مادة كيميائية في مسحوق الكاري تقاوم الأورام السرطانية

كشفت دراسة حديثة قام بها علماء من جامعة كاليفورنيا أن مادة كيميائية في مسحوق الكاري يمكن أن تقاوم السرطان.
ويعتقد العلماء أن الكركمين (Curcumin)، وهي مادة كيميائية في الكركم تعطي مسحوق الكاري لونه الأصفر، يمكن أن تبطئ نمو الأورام السرطانية في الثدي والدم، عبر جعل الخلايا السرطانية أقل قدرة على تحطيم أو تدمير خلايا أخرى.
وقد يكون الكركمين، الذي كان يعتقد في الماضي أن له قدرة على محاربة السرطان، أقوى بنسبة 500 مرة مما كان يعتقد سابقا. وعند دمج الأدوية شائعة الاستخدام لعلاج سرطان الدم مع الكركم وجدت الاختبارات أن الكركمين جعلها تعمل بشكل أفضل، وساعد في التقليل من آثارها الجانبية. ويقول الباحثون إن نتائج التجارب على الفئران كانت “غير متوقعة”، ويأملون الآن في تطوير علاج السرطان باستخدام الكركمين. ويمكن استخدام هذه المادة لمحاربة السرطان لأنها عندما تتواجد في الدم، تربط بين أنواع محددة من الإنزيمات تسمي “DYRK2”، وعند اتصال الاثنين، لا يمكن للخلايا أن تتكاثر بسرعة. ويوضح الباحثون أن السمة المميزة للسرطان هي القدرة علي النمو بسرعة لا يمكن التحكم بها، ولكن يمكن إبطاؤها من خلال الكركمين. ويوضح الباحث سوراف بانيرجي أنه “بشكل عام، يتم طرد الكركمين من الجسم بسرعة كبيرة، ولكي يصبح دواء فعالا، فإنه يحتاج إلى تعديل لدخول مجرى الدم والبقاء في الجسم لفترة كافية لاستهداف السرطان”. وأضاف قائلا: “بسبب وجود عيوب كيميائية مختلفة، قد لا يكون الكركمين بمفرده كافيا لعكس السرطان تماما في المرضى البشر”، إلا أنه يمكن أن يؤدي في يوم من الأيام إلى تطوير علاج أكثر فعالية في مكافحة الخلايا السرطانية مع آثار جانبية أقل.