أسهم أوروبا تهبط بفعل تضرر البنوك في تركيا.. و»الياباني» عند أدنى مستوى

الأمريكية تغلق على تباين –

عواصم (وكالات)- هبطت الأسهم الأوروبية أمس في الوقت الذي أثرت فيه مخاوف بشأن انخفاض الليرة التركية سلبا على السوق، مع وقوع البنوك الأكثر انكشافا على أنقرة ضمن قائمة أكبر الأسهم الخاسرة. وانخفضت أسهم بي.إن.بي باريبا الفرنسي وأوني كريديت الإيطالي وبي.بي.في.إيه الإسباني نحو ثلاثة بالمائة بعد أن نشرت صحيفة فايننشال تايمز تقريرا قالت فيه: إن البنك المركزي الأوروبي قلق إزاء انكشافه على تركيا في ضوء انخفاض الليرة الكبير.
وفيما تراجعت معظم القطاعات، تصدرت البنوك القطاعات المنخفضة ليتراجع مؤشر القطاع 1.3 بالمائة.
وهبط مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 بالمائة. وقال جيم ريد وجيف كاي الخبيران الاقتصاديان لدى دويتشه بنك في مذكرة صادرة صباح أمس: «ما زالت هناك تحركات كبيرة في تركيا وروسيا تمنع الجميع من الاستمتاع بالصيف». من ناحية أخرى، انخفضت أسهم (كيه+إس) الألمانية لتعدين البوتاس 8.8 بالمائة لتتذيل المؤشر ستوكس جراء تحذير بشأن الأرباح.
و انخفض المؤشر نيكاي في بورصة طوكيو للأوراق المالية لأدنى مستوى في شهر عند الإغلاق أمس في الوقت الذي تراجعت فيه الأسهم المرتبطة بأشباه الموصلات بعد أن خفض مورجان ستانلي نظرته لقطاع الرقائق الأمريكي، مما بدد أثر أي دعم للسوق من نمو الاقتصاد الياباني الذي جاء أفضل من التوقعات.
وانخفض المؤشر نيكاي القياسي 1.3 بالمائة ليغلق عند 22298.08 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق منذ 12 يوليو الماضي. وفي أسبوع انخفض المؤشر الياباني واحدا بالمائة. وفي أواخر التعاملات، تسارعت عمليات بيع الأسهم بعد أن ارتفع الين مقابل الدولار في الوقت الذي تحول فيه المستثمرون إلى الابتعاد عن المخاطرة. وانخفض الدولار 0.1 بالمائة إلى 110.98 ين متراجعا عن أعلى مستوى في الجلسة البالغ 111.165 ين للدولار.
وانخفضت أسهم طوكيو إلكترون لصناعة معدات الرقائق 3.6 بالمائة وهبطت أسهم أدفانتست كورب 4.9 بالمائة وسكرين هولدنجز 3.9 بالمائة، فيما هوت أسهم سومكو لصناعة رقائق السليكون 4.7 بالمائة. وبعيدا عن الأسهم المرتبطة بالرقائق، كانت شركات التأمين والشحن من بين الأسهم الخاسرة أمس. وانخفضت أسهم داي-إيتشي لايف هولدنجز 3.3 بالمائة وميتسوي أو.إس.كيه لاينز 2.1 بالمائة. وفي غضون ذلك، ارتفعت أسهم فوجي فيلم هولدنجز 3.5 بالمائة بعد أن قالت إنها ستعيد شراء أسهم للشركة بقيمة مائة مليار ين. وأظهرت بيانات أمس نمو اقتصاد اليابان في الربع الثاني من العام من انكماش سجله في الربع السابق، في مؤشر على أن زخم التعافي ما زال متوفرا. وانخفض مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.2 بالمائة إلى 1720.16 نقطة. وأغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية في بورصة وول ستريت الأمريكية على تباين مع نهاية تعاملات أمس الأول. وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي القياسي جلسة التعاملات منخفضا بمقدار 74.52 نقطة، أو 0.29%، ليصل إلى 25509.23 نقطة. وخسر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 4.12 نقطة، أو 0.14%، ليصل إلى 2853.58 نقطة.
وأضاف مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 3.46 نقطة ، أو 0.04%، ليصل إلى 7891.78 نقطة.