فنان الراب «لالجيرينو» يلهب مسرح قرطاج الأثري بحفل موسيقي

تونس- الأناضول: أحيا فنان الراب الفرنسي من أصول جزائرية «لالجيرينو» حفلا فنيا بمهرجان قرطاج الدولي في دورته الرابعة والخمسين. وانطلق المهرجان يوم 13 يوليو الماضي ويستمر لغاية 17 أغسطس الجاري. حفل «لالجيرينو» بتونس كان جولة فنية بين باقة متنوعة من الألوان الموسيقية التي تجمع بين موسيقى الراب، والهيب هوب، والراي، والريغي، وأيضا النغمات الشاوية. ورافق لالجيرينو خلال الحفل دي جي «كايتون» و الفنان «ديدان» الذي شاركه في غناء أغلب الأغاني.«لالجيرينو» واسمه الحقيقي سمير جغلال و هو من مواليد 1981 بمدينة مرسيليا بفرنسا وهو من أصل جزائري كان أصدر أوّل ألبوم له سنة 2005. و«لالجيرينو» تعني باللغة الإيطالية «الجزائري» والتي تدل على تمسك الفنان الفرنسي الجنسية بأصوله الجزائرية. إذ سبق وصرح أن هناك شركات إنتاج عالمية طلبت منه التخلي عن لقبه الحالي(لالجيرينو)، مقابل منحه عروض عمل خيالية، إلا أنه رفض ذلك كونه يعتز بأصوله الجزائرية. وافتتح لالجيرينو السهرة بأغنية « va bene» ثم «si tu savais»، لينجح في شد انتباه الجمهور بأغنية «les menottes». غنى لالجيرينو أيضا عددا من الأغاني التي يحفظها الجمهور وسابق الفنان في غنائها ومنها، «effet miroir» « sur la tête de ma mère» و«panama». وأشعل لالجيرنو الجمهور بأجمل أغانيه الحماسية التي تجاوب معها الجمهور بشكل هستيري من خلال الرقص والصراخ والهتاف رغم قصر مدة العرض الذي لم يتجاوز ساعة وربع الساعة.وامتلأ المسرح بعدد كبير من الجمهور التونسي الذي ينتمى بالأساس إلى فئتي الشباب والمراهقين بالإضافة إلى عدد كبير من السياح الجزائريين. وكان حضور لالجيرينو في مسرح قرطاج الدولي، الأول في مسيرته الفنية، حيث وصفه بـ «اللقاء الاستثنائي والرائع من خلال حفظ الجمهور لجل أغانيه وتجاوبه معها بطريقة متميزة».