أدعيس يحمّل المجتمع الدولي مسؤولية وقف جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين

رام الله (عمان):-
طالب وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية الشيخ يوسف ادعيس، الأمتين العربية والإسلامية، وأحرار العالم والمجتمع الدولي، بتحمل مسؤولياتهم تجاه ما ترتكبه إسرائيل من جرائم ومجازر وانتهاكات في فلسطين بشكل عام وفي القدس بشكل خاص، خاصة بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية. وأضاف أدعيس، في لقاء مع «عُمان »، أمس: ان إسرائيل لا تتجرأ على القيام بهذه الأعمال الهمجية والإحرامية بحق المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي، وكامل المقدسات الإسلامية والمسيحية وبحق أبناء الشعب الفلسطيني،إلا نتيجة صمت المجتمع الدولي عن ممارساتها العدوانية. وأشار أدعيس، الى أن ممارسات الاحتلال وعدوانه وانتهاكاته تصاعدت منذ ان اعلن ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، حيث تزايدت اقتحامات عصابات المستوطنين اليومية، وأمعن الاحتلال بانتهاكاته بحق المقدسيين من اعتقالات وإبعادات عن القدس والأقصى وفرض المزيد من الضرائب على المواطنين للتضييق عليهم. وأكد أدعيس، ان الاحتلال الإسرائيلي يريد فرض سياسة الأمر الواقع على الأقصى وتدميره، وإقامة الهيكل المزعوم مكانه واقتحامات المستوطنين للأقصى في القدس وللحرم الإبراهيمي في الخليل تزداد خطورة، وعدداً، وكثافة في عدد المقتحمين من سوائب المستوطنين لكلا المسجدين اللذين يعانيان من ظلم الاحتلال وبطشه ودعمه للانتهاكات اليومية في تدنيس واضح لقدسيتهما، موضحاً بأن قرار الاحتلال الإسرائيلي إغلاق المسجد الإبراهيمي تحت مبررات واهية تضفي صبغة دينية على الصراع وتدفع بالمنطقة إلى حرب دينية ستحمل في طياتها الويلات والمصائب. وشدد أدعيس، في ختام حديثه لـ «عُمان»، بأن الشعب الفلسطيني بوعيه وصموده سيفشل كل قرارات وممارسات وانتهاكات هذا الاحتلال وسيرد هجماته كافة على مقدسات وأوقاف ومقدرات الشعب الفلسطيني في وطنه بكافة السبل التي تحفظ حقه.