اللجنة الأولمبية تكمل تحضيرات المغادرة للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية

تجري الترتيبات بصورة مكثفة في اللجنة الأولمبية العمانية لسفر بعثة السلطنة المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية التي ستقام بإندونيسيا في الفترة من 18 أغسطس الجاري إلى 2 سبتمبر المقبل، وتضم عددا من الرياضيين بينهم 11 لاعبا و4 إداريين ومدربين في ألعاب القوى ولاعبين اثنين في التنس الأرضي وهما فاطمة النبهانية ومحمد النبهاني، كما سيرافق منتخب التنس 3 مدربين وإداري، بينما سيشارك منتخب الرماية بتسعة من الرماة مقسمين على ستة رماة من الذكور وهم: سليم المالكي ويوسف العبري وسعيد الهاشمي وعصام البلوشي وحمد الخاطري وحسن الشهومي وثلاث من الراميات الإناث وهن: وضحى البلوشية وأمينة الطارشية وسهام الخنبشية.
وسيشارك منتخب الهوكي بعدد مكتمل النصاب من 18 لاعبا بالإضافة إلى مدرب ومساعد مدرب ومدرب حراس مرمى وإداري وأخصائي علاج طبيعي بطبيعة الحال، بينما سيشارك منتخب الكرة الطائرة الشاطئية بفريقين «أ» و«ب» واللاعبون هم: أحمد الحوسني ومازن الهاشمي ونوح الجلبوبي وهيثم الشريقي في الوقت الذي سيكون فيه منتخب الإبحار الشراعي ممثلا بثلاثة لاعبين وإداري ومدربين واللاعبون هم: مصعب الهادي ووليد الكثيري وعبد الملك الهنائي، أما منتخب السباحة فسيشارك بسباحين اثنين فقط هما عيسى العدوي وعبد الرحمن الكليبي، وستقتصر مشاركة منتخب رفع الاثقال على لاعب واحد وهو أسعد البطاشي عقب انسحاب زميله رشيد العجمي الذي اعتذر عن المشاركة نظرا لظروف خاصة.
وكانت الجمعية العمومية للجنة الأولمبية العمانية صادقت في اجتماعها الأخير على المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية. وعبرت اللجنة الأولمبية عن ان المشاركة الأولمبية الآسيوية لا تخلو من الطموحات والرغبة في تحقيق النتائج الإيجابية للاعبين خاصة وان عمل فني وإداري كبير سبق تحديد الألعاب التي تشارك بها السلطنة في الدورة الآسيوية. تضمنت مراحل تحديد معايير المشاركة خمسة مراحل وكانت المرحلة الأولى استعراض رغبات الاتحادات في المشاركة وجمع البيانات والمعلومات والخطط والبرامج التدريبية وتحديد الألعاب والرياضيين المؤهلين للمشاركة في الدورة. وفي المرحلة الثانية تم تحديد المشاركة العددية من خلال متابعة تنفيذ خطط وبرامج الاتحادات واللجان الرياضية بما يتوافق مع الأهداف المقررة في الخطة.
وتضمنت المرحلة الثالثة تحليل البيانات ونتائج المشاركة في البطولات التحضيرية ومدى الالتزام بتنفيذ خطط الإعداد ودراسة التقارير الفنية للمدربين.وتم في المرحلة الرابعة إعداد التقرير ما قبل النهائي حول المشاركة في الدورة على ضوء البيانات والتقارير الفنية ومدى الالتزام بتنفيذ خطة الإعداد ونتائج الاختبارات والمشاركات التحضيرية.
وكانت المرحلة الخامسة لتحديد المشاركة النهائية بالدورة بناء على دراسة وتحليل نتائج المرحلة الرابعة والنتائج المتوقعة بالمقارنة مع مستوى الرياضيين في قارة آسيا استنادا إلى المشاركات التي تمت خلال موسم 2017م/‏‏‏2018م والنتائج والأرقام التي تحققت إضافة إلى التصنيف القاري والدولي للاعبين ومؤشرات التطور النوعي.