عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي للتحالف على صعدة

غارات تحدث انفجارات في صنعاء –
صنعاء- «عمان»- جمال مجاهد-(أ ف ب) –

ارتفعت حصيلة ضحايا القصف الجوي الذي استهدف حافلة طلاب في سوق مدينة ضحيان بمحافظة صعدة «شمال اليمن» إلى أكثر من 100 قتيل وجريح.
وأوضح مدير الطوارئ في مكتب الصحة بصعدة الدكتور أحمد العكواني أن حصيلة القتلى جرّاء جريمة التحالف باستهداف حافلة طلاب وسوق ضحيان ارتفعت إلى 43 أغلبهم أطفال، فيما ارتفعت حصيلة الجرحى إلى 61 بينهم أطفال.
وأشار إلى أن طيران التحالف العربي شنّ ثلاث غارات على روضة الشهداء في منطقة فلة ما أدّى إلى سقوط قتلى وجرحى.
وصرّح المتحدّث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي بأن الاستهداف الذي تم في محافظة صعدة «عمل عسكري مشروع لاستهداف العناصر التي خطّطت ونفّذت استهداف المدنيين في مدينة جازان وقتلت وأصابت المدنيين، وتم تنفيذه بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وسيتّخذ التحالف كافة الإجراءات ضد الأعمال الإجرامية من المسلحين كتجنيد الأطفال والزجّ بهم في ميدان القتال واتّخاذهم كأدوات وغطاء لأعمالهم الإرهابية».
وأكد أن «القادة والعناصر المسلحة المسؤولة عن إطلاق الصواريخ الباليستية واستهداف المدنيين سينالون حسابهم وذلك ضمن جهود التحالف لمنع العناصر الإرهابية من الإضرار بالأمن الإقليمي والدولي».من جانبه أكد متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة اليمنية صنعاء لوكالة فرانس برس أن الحصيلة غير نهائية، مشيرا إلى أنه تم نقل المصابين في الغارة إلى مستشفيات عدة.وذكّرت اللجنة العليا للصليب الأحمر في تغريدة أخرى بأن «القانون الدولي الإنساني يفرض حماية المدنيين أثناء النزاعات وعدم استهدافهم».
وكانت قناة «المسيرة» المتحدّثة باسم جماعة «أنصارالله»نقلت عن وزارة الصحة التابعة لـ«أنصارالله» أن الغارة أسفرت عن سقوط 50 قتيلاً و77 جريحاً.من ناحيته أعلن خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا «مقتل العديد من الأطفال وإصابة آخرين منهم عندما تعرضت حافلة مدرسية للهجوم في صعدة».وأضاف في بيان أن «جميع هؤلاء الأطفال هم دون سن الخامسة عشر، وذلك بحسب التقارير. هل حقا يحتاج العالم إلى المزيد من الأطفال الأبرياء القتلى لوقف الحرب على الأطفال في اليمن؟».كماشنّت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية أمس سلسلة غارات عنيفة على العاصمة اليمنية صنعاء، أحدثت انفجارات شديدة سمع دويّها في أرجائها. واستهدفت ست غارات مقرّ قوات الأمن الخاصة «الأمن المركزي سابقاً» في منطقة حدّة، وخمس غارات دائرة الأشغال العسكرية في منطقة سعوان، وغارة معسكر الصيانة في منطقة الحصبة.