A Palestinian girl holds a placard that reads "the relief agency is for relief not slaughtering" during a protest against jobs termination by UNRWA inside its headquarters in Gaza City August 12, 2018. Picture taken August 12, 2018.REUTERS/Mohammed Salem

الرجوب: الانفكاك من التزامات اتفاقية «أوسلو» قريب جدًّا

رام الله/١٤ أغسطس ٢٠١٨/  قال جبريل الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، إن إعلان الانفكاك الفلسطيني من التزامات اتفاقية أوسلو، بات قريبًا جدًا، وخلال لقاء تلفزيوني، مساء أمس، قال الرجوب نحن قريبون جدًا من إعلان انفكاكنا من كل الالتزامات الناتجة عن أوسلو.
ووقعت اتفاقية أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993، كمرحلة انتقالية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بينما وقعت بنودها الاقتصادية عام 1994. ‎

وبموجب الاتفاق المذكور اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بإسرائيل، عام 1993؛ لكن إسرائيل لم تعترف حتى الآن بحق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة.

وفي يناير 2017، كلف المجلس المركزي الفلسطيني اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تعليق الاعتراف بإسرائيل رداً على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

كذلك، قرر المجلس وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ووقف العلاقات الاقتصادية معها.

وفي 4 مايو الماضي، كلف المجلس الوطني، في ختام اجتماعاته التي استمرت 4 أيام، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتعليق الاعتراف بإسرائيل لحين اعترافها بدولة فلسطين على حدود 1967، وإلغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان. ‎

وجاءت الخطوات الفلسطينية رداً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر 2017، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

ومن المتوقع أن يجتمع المجلس المركزي برام الله، الأربعاء، على مدى يومين؛ لمناقشة قضية تنفيذ قرارات المجلس الوطني الصادرة عن دورته الأخيرة؛ بما فيها وضع آليات الانتقال من مرحلة السلطة الانتقالية الى مرحلة الدولة تجسيدًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لسنة 2012.

والمجلس الوطني، هو أعلى سلطة تشريعية تمثل الفلسطينيين داخل وخارج فلسطين، ويتكون من 750 عضوا، يذكر أن 138 دولة صوتت في نهاية العام 2012 على الاعتراف بعضوية فلسطين في الأمم المتحدة كدولة مراقب.