الأمم المتحدة: نصف مليون فنزويلي دخلوا الإكوادور منذ مطلع العام

جنيف – (أ ف ب) : أعلنت الأمم المتحدة أمس أن أكثر من نصف مليون فنزويلي فروا من بلادهم بسبب الأزمة الاقتصادية والسياسية، لجأوا إلى الإكوادور منذ مطلع العام الحالي.
وقال المتحدث باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة وليام سبيندلر خلال مؤتمر صحفي في جنيف «منذ مطلع العام دخل 547 ألف فنزويلي إلى الإكوادور عبر حدود كولومبيا أي معدل 2700 إلى 3000 رجل وامرأة وطفل يوميا».
وأضاف «تزداد هذه الوتيرة وخلال الأسبوع الأول من أغسطس دخل 30 ألف فنزويلي، أكثر من أربعة آلاف يوميا» مشيرا إلى حال الطوارئ التي أعلنتها الإكوادور هذا الأسبوع لتعبئة موارد أكثر.
وفر معظمهم سيرا من فنزويلا في ظروف صعبة.
فقط 20% من الذين يصلون إلى الإكوادور يبقون في هذا البلد ويتابع الآخرون طريقهم إلى البيرو وتشيلي.
وأمام هذا التدفق، قررت المفوضية وضع خطة طوارىء وتكثيف مساعداتها الإنسانية بالتعاون مع السلطات الإكوادورية.
وعززت المفوضية وجودها على نقاط العبور الحدودية الرئيسية.
ويعاني الشعب الفنزويلي بسبب الأزمة الاقتصادية من نقص في المواد الأساسية خصوصا الأدوية والأغذية.
وقد يبلغ التضخم مليون في المائة نهاية 2018 بحسب صندوق النقد الدولي، ويتراجع إجمالي الناتج الداخلي إلى 18%.
بحسب سبيندلر «هجرة الفنزويليين هي الأهم في تاريخ أمريكا اللاتينية» لكن الأمم المتحدة لا تملك أرقاما لهذه الأزمة بسبب «سهولة عبور» الحدود خصوصا مع كولومبيا.
وقال المتحدث: إن «عددا محدودا» من الفنزويليين يطلب اللجوء؛ لأن دول المنطقة تقدم خيارات أخرى لاستقبال المهاجرين.