طلبة الداخلية يؤكدون الاستفادة من دورة تطوير تطبيقات الهواتف الذكية

تعزيز مهارات البرمجة التقنية –

نزوى – أحمد الكندي :

شارك ثلاثون طالبا وطالبة من الصفين العاشر والحادي عشر بمدارس تعليمية محافظة الداخلية في فعاليات دورة تطوير تطبيقات الهواتف الذكية التي نظّمتها دائرة تقنية المعلومات بالمديرية العامة للتربية والتعليم للمحافظة بالتعاون مع هيئة تقنية المعلومات وبدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال التي اختتمت مؤخراً بمركز التدريب والإنماء المهني بنزوى. وجاءت الدورة بهدف تنشئة جيل قادر على الإبداع والابتكار ومواكباً للتقنيات الحديثة والبرمجة والتطوير التقني وقام بالتدريب فيها يوسف بن علي بن سليمان القاسمي ووردة بنت سليم بن سرحان الشكيلية المدربان من هيئة تقنية المعلومات .
وحول الدورة أوضح مهند بن ناصر الناعبي مدير مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية بهيئة تقنية المعلومات أنها جاءت انطلاقاً من أهمية عالم التطبيقات في الهواتف الذكية حيث انه جزء من المستقبل لذلك سعت هيئة تقنية المعلومات للاهتمام بالبرمجيات لكون لغتها أصبحت من الضروريات وجزءا من المستقبل مشيراً إلى أن عملية التعليم يجب أن تكون مستمرة وبحاجة للمواصلة حيث أن مصادر التعلّم متوفرة وبحاجة للبحث والتطبيق. وأشار إلى أن مركز ساس بهيئة تقنية المعلومات يساهم بقوة في دعم المبادرات ودعا الطلاب إلى الاستفادة من الخدمات التي يقدّمها المركز لدعم عمليات البحث .
وقال هلال بن عبدالله العلوي رئيس قسم إدارة الأجهزة بتعليمية المحافظة والمشرف على الدورة ان الدورة جاءت بهدف غرس مهارة برمجة الهواتف الذكية لدى طلاب وطالبات المدارس لكي يكون الطالب قادرا على معرفه الخطوات الأساسية لتطوير تطبيقات الأندرويد في الهواتف الذكية من خلال البرنامج التدريبي مضيفاً أن البرنامج هو خطوة البداية لتعليم طلاب المدارس مهارة تطوير تطبيقات الأندرويد في الهواتف الذكية بحيث يستمر الطالب في البحث بنفسه بهذه المهارة، حيث أن التقنيات المبسطة والمهمة تقوم ببناء جيل يستطيع تطوير تطبيقات أندرويد ذات قيمة في المستقبل؛ ونأمل أن تكون الدورة قد حققت هدف مهارة برمجة الهواتف الذكية لدى طلبة المدارس المشاركين وأن يكون الطلبة قادرين على معرفة الخطوات الأساسية لتطوير تطبيقات الاندرويد، حيث يعتبر هذا البرنامج التدريبي خطوه لبداية تعلم مهارة تطوير التطبيقات ليواصل الطالب في البحث بنفسه عن هذه المهارة بالتعلم عن بعد عبر الإنترنت .
وأجمع الطلاب المشاركون في الدورة على أهميتها وأنها أكسبتهم الكثير من المهارات فقال أحمد بن محمد العلوي طالب بالصف العاشر إنها كانت مهمة والجميع يدرك أهمية توفير بيئة عمل متكاملة خصبة بالتقنية والعلوم والتكنولوجيا الحديثة، حيث يبدع وينطلق منها طلبة المستقبل لآفاق جديدة أوسع ويكونون فيها مستعدين لغدٍ أفضل وقال أتاحت لي الدورة التدريب على كيفية إنشاء برامج في الهواتف الذكية وآمل أن أتمكن من تطويرها لاحقاً؛ بينما قال زميله يوسف بن يعقوب الخروصي طالب بالصف الحادي عشر ان الدورة أكسبته مهارة إعداد برامج في تطبيقات الأندرويد والتعرّف على الرموز المختصرة للبرامج حيث بدأت في تطبيق برامج وأسعى لتطويرها لاحقاً .
وقالت الطالبة جنى بنت أحمد الخيارية طالبة بالصف العاشر ان الدورة كانت ممتازة وكان للمدرسة دور في السابق في تشجيعها لنا لتطبيق برامج خاصة بالبرمجة وخلال الدورة تمكّنت من التعرّف على كيفية البدء بتصميم البرامج وتطبيق بعض البرامج العملية والربط بين صفحات التطبيق ومن وجهة نظري الدورة كانت مفيدة وأسعى للاستمرار في التعلّم عن لغة البرمجة؛ وقالت الشقيقتان التوأم ريان وريم ابنتي أحمد بن محمد القصابي ان الدورة كانت مفيدة جداً حيث أن لهما تجربة سابقة من خلال تطبيق « ترشيد» الحائز على المركز الأول في مسابقة تنمية نفط عمان. وقالت ريّان ان الدورة ساهمت في تطوير خبراتي في البرمجة وأسعى جاهدة للتطبيق العملي وكذلك لتطوير تطبيق الترشيد الذي يهتم بترشيد استهلاك المياه والكهرباء والطاقة المتجددة بينما قالت ريم استفدنا الكثير من الدورة حيث استطعنا تطوير مهارات التطبيقات والانتقال بين الصفحات ونسعى لاحقاً لتطوير برنامجنا «ترشيد» كما أن لدينا أفكارا أخرى لتطبيق ما تعلمناه في الدورة.