ميداليات ملونة وتألق دولي لأكاديمية مجان للتايكواندو في المحافل العالمية

توفيق البلوشي: 17 ميدالية بالبطولات الخارجية في أقل من ستة أشهر –

كتب : فهد الزهيمي –

أكد توفيق البلوشي مدير أكاديمية مجان للتايكواندو أن السلطنة أصبحت معروفة في رياضة التايكواندو ، بعد تحقيق عدد من الميداليات في هذه الرياضة في المحافل الدولية وآخرها الحصول على العديد من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، كما أن أكاديمية مجان للتايكواندو ساهمت وتساهم بشكل متواصل في تخريج مدربين عمانيين اكفاء ولاعبين مجيدين يمثلون هذه الرياضة في المحافل الدولية والعالمية. وأضاف البلوشي: تأسست أكاديمية مجان للتايكواندو بكوادر عمانية كاملة وبخبرات عالمية لأكثر من عشر سنوات ويتواجد في الأكاديمية اكثر من ١٠٠ لاعب من مختلف الأعمار من الأطفال والنساء والرجال بولاية السيب منطقة المعبيلة الجنوبية، وقد قام بتأسيسها الماستر عادل الوهيبي كابتن المنتخب الوطني للتايكواندو والماستر محمد المحروقي لاعب المنتخب الوطني والمدير الاداري علي المسكري ومدير الأكاديمية توفيق البلوشي.

حلقات تدريبية

وحول رؤية أكاديمية مجان للتايكواندو، قال توفيق البلوشي: تتمحور رؤيتنا على تكريس جهودنا للتطوير وتعزيز ثقافة هذه الرياضة في كل أنحاء السلطنة، من خلال عمل حلقات تدريب ودخول بطولات على المستويات العالمية، وتتجلى رؤية الاكاديمية في اثراء حياة جميع أفراد المجتمع من خلال تقديم افضل الحلقات التدريبية بأفضل كادر تدريبي في عمان ورفع من اللياقة البدنية لننعم بصحة جيدة (العقل السليم في الجسم السليم). وقال ايضا: رياضة التايكواندو هي رياضة كورية نشأت منذ ٢٠٠٠ عام تقريبا وهي رياضة تعلم مهارات الدفاع عن النفس ورفع مستوى اللياقة البدنية وضبط النفس وتصفية الذهن وتزيد من الثقة في النفس للفرد، وتم ادراج هذه الرياضة تحت مظلة الألعاب الأولمبية في عام ٢٠٠٢ في مدينة سيدني الاسترالية، وأصبح لها شعبية وشريحة كبيرة من المجتمع يستمتعون بها ويتابعونها وتدرس في المدارس الخاصة والحكومية في مختلف الدول وذلك للفائدة الكبيرة والإيجابية للجميع للجنسين.

أهمية كبيرة

وتابع توفيق البلوشي مدير أكاديمية مجان للتايكواندو حديثه: هناك أهمية كبيرة لرياضة التايكواندو للصغار، حيث تعتبر الرياضة جزءا أساسيا في حياة الأطفال، لأن لها قدرة كبيرة على تحفيز نمو أجسامهم، ورياضة التايكوندو أو كما تسمى « فن القتال بدون أسلحة » هي رياضة تشبه رياضة الكاراتية والكونغ فو وهي مفيدة للأطفال، لأنها تعتبر رياضة للدفاع عن النفس، كما أنها مفيدة في تنمية العقل والجسم أيضًا وتعتمد على الأيدى والأرجل، وتحتوى رياضة «التايكوندو»على العديد من الفوائد وهي المحافظة على مرونة جسم الأطفال، مما يُقوي من عضلاتهم، وتعلم رياضة التايكواندو يؤدي إلى ضبط النفس كما أنها تساعد في تصفية الذهن، وتمنح الطفل الثقة بالنفس، وتعمل على تنظيم ضغط الدم، وكذلك يفرز الجسم مواد سامة خلال لعب رياضة «التايكواندو» فتخرج على شكل عرق وكذلك تمنح الطفل القدرة على الانتباه والتركيز، وتقي من أمراض القلب وتصلب الشرايين وتحمي من هشاشة العظام.

انجازات عالمية

وحول الإنجازات التي حققها لاعبو الأكاديمية خلال الفترة الماضية من العام الجاري 2018 قال مديرالاكاديمية: حازت أكاديمية مجان للتايكواندو في خلال الستة أشهر المنصرمة من هذا العام ٢٠١٨ ، على أكثر من 17 ميدالية على المستوى العالمي، وتتلخص في بطولة الفجيرة العالمية والتي أقيمت في شهر فبراير ٢٠١٨ وذلك بتحقيق الميدالية الذهبية للاعب المعتصم بن علي المسكري والمركز الثالث والميدالية البرونزية للاعب احمد بن سمير الشقصي. وأيضا في بطولة عمان المفتوحة والتي أقيمت في شهر يونيو ٢٠١٧ حيث حقق اللاعب محمد الحجري الميدالية الذهبية في وزن ٤٥ وحصول اللاعب مرداس الوائلي على الميدالية الذهبية في وزن ٥٠ وحصول اللاعبة سبأ الفلاحية على الميدالية الذهبية في وزن ٣٠ وحصول اللاعبة لجين الوائلية على الميدالية الذهبية في وزن ٣٢ وكذلك حصول اللاعبة ذكرى البداعية على الميدالية الفضية في وزن ٣٠ وحصول اللاعبة حياة البلوشية على الميدالية الذهبية في وزن ٢٥ وحصول اللاعبة مآثر البلوشية على الميدالية الفضية في وزن ٢٣ وأيضا حصول اللاعبة نور البلوشية على الميدالية الفضية في وزن ٤٢ وحصول اللاعب محمد الزدجالي على الميدالية البرونزية في وزن ٣٠ وحصول اللاعب محمد زكريا على الميدالية الفضية في وزن ٣١وحصول اللاعب سيف العيسري على الميدالية الفضية في وزن ٢٨ كما حصلت اللاعبة لجين الوائلية على افضل لاعبة على مستوى العالم في وزن ٣٢ في عمر اقل من ١٠ سنوات وحصول اللاعب مرداس الوائلي على افضل لاعب على مستوى العالم في وزن ٥٠ لعمر اقل من ١١ سنة، كما تم تتويج مدربي اكاديمية مجان للتايكواندو الماستر عادل الوهيبي والماستر محمد المحروقي كأفضل مدربين على مستوى العالم في بطولة عمان العالمية المفتوحة للتايكواندو الثانية.
وتوج لاعبو اكاديمية مجان للتايكواندو بذهبيتين للاعبين نبراس الوائلي والمازم بن توفيق البلوشي في بطولة الحسن الدولية المفتوحة في المملكة الاردنية الهاشمية بعد حصد ١٢ ميدالية في بطولة عمّان العالمية المفتوحة وبجائزة افضل لاعبين وجائزة افضل مدربين على مستوى البطولة التي شار ك فيها اكثر من ٥٠٠ لاعب من مختلف دول العالم، وشارك اصغر لاعب في البطولة اللاعب المازم بن توفيق البلوشي في بطولة الحسن الدولية للتايكواندو، بعمر٥ سنوات و٧ أشهر وتكريمه بالذهبية للمشاركة الأولى في هذا العمر وبأداء مميز في هذه البطولة العالمية. وقد تم تجهيز اللاعبين في الفترة المنصرمة قبل البطولتين بمعسكرات داخلية بتعاون مع الماستر صالح الحارثي مدرب نجوم مسقط وفي أندية عمانية اخرى لكي يكتسب اللاعبون خبرات واحتكاكا بلاعبي الاندية الاخرى.
وقد شارك في بطولة الحسن الدولية المفتوحة في المملكة الأردنية الهاشمية من اكاديمية مجان للتايكواندو الماستر محمد المحروقي واللاعبون نبراس الوائلي ومرداس الوائلي واحمد الشقصي والمعتصم المسكري والمهند البلوشي والمازم البلوشي، وقد ابهر لاعبو الاكاديمية الجميع في هذه البطولة بفوزهم في المباريات والمنافسة في النهائيات والمشاركة بالأداء المميز، وكان ذلك بإصرار اللاعبين وتكريس المدربين العمانيين وهم عادل الوهيبي ومحمد المحروقي بجهود جبارة لكي يرفرف علم السلطنة في المحافل العالمية. وشارك في بطولة الحسن الدولية المفتوحة في المملكة الاردنية الهاشمية أكثر مر ٧٠٠ لاعب ولاعبة من مختلف دول العالم وابطال التايكواندو الذين حازوا على المراكز الأولى في أولمبياد ٢٠١٦ ، مثل اللاعب الأردني احمد ابو غوش المصنف ثانيا على مستوى العالم. وقد قدمت أكاديمية مجان للتايكواندو الشكر اللجنة العمانية للتايكواندو برئاسة العميد عبدالملك المزروعي للجهود المبذولة للتسهيل إجراءات البطولة.
وفي بطولة الفجر بالجمهورية الإسلامية الإيرانية حصلت الاكاديمية على درع باسم النادي للمستوى المشرف في البطولة وتكريم المدربين الماستر عادل الوهيبي والمدرب علي الهاشمي والمدرب نواف البلوشي. أما في البطولة العسكرية والتي أقيمت بتونس فقد حصل الماستر عادل الوهيبي على الميدالية الفضية، وفي بطولة الإمارات حصل اللاعب عبدالله الوهيبي على الميدالية الذهبية.

تعاون وثيق

وأوضح توفيق البلوشي مدير اكاديمية مجان للتايكواندو أن هناك تعاونا وثيقا وبشكل كبير بين اكاديمية مجان للتايكواندو واللجنة العمانية للتايكواندو وايضا مع الاندية العمانية الأخرى في اللعبة، حيث كان لأكاديمية مجان للتايكواندو الدور الفعّال في التعاون مع اللجنة العمانية للتايكواندو وذلك بتجهيز اللاعبين بأفضل المستويات لتمثيل المنتخب الوطني في المحافل الدولية وتأكيد حضور الاجتماعات والورشات التي يقيمها اللجنة العمانية وذلك للتطوير الاكاديمية وتقديم المقترحات وتبادل الأفكار مع اللجنة لتطوير الرياضة إلى اعلى المستويات ولعمل تحت مظلة اللجنة العمانية للتمثيل السلطنة في المحافل الدولية.

دور مجتمعي

وحول دور أكاديمية مجان للتايكواندو في المجتمع فأكد توفيق البلوشي أن للأكاديمية دور فعال ومعروف لدى شرائح المجتمع حيث أقامت الاكاديمية دورات توعوية مع الشيخ حاتم آل عبد السلام في شهر رمضان المبارك وتقديم برامج تدريبية صيفية للمدارس وكذلك تقديم استعراض للتايكواندو للمجتمع وعمل ورشات تدريبية للمعاهد، وعمل معسكرات داخلية وخارجية مع الاندية الأخرى وذلك لزيادة احتكاك اللاعبين من الأندية الأخرى ولزيادة تعارف اللاعبين، وايضا عمل برنامج جمع أولياء الأمور في التدريبات مع الأبناء في (كرة قدم)، كما أقيمت أيضا برامج مجتمعية اخرى.