استشهاد فلسطينيين اثنين في غزة بعد إعلان عن هدنة «غير مؤكدة»

مفاوضات مصرية وأممية للمرة الثالثة خلال شهر –
غزة – (أ ف ب): عاد الهدوء صباح امس إلى غزة بشكل مؤقت على الأقل، بعد أشهر من تصاعد التوتر.

وقال مصدر مطّلع على المفاوضات إنّ مصر والأمم المتّحدة أجرتا مفاوضات من أجل عودة الهدوء قبل منتصف ليل أمس الأول. وأضاف «بوساطة مصر والمبعوث الأممي (نيكولاي) ملادينوف، تم الاتفاق على تثبيت تهدئة، هدوء مقابل هدوء، في قطاع غزة اعتبارا من قبيل منتصف ليل الخميس الجمعة».
ولم يتم الحصول على تأكيد رسمي من إسرائيل أو حماس.ونفى المسؤولون الإسرائيليون عبر الإعلام ذلك. لكن نفيا من هذا النوع من قبل إسرائيل أمر معتاد في مثل هذه الظروف. وإذا تأكد ذلك، فإنها ستكون الهدنة الثالثة من نوعها في غضون شهر، حيث أثار تصاعد التوتر بين الجانبين مخاوف من اندلاع حرب أخرى.
واستشهد فلسطينيان أمس برصاص جنود اسرائيليين على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل، بحسب ما افادت وزارة الصحة في القطاع.
وقتل علي سعيد العالول في المنطقة نفسها التي قضى فيها مسعف فلسطيني في وقت سابق في جنوب قطاع غزة. واشارت الوزارة الى اصابة 242 آخرين على الاقل في المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية في الجمعة رقم 20 من مسيرات العودة الشعبية.