وفاة فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص جنود الاحتلال

إصابة 4 في مواجهات بالضفة الغربية –

غزة – رام الله – (وكالات): استشهد فلسطيني أمس متأثرا بجروح أصيب بها أمس الأول برصاص جنود إسرائيليين خلال تظاهرات ومواجهات جرت الجمعة شرق رفح على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، على ما أعلنت وزارة الصحة في القطاع.
وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة عن «استشهاد أحمد جمال أبو لولي (40 عاما) من رفح جنوب قطاع غزة، متأثرا بجروحه التي أصيب بها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في شرق رفح جنوب القطاع الجمعة».
واستشهد فلسطينيان احدهما مسعف الجمعة في قطاع غزة وأصيب أكثر من 300 برصاص جنود إسرائيليين خلال هذه التظاهرات على طول الحدود.
وتظاهر الجمعة نحو ألفي فلسطيني أحرقوا إطارات شرق مدينة غزة وفق مراسل فرانس برس. وسجلت تجمعات أخرى في نقاط عدة على الحدود إضافة إلى تجمعات في الداخل شارك فيها عشرات الآلاف.
لكن يبدو أن التهدئة الهشة بين اسرائيل وحركة حماس لا تزال صامدة.
وبذلك، يرتفع إلى 168 عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا بنيران الجيش الإسرائيلي منذ بدء الاحتجاجات على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل أواخر مارس الماضي.
إلى ذلك، أصيب 4 فلسطينيين برصاص مطاطي أطلقه الجيش الإسرائيلي إثر مواجهات اندلعت أمس، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.
وذكر شهود عيان، أن 4 شبان أصيبوا بالرصاص المطاطي في القدم، في بلدة بيت أمّر، شمالي الخليل، جنوبي الضفة الغربية.
وأشاروا إلى أن طواقم جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، قدمت العلاج للمصابين ميدانيا. وقال الشهود إن المواجهات اندلعت بعد اقتحام الجيش منطقة «الحارة التحتا» في البلدة. وأضافوا أن الجنود علقوا منشورات على أبواب المحال التجارية تحذر الشبان من إلقاء الحجارة تجاههم.
وبين الشهود أن المواجهات استمرت ساعتين، واستخدم الجيش خلالها الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع. وذكروا أن جنديين أصيبا بالحجارة خلال المواجهات، بينما لم يعلق الجيش على ذلك.