الفصائل الفلسطينية توقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل وتبلغ «الوسطاء»

استشهاد 3 فلسطينيين في القصف و150 صاروخا استهدفت غزة –
غزة – (أ ف ب): أعلنت الفصائل الفلسطينية امس أنها قررت وقف إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل، وذلك بعد جولة التصعيد الأخيرة على حدود قطاع غزة التي أدت الى استشهاد ثلاثة فلسطينيين بينهم طفلة رضيعة وأمها.

وأثار التصعيد الأخير بين إسرائيل وحركة حماس مخاوف من فشل الجهود الرامية لتجنّب اندلاع نزاع جديد.
وقال مسؤول فلسطيني كبير في غزة لوكالة فرانس برس طالبا عدم نشر اسمه إن «الغرفة المشتركة للفصائل تعلن عن توقف كافة عمليات الردّ سواء إطلاق النار أو القصف بالصواريخ، حيث تعتبر الفصائل أن جولة التصعيد انتهت ردّاً على العدوان الإسرائيلي».
واستدرك قائلا «لكن الأمر مرتبط بسلوك الاحتلال. في حال ارتكب أياً من جرائمه ستدافع المقاومة عن شعبها ولن تقف مكتوفة الأيدي».
من جهته قال مسؤول آخر في الغرفة المشتركة: «نحن أوقفنا تماماً عمليات التصعيد وقد أبلغنا الوسطاء، الأخوة في مصر و(مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي) ملادينوف وقطر، بقرار الفصائل وبدورهم قاموا بإبلاغ الاحتلال الإسرائيلي، وأبلغنا الوسطاء أن سلطات الاحتلال ملتزمة بالتهدئة طالما كان الهدوء في غزة».
وقتل ثلاثة فلسطينيين هم طفلة تبلغ من العمر عاماً ونصف العام ووالدتها وناشط في حماس في سلسلة غارات جوية شنّها سلاح الجو الإسرائيلي منذ مساء أمس الأول ردّاً على إطلاق عشرات الصواريخ من قطاع غزة امس الأول.
وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف 150 هدفا في غزة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع على إسرائيل.