مشاركة واسعة في اليوم المفتوح بصيف الرياضة بمحافظة مسقط

متابعة – عـبد الله الوهيبي –

مع اقتراب العـد التنازلي لنهاية برنامج صيف الرياضة 2018 الذي يقام حاليا خلال الإجازة الصيفية للطلبة والطالبات في مختلف محافظات وولايات السلطنة بتنظيم وإشراف من قبل وزارة الشؤون الرياضية، نظم فريق برنامج صيف الرياضة لمحافظة مسقط فعاليات اليوم الرياضي الترفيهي المفتوح وسط أجواء طيبة بمتنزه حدائق الصحوة، وذلك بحضور خليفة بن سعيد المزروعي رئيس فريق برنامج صيف الرياضة بمحافظة مسقط وعدد من المشرفين والقائمين على البرنامج، وبمشاركة إيجابية من مختلف الفئات العمرية الثلاث لأفراد المجتمع ( الذكور والإناث ) من سن خمس سنوات فما فوق، حيث تجاوز عدد المسجلين فيه ما يقارب من 175 مشاركا ومشاركة، و يأتي اليوم استمرارا للنجاحات التي حققها برنامج صيف الرياضة لهذا العام. وشهد اليوم الرياضي الترفيهي إقامة مجموعة من الفعاليات المتنوعة من بينها مسرح للأطفال، الذي تم تنفيذ عليه عدد من الألعاب الترفيهية والرياضية للأطفال منها ( لعبة الكراسي ولعبة التقاط الكور والرمي بها في السلة ومسابقة أفضل رسمة والألعاب المطاطية، بالإضافة لمسابقة شد الحبل وغيرها من الألعاب الأخرى، إلى جانب إقامة الألعاب التقليدية، كما أقيمت مسابقة المشي للنساء والتي تنظمها لجنة فريق برنامج صيف الرياضة لمحافظة مسقط للمرة الثانية هذا العام، حيث سبق أن نظمتها في فعاليات اليوم الرياضي المفتوح الذي أقيم في حديقة العامرات.
تفاعل إيجابي

أشادت مزنة بنت سالم السيابية مقررة اللجنة الرئيسية لبرنامج صيف الرياضة بالتفاعل الإيجابي للمشاركين وأسرهم باليوم الرياضي الترفيهي الذي أقيم بمتنزه حدائق الصحوة، مضيفة: إن الإقبال على الحضور للفعالية فاق التوقعات وذلك عبر تجاوز عدد المشاركين لأكثر من 200 مشارك ومشاركة، وأشارت إلى أن إقامة الأيام الرياضية الترفيهية المفتوحة في الأماكن العامة وفي فترة الإحارة الأسبوعية ساهمت في تواجد هذا الحضور الكبير، متمنية أن يستمر ذلك التجاوب الرائع في الفعاليات المقبلة للبرنامج والمقررة إقامتها في الأيام القليلة المتبقية حتى 31 من أغسطس الجاري، وتقدمت السيابية بالشكر لبلدية مسقط وشرطة عمان السلطانية على تعاونهما الدائم والمستمر مع فعاليات وأنشطة وبرامج وزارة الشؤون الرياضية، كما ساهمت جميع الجهات المتعاونة مع الوزارة في نجاح تلك الفعاليات والأنشطة المختلفة، ودعت مزنة السيابية كافة الراغبين في التعرف على الأنشطة المتبقية لبرنامج صيف الرياضة بضرورة متابعة مختلف حسابات التواصل الاجتماعي للبرنامج ومعرفة المستجدات والإعلانات المختلفة للبرنامج الى جانب الاطلاع على أخبار البرنامج بوسائل الإعلام بالصحف أو الاتصال بفريق «تواصل معنا» والذي تم تخصيصه للاستفسارات الخاصة بالبرامج الصيفية ومن ضمنها برنامج صيف الرياضة، وثمنت مزنة السيابية الدور الذي قام به المتطوعون المشاركون في تنظيم الفعالية، مشيرة إلى أن المتطوعين شكلوا نسيجا جيدا من التفاهم والتعاون الجيد لتسهيل عملية المشاركة والاستفادة من مختلف البرامج التي تمت إقامتها في اليوم الرياضي الترفيهي المفتوح.

توفير البيئة المناسبة

أكد هلال بن سالم الجرداني عضو فريق العمل ببرنامج صيف الرياضة لمحافظة مسقط على أن وزارة الشؤون الرياضية ممثلة ببرنامج صيف الرياضة تولي اهتماما كبيرا بتنمية المهارات الرياضية وتوفير البيئة المناسبة لمختلف الفئات العمرية والعمل على إيجاد البرامج الرياضية والترفيهية الهادفة للاستمتاع بوقت الفراغ، خصوصا لدى الطلبة الذين يحصلون على إجازة طويلة تمتد الى ثلاثة أشهر، مضيفا: إن الوزارة دأبت وبشكل سنوي على إقامة مثل هذه البرامج والفعاليات المناسبة بهدف الارتقاء بالمستويات الفنية للمشاركين واكتسابهم للمهارات الرياضية المتنوعة، الى جانب نشر مفهوم الرياضة للجميع عبر برنامج صيف الرياضة، ودعا الجرداني كافة الأهالي لإشراك أبنائهم في هذا البرنامج مشيرا إلى أن هناك مجموعة من الفعاليات والمناشط المتبقية للبرنامج في الفترة القادمة وما زال هناك العديد من المحطات المقرر إقامتها، وذكر هلال الجرداني على أعضاء اللجنة في عمل مستمر وهناك فعالية قادمة يوم الأربعاء المقبل بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والمخصصة لفئة متلازمة داون بالتعاون مع الجمعية العمانية لمتلازمة داون، مضيفا: إنه سيتم إقامة يوم رياضي بقالب ترفيهي لهذه الفئة الهامة من المجتمع، وذكر الجرداني أن هناك متخصصين ومشرفين لكافة الفعاليات التي يقدمها البرنامج بهدف إعطاء المعلومات والأساسيات الصحيحة لكافة المشاركين فيه.

الرياضة للجميع

أشار سعيد بن جمعة الحبسي أحد أولياء أمور الطلاب المشاركين إلى أن الرياضة تعد واحدة من أهم الأمور الواجب على الإنسان القيام بها في حياته بشكل مستمر، مضيفا: إنه حريص على مشاركة أبنائه وبناته في مختلف الفعاليات والأنشطة التي تقوم بتنفيذها الجهات الحكومية والخاصة والتي تعود بالنفع كثيرا عليهم، وأضاف الحبسي أن البرامج الرياضية الترفيهية يحبها المشاركين ضمن الفئات العمرية الأقل كون أنها تضم مجموعة فعاليات رياضية الى جانب تواجد المرح والترفيه ضمنها، لافتا الى أن تلك الفعاليات هي الأٌقرب لقلوب الأطفال، وتطرق سعيد الحبسي بأنه كان يتم قبل عدة سنوات إقامة مجموعة من الفعاليات والبرامج الرياضية التي كان يحمل مضمون « الرياضة للجميع» وانه كان يحرص على المشاركة فيها في الفترة السابقة، لافتا إلى أنه سعيد جدا بأن يرى مجددا مثل هذه البرامج والأنشطة للجيل الحالي موضحا بأن إقامة مثل هذه البرامج تشكل استفادة كبيرة لمختلف فئات المجتمع وتنمي فيهم حب الرياضة وممارستها بشكل مستمر.

فوائد متعددة

ثمن حمد الرواحي أحد أولياء أمور المشاركين في البرنامج بالجهود التي تقوم بها وزارة الشؤون الرياضية لإقامة البرامج الصيفية المتنوعة، والتي تعود بالفائدة الفنية المتنوعة على المشاركين، مقدما في نفس الوقت شكره الكبير لكافة الفرق واللجان المسؤولة على إقامة هذه البرامج الصيفية، داعيا إياهم إلى مواصلة إقامة مثل هذه الفعاليات والبرامج على مدار إجازة الفترة الصيفية وفي أكثر من موقع حتى يتمكن الجميع من المشاركة والاستفادة الإيجابية، وأضاف الرواحي: إن الأطفال غالبا ما يكونون في المنزل في الفترة الصيفية، ومثل هذه الفعاليات تجذبهم وتبعث فيهم حب المشاركة بالأنشطة والبرامج إلى جانب خروجهم من الروتين اليومي إلى ممارسة شيء مفيد يعود لهم بالفائدة الفنية الجيدة لصحتهم وتحقيق الإضافة المطلوبة لهم لتطوير مهاراتهم الرياضية المتنوعة، وذكر الرواحي بأنه يحرص على مشاركة أبنائه وأخذهم الى مختلف المواقع المخصصة لتنفيذ الفعاليات الصيفية المتنوعة، بهدف تحقيق الفائدة المبتغاة لهم الى جانب تحبيبهم في الرياضة وضرورة ممارستها خصوصا في الجيل الحالي الذي قلت ممارسته للرياضة بالفترة الحالية.