الصحافــــــــة الأوروبيــــــــة فــي أســـــــبوع

بروكسل ـ «عمان» –
شربل سلامة:

تناولت الصحف الأوروبية الصادرة الأسبوع الماضي عدة تغطيات ومواضيع من أهمها:
– إضرابات قطاع الطيران في عدد من البلدان الأوروبية.
– أهمية تغيير القواعد التنافسية لشركات عديدة عاملة في أوروبا.
– المناورات العسكرية وإمكانيات حصول أخطاء قد تتسبب بمشاكل أو مآسٍ.
– اقتراب موعد بدء العام الدراسي.
– معالجة أسباب الحرائق التي اجتاحت اليونان مؤخراً.
– منع استخدام الهواتف الخلوية أوالجوالات المحمولة داخل حرم المدارس الابتدائية أوالتكميلية الفرنسية.
– التفكير بإعادة إقرار التجنيد الإجباري أوالخدمة الوطنية في أوروبا.

اليونانية: تدابير صارمة لمعالجة آثار الحرائق

كتبت يومية «كاثيميريني» اليونانية أنَّ حكومة بلادها تريد إقرار تدابير صارمة تكافح بواسطتها الإنشاءات والمساكن غير الشرعية، أوغير المرخَّص لها.
فبعد موجة الحرائق الكبرى التي حصدت ضحايا بشرية فاق عددها التسعين قتيلاً، استقال نيكوس توسكاس الوزير اليوناني المكلَّف بشؤون الحماية المدنية، بعد أن انهالت عليه الانتقادات، على خلفية إدارته لأزمة الحرائق.
بالمقابل، قرَّرت الحكومة اليونانية أن تقوم بهدم كلّ مُنْشَأ غير مرخَّص به، أكان مُعَدَّا للسكن أم لحمايته، من أبنية أو تحصينات أوعوازل.
ففي المنطقة السياحية المعروفة باسم «ماتي»، كانت الجدران و التحصينات والتصوينات المحيطة بالمساكن، سبباً في منع الهاربين من جحيم النار من اللجوء إلى الشاطئ حيث المياه.
في مرحلة أولى، أصدرت الحكومة اليونانية قراراً بهدم ثلاثة آلاف و مائتي مَسكَنٍ في منطقة «آتيك» السياحية الواقعة في جنوب اليونان. تلفت اليومية اليونانية إلى أن مشروع الحكومة لن يكون سهل التنفيذ و التطبيق.
إنها مشكلة معقَّدة، تلك المتعلقة بأسباب اندلاع الحرائق التي تقتل الأبرياء و تدمِّر البيئة.
لقد أعلن رئيس حكومة اليونان الحرب على المنشآت غير الشرعية أو غير المشروعة، وهي موجودة في كل مكان، و قد شيدها أناس من كل فئات و طبقات المجتمع.
هنالك أناس، منعوا السلطات الرسمية من تنفيذ قراراتها الآيلة إلى وقف التعدّي على الأملاك العامة و منع تشييد الأبنية عليها.
على الدولة اليونانية بالوقت الحاضر أن تعمد إلى تغيير قواعد اختيار و توظيف كل الموظفين المسؤولين عن منح تراخيص البناء و الكشف عن المخالفات.
على الدولة اليونانية أن تقوم بإصلاح وظائفي يبحث دوماً عن الموظف المناسب للوظيفة المناسبة.
إن قرار الحكومة اليونانية يعني أن اليكسيس تسيبراس يحاول القيام بما هو مستحيل لأنَّه يعرف أن الحرائق كادت أن تَحرُقَ كلَّ سياسته.