذا الكوكب.
يبلغ من العمر 53 عاماً وهو مؤسس شركة Alibaba، وهي شركة تجارة إلكترونية مقرّها في الصين. ولديه ثروة تقدّر بـ39 مليار دولار، وفقاً لمجلة فوربس.
عندما كان صغيراً جداً درس اللغة الإنجليزية وأصبح محاضراً بها. وكانت إحدى أول المهن التي قام بها هي إرشاد السياح في مدينته هانجتشو، في تشجيانج الصينية.
قصة “جاك ما”هي قصة مميزة للغاية، حيث إنه تعرض لسلسلة من الفشل والرفض في حياته العملية.
في مقابلة مع وكالة بلومبرج، كشف رجل الأعمال الصيني أنه لم يجتز اختبار القبول في الكلية ثلاث مرات، وعندما تخلى عن فكرة دخول الجامعة تقدم إلى 30 وظيفة مختلفة ورُفض فيها جميعاً، حتى أنه ما إن علم بافتتاح مطاعم KFC في مدينته، هرع للتقدم للعمل بها.
يقول ما: «تقدم 24 شخصاً للعمل، وتم قبول 23 شخصاً، وكنت أنا الرابع والعشرين.. المرفوض».
على الرغم من الصعوبات المتكررة، عرف “جاك ما” كيفية التغلب على العقبات وتمكن من إنشاء إمبراطوريته، وهو معروف حالياً بتقديم النصائح في محاضراته.
«سوف تنجح عندما تحارب من أجل حلمك، لا عندما تحارب من أجل أحلام وطموحات الآخرين».