أنشطة متنوعة وتفاعل كبير في ختام البرنامج بشمال الباطنة

صحار – عبدالله المانعي –

أسدل الستار على مراكز التدريب في برنامج صيف الرياضة بمحافظة شمال الباطنة، حيث تضمن الختام فعالية شعبيات وهي عبارة عن يوم مفتوح ضمن برنامج صيف الرياضة يتم فيه تعليم الأطفال الألعاب التقليدية وترديد الأغاني التقليدية القديمة والألعاب المتوارثة، أجواء ممتعة عاد بها أطفال اليوم لجمال الأمس، حيث تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات حسب الفئات العمرية كل مجموعة تتوقف بمحطة تحت إشراف مدربة تعلمهم لعبة تقليدية معينة، حيث تم اشتراط الزي التقليدي للمشاركين، فقد تضمنت الألعاب كلا من لعبة الصياد ولعبة الشخيطة ولعبة السقيفة ولعبة العنبر ولعبة اكس وفن الميدان.
أشرف على الفعالية كل من فضيلة البادية وفاطمة الكيومية وعائشة البلوشية وكل من المدربات فتحية السعيدية وفاطمة الشبلية وأشواق الحامدية، حيث قام في الختام راعي الحفل خليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة بمعية رقية الجابرية رئيسة برنامج صيف الرياضة لعام 2018 بتوزيع الهدايا على الفائزين بالمسابقات التقليدية والمساهمين والمتعاونين في برنامج صيف الرياضة بالمديرية العامة للشؤون الرياضية لمحافظة شمال الباطنة.

مكان ممتع

أوضح محمد بن علي بن عبدالله الفارسي مدير دائرة الأنشطة الرياضية والتطوير الرياضي ورئيس فريق برنامج صيف الرياضة بشمال الباطنة أن برنامج صيف الرياضة مكان ممتع لقضاء الإجازة الصيفية لجميع الفئات العمرية، ويهدف إلى شغل أوقات الفراغ واستثمار طاقات الشباب بما يعود عليهم بالنفع والفائدة، حيث إن رؤية البرنامج تتركز في نشر مفهوم الرياضة للجميع وتوسيع ونشر ثقافة الممارسة الرياضية لدى مختلف فئات المجتمع ورفع مستوى الوعي بأهمية ممارسة الرياضة وتحسين مؤشرات الصحة واللياقة البدنية العامة لدى مختلف فئات وشرائح المشاركين، وإكساب المشاركين مبادئ العادات الصحية السليمة واكتشاف المواهب الرياضية، كما يهدف لإتاحة الفرصة للشباب لاكتشاف مختلف الأنشطة والألعاب الرياضية، وأوضح الفارسي أن نجاح البرنامج أتى بتضافر جهود الجميع من أعضاء فريق العمل والمدربين، وشهد مشاركة عدد كبير من جميع الفئات العمرية، واتسم برنامج المديرية بالتنوع في الأنشطة والفعاليات من مراكز وأيام رياضية مفتوحة وبمشاركة جميع أندية المحافظة.
تذكير المجتمع

وقالت فضيلة البادية عضوة بفريق عمل برنامج صيف الرياضة بشمال الباطنة جاء اليوم ليذكر المجتمع بمدى جمال المورث الشعبي وتنوع وغنى التراث العماني وغرس روح المواطنة بالأطفال بطريقة جميلة ومسلية، حيث تعد فعالية شعبيات من الأيام الرياضية المفتوحة المتميزة بصيف الرياضة لهذا العام، إذ تتيح الأيام المفتوحة فرصة جيدة للإبداع والتنويع للفعاليات المقدمة للمشاركين، كما تهدف الفعالية لإحياء الموروث الشعبي وإثبات أن ألعاب الماضي متعة حقيقة للحاضر بأقل التكاليف وأجمل اللحظات، حيث ولله الحمد كان تجاوب الأهالي لهذا العام كبيرا وهذا يدل على ثقة المجتمع المحلي بالفعاليات المتعددة التي يقدمها برنامج صيف الرياضة، واغتنم الفرصة لأقدم خالص الشكر والتقدير لكل من ساهم معنا في إنجاح فعاليات برنامج صيف الرياضة والأنشطة المتنوعة التي ضمنها البرنامج لهذا العام.
مشاركة رائعة

أما فاطمة الكيومية عضوة بفريق عمل برنامج صيف الرياضة بشمال الباطنة فتؤكد على أن البرنامج يعتبر بالنسبة لها من الفعاليات الجميلة التي شاركت فيها، فقد أضاف لها الكثير، حيث تقول: تواجدنا في مثل هذه البرامج له الدور الكبير في تطوير الذات وكسب الكثير من المهارات والمعرفة والاستفادة في المجالات المختلفة، وتوجه الكيومية خالص الشكر لكل من ساهم في إنجاح برنامج صيف الرياضة، وتقول أن برنامج صيف الرياضة أتاح لها الفرصة في تقديم كل ما تعلمته واكتسبته، فقد أتاح لنا البرنامج اكتساب الخبرة، راجين من المولى أن نكون قد وفقنا في تقديم كل ما لدينا من مهارات وخبرات للمشاركين.