توقيع اتفاقية تاريخية بين زعماء دول بحر قزوين حول الوضع القانوني للبحر

أستانة في 12 أغسطس /العمانية/ قام زعماء الدول المطلة على بحر قزوين اليوم بالتوقيع على اتفاقية تاريخية حول الوضع القانوني للبحر، وكيفية استغلال ثرواته.
ونصت الاتفاقية الجديدة – التي جاءت في قمة دول بحر قزوين التي انطلقت في وقت سابق اليوم بمدينة أكتاو الكازاخية – على أن تبقى المنطقة الرئيسية لسطح مياه بحر قزوين متاحة للاستخدام المشترك للأطراف، فيما ستقسم الدول الطبقات السفلية وما تحت الأرض إلى أقسام متجاورة بالاتفاق فيما بينها على أساس القانون الدولي.
كما ستتم عمليات الشحن والصيد والبحث العلمي ووضع خطوط الأنابيب الرئيسية وفقاً للقواعد المتفق عليها بين الأطراف عند تنفيذ مشاريع بحرية واسعة النطاق، ويراعى العامل الإيكولوجي بالضرورة، كما تحدد الاتفاقية أيضا الحكم المتعلق بمنع وجود قوات مسلحة للقوى الأجنبية الإقليمية والدولية في بحر قزوين.
تجدر الإشارة إلى أن بحر قزوين هو أكبر مسطح مائي مغلق على الأرض، وثاني أكبر وأغنى منطقة بثروات النفط والغاز في العالم، وتطل عليه خمس دول هي روسيا وإيران وكازاخستان، وأذربيجان وتركمانستان.