السلطنة تشهد ظاهرة تساقط زخات شهب البرشاويات

بدأت 17 يوليو وتبلغ كامل ذروتها الأحد المقبل –
ليالي 11 و12 و13 أغسطس الأفضل لرصد البرشاويات –
كتب – خليفة الرواحي –
تشهد سماء السلطنة حاليا ظاهرة تساقط زخات شهب البرشاويات التي تعتبر من أكثر الزخات الشهابية شهرة التي بدأت في 17 يوليو الماضي وتستمر حتى 24 أغسطس الجاري.

وتعتبر زخات شهب البرشاويات أفضل وأشهر الزخات الشهابية الصيفية التي يمكن رصدها وستبلغ ذروة تساقطها مساء يوم الأحد 12 أغسطس الجاري حتى الساعات الأولى من فجر يوم الإثنين 13 أغسطس حيث ستتساقط بمعدل 80 شهابا في الساعة وبسرعة تصل إلى 60 كيلومترا في الثانية وستكون على هيئة ضربة مفاجئة مع عرض كثيف.
وقال علي بن عامر الشيباني نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الفلكية العمانية إن الزخات الشهابية تحدث عند مرور الأرض وهي في مدارها حول الشمس قرب مدار مذنب واختراقها حشدا من النيازك التي خلفها ذاك المذنب فيما تعبر زخات شهب البرشاويات الأرض بالقرب من نيازك خلفها مذنب سويفت تتل فينتج عنه دخول حبيبات غبارية إلى الغلاف الجوي للأرض وتحترق خلال دخولها فينتج عنها شريط ضوئي لامع.
وأضاف إن الموعد السنوي لزخات الشهب يمكن التنبؤ به حيث تدوم عادة هذه الزخات لساعات وقد تدوم لأيام أو لأسابيع كما هو الحال في زخات شهب البرشاويات أو المعروفة بالفرساويات حيث بدأت في منتصف يوليو الماضي وستستمر حتى أواخر شهر أغسطس الحالي.
وأوضح الشيباني بأن هواة الفلك في عام 2016 رصدوا ما يقرب من 150 شهابا برشاويا في الساعة في الظروف المثالية وذلك بسبب التأثير الذي سببه كوكب المشتري عند مروره بالقرب من مدار مذنب سويفت تتل وتسببه في تقريبه لهذه البقايا من بعضها البعض مشيرا إلى إمكانية وصول عدد زخات الشهب هذه السنة إلى 80 شهابا في الساعة وستكون لامعة لعدم تأثير ضوء القمر حيث يكون في طور الهلال.
وحول إمكانية رصد الظاهرة يقول الشيباني: تعتبر ليالي 11 و12 و13 من شهر أغسطس أفضل الليالي لرصد البرشاويات «الفرساويات» حيث ستبلغ ذروتها ابتداء من الساعة التاسعة من مساء يوم الأحد 12 أغسطس حتى الساعة الرابعة والنصف من فجر يوم الإثنين 13 أغسطس ويعتبر هذا التوقيت من أفضل الأوقات لرصد هذه الزخات.