السويدية: إعادة النظر في أصول المنافسة التجارية

تخشى يومية «أفتومبلادت» السويدية أن تصبح شروط العمل خاضعة لقواعد المنافسة، فتُصبِح ظروف العمل ومستوياته المتدنية من حيث الرواتب، كبقعة الزيت المتوسِّعة.
تلاحظ اليومية أن الطيَّارين السويديين العاملين في شركة الخطوط الجوية «راينير»، هم محرومون من حقهم في تقاضي الرواتب التقاعدية، كما أنهم لا يتمتَّعون بالتأمين الصحي الأوليّ، ولا يخضعون لقانون العمل السويدي من ناحية ساعات ودوامات العمل.
لهذه الأسباب، يُضرب الطيارون السويديون العاملون مع شركة طيران «راينير» ويعللون إضرابهم، بإرادة عقد اتفاقات عمَّالية مع هذه الشركة، على غرار اتفاق موظفي شركة الخطوط الجوية الفرنسية على سبيل المثال.
تلاحظ اليومية أيضاً أن المضاربات غير الشرعية أو غير المشروعة تؤذي كافة قطاعات سوق العمل.
المنافسة غير المشروعة تتضاعف، وتُسقِط قطاعات عمَّالية متعددة.
نجد اليوم تنافساً تقوم به دول، و آخر يقوم به مسؤولون كبار في شركات أو مؤسسات.
منافسة تؤدِّي إلى خصومة تؤدِّي بدورها إلى الهاوية.
إنَّ الاتحادات النقابية تبدو اليوم وكأنَّها أفضل وأنجح وسيلة لتأمين حقوق العمال المادية و الضمانات الاجتماعية والصحية، وكذلك من أجل تحسين القدرة الشرائية للعمال من خلال الرواتب المُناسبة لكل نوع من أنواع العمل.