«التحالف» يعلن إجراء تحقيق في قصف حافلة بـ «صعدة» أدى الى مقتل العشرات

مطالبات متزايدة تدعو لوقف الحرب باليمن –
عواصم – «عمان»- جمال مجاهد – (أ ف ب):-
أعلن التحالف العسكري في اليمن بقيادة السعودية امس أنه سيتم «التحقق من ظروف وإجراءات» إحدى عملياته في محافظة صعدة اليمنية بعد استهداف حافلة مما أدى، بحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الى سقوط عشرات القتلى والجرحى ضمنهم أطفال.ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مسؤول رفيع في التحالف أن «قيادة التحالف اطلعت على ما تداولته وسائل الإعلام وبعض من المواقع التابعة للمنظمات الإغاثية العاملة في اليمن بشأن إحدى عمليات قوات التحالف المشتركة في محافظة صعدة أمس الأول.. وما ذكر حول تعرض حافلة ركاب لأضرار جانبية جراء تلك العملية.وأشار المسؤول أن قيادة التحالف «وجهت بإحالة ذلك بشكل فوري للفريق المشترك لتقييم الحوادث للتحقق من ظروف وإجراءات تلك العملية».وأكد المسؤول: «التزام التحالف الثابت بإجراء التحقيقات في كافة الحوادث التي يثار حولها ادعاءات بوقوع أخطاء أو وجود انتهاكات للقانون الدولي ومحاسبة المتسببين وتقديم المساعدات اللازمة للضحايا».وقتل 29 طفلاً على الأقل وأصيب 48 شخصاً في قصف جوي استهدف الحافلة في سوق ضحيان في شمال اليمن، وفقا للصليب الأحمر. وكانت الولايات المتحدة والأمم المتحدة دعتا إلى إجراء تحقيق أمس الأول.وقال المتحدّث باسم الأمم المتحدة فرحان حق: إنّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش «يدعو إلى إجراء تحقيق فوري ومستقل» ويحضّ جميع الأطراف على «تجنّب (استهداف) المدنيين عند شنّ عمليات عسكرية».وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت «نشعر بقلق بالغ إزاء المعلومات عن هجوم تسبب في مقتل مدنيين»، وأضافت: «ندعو التحالف الذي تقوده السعودية إلى إجراء تحقيق معمّق وشفاف في هذا الحادث».من جهته، قال المدير الإقليمي لمنظّمة «اليونيسيف» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيرت كابالاري إن جميع هؤلاء الأطفال هم دون سن الخامسة عشر، وذلك بحسب التقارير.وأضاف في موجز تحت عنوان «أوقفوا القسوة الوحشية ضد الأطفال.. لا أعذار بعد اليوم!»، «مرّة أخرى، مقتل العديد من الأطفال وإصابة آخرين منهم عندما تعرّضت حافلة مدرسية للهجوم في صعدة شمال اليمن، بحسب التقارير: هل حقاً يحتاج العالم إلى المزيد من الأطفال الأبرياء القتلى لوقف الحرب على الأطفال في اليمن».بدورها أدانت منظّمة «أوكسفام» الغارة الجوية على حافلة شمال اليمن قتل فيها عشرات الأشخاص. وقالت في بيان: «لقد طفح الكيل! إن الهجمات على المدنيين، بما في ذلك الأطفال، غير مقبولة»، ودعت إلى الوقف الفوري لإطلاق النار واحترام القوانين الإنسانية الدولية لحماية المدنيين.و شنّت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات عنيفة على معسكري الصمع وفريجة في مديرية أرحب «شمال صنعاء».كما قتلت طفلة وأصيب آخرون بجروح صباح أمس جرّاء غارة لطيران التحالف استهدفت منزلاً في محافظة مأرب «شرق صنعاء».وأوضح مصدر يمني أن الطيران استهدفت منزلاً في منطقة المحجزة بمديرية صرواح بمأرب، ما أدّى إلى مقتل طفلة وإصابة آخرين في حصيلة أوّلية، وطالت أربع غارات ريفي زبيد والتحيتا في محافظة الحديدة «غرب اليمن». كما أعلنت جماعة «أنصار الله» أن «القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية» أطلقت فجر أمس صاروخا باليستيا قصير المدى على تجمّعات للقوات الموالية للشرعية بمعسكر «أم الريش» في محافظة مأرب.