4 لقاءات حاسمة في انطلاق نهائيات خماسيات القدم للصالات .. اليوم

غدا منافسات المربع الذهبي والختام الأربعاء المقبل –

تنطلق اليوم الأحد الأدوار النهائية لمنافسات مسابقة خماسيات كرة القدم داخل الصالات للهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة (كأس Ooredoo) التي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية على الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر خلال الفترة من ٢٩ يوليو الماضي إلى ١٥ أغسطس الجاري، وذلك بإقامة 4 لقاءات حاسمة، ففي اللقاء الأول يلتقي فريقا شركة بوكاري سويت وشركة جبال القدس، بينما في اللقاء الثاني يلعب فريقا وزارة الشؤون الرياضية ومركز المضيبي الصحي، ويعقبه مباشرة لقاء فريقي شركة صناعة الكابلات العمانية وفريق Ooredoo وتختتم منافسات اليوم بلقاء فريقي نقليات قوات السلطان المسلحة والبحرية السلطانية العمانية.
وكانت نتائج ختام الدور الأول من المسابقة التي أقيمت مساء يوم الأربعاء الماضي قد خلصت بفوز شركة جبال القدس على وزارة النقل والاتصالات بنتيجة 8 /‏‏‏‏ 1 وسجل للفريق الفائز كل من أنس أبو السويد 3 أهداف وأحمد البداعي هدفين وسلطان الغيلاني وأحمد العلوي ومحمد الشيباني، بينما سجل الهدف الوحيد لفريق وزارة النقل والاتصالات مالك الجابري، وفي اللقاء الثاني فاز فريق البحرية السلطانية العمانية بـ 3 أهداف مقابل صفر بعد انسحاب فريق وزارة البيئة والشؤون المناخية، وبالنتيجة نفسها تمكن فريق شركة صناعة الكابلات العمانية من الفوز على الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وسجل الأهداف الثلاثة جعفر البلوشي هدفين ومعتصم الشامسي هدفا واحدا. أما في اللقاء الرابع فقد اكتسح فيه فريق Ooredoo نظيره فريق بلدية مسقط بنتيجة 8 /‏‏‏‏ 2 حيث سجل أهداف فريق Ooredoo كل من هشام الزعابي هدفين وحسام الراشدي هدفين وإسلام عبدالمجيد هدفين وراشد العلوي وإدريس الجساسي. أما اللقاء الخامس في ختام الدور الأول فقد تمكن من خلاله فريق نقليات قوات السلطان المسلحة من الفوز على فريق مطبعة العنان بنتيجة 7 /‏‏‏‏ 3 وسجل لفريق نقليات قوات السلطان المسلحة عبدالله السوطي 3 أهداف ومازن البريكي هدفين وناصر الشيدي ومالك الهنائي، بينما سجل لفريق مطبعة العنان سعيد الجابري هدفين وناصر البوسعيدي هدفا واحدا.

إحصائيات

بعد نهاية منافسات الدور الأول من المسابقة، حصل فريقان على العلامة الكاملة وهما شركة صناعة الكابلات العمانية وفريق نقليات قوات السلطان المسلحة برصيد 12 نقطة لكل منهما، كما بلغ عدد الأهداف المسجلة حتى نهاية الدور الأول 332 هدفا، وأقوى خط هجوم هو فريق نقليات قوات السلطان المسلحة برصيد 34 هدفا، أما هدافو المسابقة حتى نهاية الدور الأول فهم عبدالله بن مسعود السوطي من فريق نقليات السلطان المسلحة برصيد 12 هدفا ومعتز البوصافي من فريق وزارة الشؤون الرياضية برصيد 10 أهداف ومازن البريكي من فريق نقليات السلطان المسلحة برصيد 9 أهداف، أما أضعف خط هجوم فهو فريق وزارة الزراعة والثروة السمكية حيث سجل هدفين فقط وأضعف خط دفاع هو فريق اللجنة العمانية لرياضة الصم بعدما سجل في مرماه 37 هدفا. وبلغ عدد البطاقات الصفراء المسجلة 35 بطاقة، وأكثر الفرق الحاصلة على البطاقات الصفراء فريق مطبعة العنان 6 بطاقات.

ترتيب المجموعات

اما في ترتيب المجموعات بعد نهاية منافسات الدور الأول من المسابقة، ففي المجموعة الأولى حل فريق شركة بوكاري سويت في المركز الأول برصيد 10 نقاط وتبعه فريق مركز المضيبي الصحي بـ 7 نقاط ويليه في المركز الثالث فريق المعبيلة لخدمات النقل برصيد 6 نقاط أما فريق الشركة العمانية لمعالجة المياه فجاء في المركز الرابع برصيد 6 نقاط أيضا، بينما حل في المركز الخامس والأخير فريق وزارة الزراعة والثروة السميكة بدون رصيد.
وفي المجموعة الثانية حل فريق وزارة الشؤون الرياضية في المركز الأول برصيد 9 نقاط وجاء فريق شركة جبال القدس في المركز الثاني برصيد 9 نقاط أيضا، بينما كان المركز الثالث من نصيب شركة روابي الزهرانية برصيد 9 نقاط أيضا، وفي المركز الرابع فريق وزارة الأوقاف والشؤون الدينية برصيد 3 نقاط وحل في المركز الخامس والأخير فريق وزارة النقل والاتصالات بدون رصيد.
المجموعة الثالثة تصدرها فريق شركة صناعة الكابلات العمانية برصيد 12 نقطة وحل في المركز الثاني فريق البحرية السلطانية العمانية برصيد 9 نقاط وتبعه في المركز الثالث فريق بنك صحار برصيد 6 نقاط أما المركز الرابع فكان من نصيب فريق الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون برصيد 3 نقاط بينما حل فريق وزارة البيئة والشؤون المناخية في المركز الخامس والأخير بدون رصيد.
وجاء فريق نقليات قوات السلطان المسلحة في المركز الأول في المجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط بينما حل فريق Ooredoo في المركز الثاني برصيد 9 نقاط وتبعه في المركز الثالث فريق مطبعة العنان برصيد 6 نقاط وجاء في المركز الرابع فريق بلدية مسقط برصيد 3 نقاط، بينما في المركز الخامس والأخير فريق اللجنة العمانية لرياضة الصم بدون رصيد.

سيف الحبسي: المسابقة حققت تعاونا بين القطاعين العام والخاص
قال سيف بن سعيد الحبسي عضو اللجنة المنظمة للمسابقة: بطبيعة الحال من أهداف المسابقة هو تحقيق شراكة وتعاون بين القطاعين العام والخاص وتوفير بيئة رياضية تتيح لمنتسبي الجهتين الالتقاء والتعارف والتنافس الرياضي الأخوي ونظرا لندرة المسابقات والبطولات التي تجمع بين القطاعين تبرز أهمية إقامة هذه المسابقة سنويا، ووزارة الشؤون الرياضية سعت منذ النسخة الأولى لهذه المسابقة أن تكون لها استمرارية، ولله الحمد هذا العام المسابقة تحمل الرقم ١٧ وهذا دليل على نجاحها واستمراريتها ، أما عدد الفرق فليس ثابتا حيث شارك في نسخ سابقة أعداد اكبر من الفرق ولكن نتيجة لبعض الظروف الخاصة بالفرق تقلص العدد هذا العام، ونطمح ان يزيد العدد في نسخة العام القادم.
وأضاف الحبسي: الرعاية للمسابقة لها أثر إيجابي في تطور المنافسات وذلك من خلال هذا العام والرعاية التي تم توقيعها مع شركة Ooredoo تم تطوير بعض الجوانب للمسابقة ونتمنى أن تتجدد الشراكة مع Ooredoo في العام القادم ومن خلال الحصول على عدد أكبر من الرعاة فإن المسابقة سيتم تطويرها بشكل أفضل. وبلا شك أن المسابقة تمثل فرصة طيبة للاعبين لإبراز مواهبهم ومهاراتهم حيث ان كرة القدم داخل الصالات تحتاج مهارة أكبر من كرة القدم في الملاعب المعشبة، والمسابقة تدعم المنتخب الوطني للصالات باللاعبين المجيدين سنويا.
وحول المستوى الفني قال الحبسي: المستوى الفني عموما ومن المتعارف عليه في أغلب البطولات يكون متفاوتا في الأدوار الأولى نظرا للفارق بين الفرق من ناحية الأعداد للبطولة ومدى توفر اللاعبين المجيدين والكوادر التدريبية، وأتوقع من خلال متابعتي لمجريات المسابقة ان تشهد مباريات الأدوار الإقصائية تنافسا كبيرا للتقارب في مستوى الفرق التي تأهلت لهذه الأدوار، وكرة القدم داخل الصالات لها متعتها ومميزاتها ومن الممكن ان يقام دوري بين الأندية في كرة القدم داخل الصالات ويشهد الكثير من التنافس وظهور لاعبين مجيدين يقدمون الإضافة للمنتخبات الوطنية للصالات ولكن الأمر مرتبط ببرامج الاتحاد العماني لكرة القدم وأيضا مدى توفر الإمكانات لدى الأندية.

محمد الشيباني: هناك تطور فني لدى الفرق المشاركة
قال محمد الشيباني لاعب فريق شركة جبال القدس: بلا شك أن المستوى الفني للمسابقة تطور بشكل كبير خلال الأسبوعين الأول والثاني وأفضل عن السنوات الماضية أيضا وذلك بسبب أن ثقافة لعبة الصالات أصبحت موجودة نوعا ما لدى المتابعين وهناك تطور فني لدى الفرق المشاركة على الرغم من قلة المشاركة في هذه النسخة إلا أن المستوى الفني ارتفع بشكل أكبر.
وأضاف الشيباني: إقامة دوري للصالات بين الأندية هذا مطلب من الجميع والإمكانيات موجودة لدى وزارة الشؤون الرياضية والاتحاد العماني لكرة القدم والأندية سترحب بفكرة إقامة الدوري بينما في حالة الموافقة عليه من قبل الجهات المعينة، كما ان مشاركة المنتخب الوطني لكرة القدم للصالات لأول مرة في تصفيات آسيا للصالات 2019 هذه بشارة خير ودليل على الترحيب والاهتمام بفكرة انتشار اللعبة في السلطنة.
وقال لاعب فريق شركة جبال القدس: لعبة الصالات تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة وهناك لاعبون يرغبون بلعب هذه الرياضة لأنها تتمتع بمهارات فنية وتحتاج إلى لياقة أكثر ولاعبو السلطنة يمتلكون هذه المهارات.
وحول دور وزارة الشؤون الرياضية في وضع روزنامة خاصة وثابتة لهذه البطولة بحيث تكون سنويا وأن تكون هناك فرق أكثر في النسخ المقبلة قال محمد الشيباني: من المفترض أن يكون اهتمام أكثر وليس التقنين وإقامة مسابقة واحدة فقط في السنة ولا بد من إقامة مسابقات متواصلة وهنا يأتي دور الاتحاد العماني لكرة القدم وهناك تقصير كبير في حق رياضة الصالات ولا يخفى على الجميع بأن المنتخب الوطني للصالات أو المنتخب الجامعي أو المنتخب العسكري يتكون أغلب لاعبيه من هذه المسابقة والتي هي الرافد والذي يغذي المنتخبات الوطنية باللاعبين المجيدين.

خالد الحضرمي: وجود عناصر واعدة في المسابقة
قال خالد الحضرمي لاعب فريق وزارة البيئة والشؤون المناخية: بعد انتهاء الجولات الثلاث الاولى من المسابقة يتجلى المستوى الفني الممتاز بصورة واضحة للجميع بحيث يمكن التكهن بالفرق الصاعدة للدور الثاني، ومن خلال المنافسات الماضية للأسبوعين الأول والثاني هنالك تفاوت كبير في المستويات الفنية للفرق المشاركة، حيث كانت أعلى نتيجة على مستوى إحدى المباريات ١٥ هدفا وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على وجود عناصر مهارية واعدة في بطولة الصالات مما انعكس إيجابا في زيادة المتابعين والجمهور وأبرز الرياضيين والإعلاميين. وحول أهمية وضرورة إقامة دوري للصالات بين أندية السلطنة، قال الحضرمي: نناشد الجهات المعنية بإقامة وتفعيل دوري للصالات بين أندية السلطنة وزيادة المسابقات والبطولات في هذا الجانب لكون السلطنة غنية بالمواهب الكروية والتي من شأنها أن ترتقي بالرياضة العمانية لكرة القدم للصالات ووزارة الشؤون الرياضية تسعى لأجل تنظيم هذه المحافل الكروية. وأضاف لاعب فريق وزارة البيئة والشؤون المناخية: لا ننسى الدور الكبير للأندية والفرق الأهلية بالاهتمام بلعبة كرة القدم للصالات حيث تكون بداية اللاعب من المراحل السنية للوصول الى الأندية ومن ثم المنتخب وهنا تكمن أهمية اهتمام الأندية بلعبة الصالات كونها النقطة الأولى لاكتشاف اللاعب.

محمود الرئيسي: على اتحاد الكرة تفعيل رياضة الصالات
محمود الرئيسي مدرب فريق شركة صناعة الكابلات العمانية قال: المسابقة جيدة جدا في الأسبوع الأول حيث اتسمت المنافسات بالقوة والندية الكبيرة بين الفرق للتأهل من المجموعة، لكن في الأسبوع الثاني انخفض الأداء وذلك لفقد الأمل لبعض الفرق مما أدى إلى انسحاب بعض الفرق ونأمل بأن ترتقي الفرق بالأسابيع المقبلة. وأضاف الرئيسي: لا بد من الاهتمام بمثل هذه المسابقات وعمل تجمعات أو دورات تحت مظلة الاتحاد العماني لكرة القدم واختيار عناصر مؤهله لتمثيل السلطنة بالمحافل الدولية وليست اجتهادات وانصح بعمل روزنامة عمل بالاتحاد وأن تفعل على الأندية لعمل دوري سنوي وثابت على مستوى السلطنة، وأن يكون الاهتمام واضحا وفعالا لأنه لا يوجد حاليا اهتمام واضح من الأندية لرياضة خماسيات الصالات ولا تحسب لها حساب نهائيا وجميع الفرق المشاركة في هذه المسابقة لا توجد لها انديه سواء اجتهادات شخصيه لتمثيل شركة ما وبدعم بسيط لا يذكر.