2 مليون و600 ألف طن إنتاج السلطنة من الخضروات والفواكه

361 ألف طن من التمور –

كتب – زكريا فكري –

بلغ إجمالي إنتاج السلطنة من محاصيل الخضروات والفواكه والحبوب العام الماضي 2 مليون و600 ألف طن مزروعة على مساحة 240 ألفا و279 فدانا، وبلغ إنتاج الخضروات وحده 814.6 ألف طن، والفواكه 450.8 ألف طن، والمحاصيل الحقلية 18.9 ألف طن، والمحاصيل العلفية المعمرة مليونا و338 ألف طن. وسجل إنتاج السلطنة من نخيل التمور 360 ألفا و917 طنا، بينما بلغ إنتاج النارجيل 6643 طنا.
وبلغ عدد المزارع الإرشادية بالسلطنة 1504 مزارع العام الماضي، مقابل 1725 مزرعة في عام 2016، واستأثرت محافظة الداخلية بأكبر عدد من المزارع الإرشادية إذ بلغت 624 مزرعة على مساحة 1398 فدانا، تليها محافظة الظاهرة بـ598 مزرعة على مساحة 729 فدانا.
وكشف التقرير السنوي للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات ما يتعلق بتقديرات الإنتاج المحلي من بعض المنتجات الحيوانية، فقد أوضح التقرير أن إنتاج اللحوم الحمراء المحلية بلغ 45 طنا، ولحوم الدواجن 111 طنا، والحليب الطازج 96 طنا، وبيض المائدة 397 مليون بيضة.
وسجل إنتاج السلطنة من التمور 361 ألف طن، وتصدرت محافظة مسقط قائمة المحافظات الأكثر إنتاجا من التمور بكميات بلغت 13 ألف طن، تليها محافظة شمال الباطنة بإنتاج بلغ 76 ألف طن، تليها جنوب الباطنة بكمية إنتاج بلغت 71 ألف طن، تليها محافظة الداخلية بإنتاج بلغ 94 ألف طن من التمور.
وبلغ عدد شتلات الفاكهة الموزعة على المزارعين 109.4 ألف شتلة على جميع ولايات السلطنة الزراعية منها 30.7 ألف شتلة في محافظة الداخلية، و42.7 ألف شتلة في محافظتي شمال وجنوب الباطنة، و25 ألف شتلة في محافظة الوسطى. أما التقاوي الزراعية فقد بلغت 123 طنا و594 كيلوجراما.
أما إنتاج السلطنة من عسل النحل فقد بلغ العام الماضي 485 ألف كيلوجرام، استحوذت محافظتي شمال وجنوب الباطنة على النسبة الأكبر من الإنتاج وبلغت 132 ألف كيلوجرام، يليهما محافظتي جنوب وشمال الشرقية 121 ألف كيلوجرام، ثم محافظة الظاهرة بإنتاج 94.5 ألف كيلوجرام، ثم محافظة الداخلية بإنتاج 61 ألف كيلوجرام.
وبلغ عدد رؤوس الثروة الحيوانية التي تم علاجها العام الماضي 199 ألف رأس من الأبقار، و342 ألف رأس من الأغنام، ومليونا و254 ألف رأس من الماعز، إضافة إلى 273 من رأس من الجمال، و677 من الخيول، بإجمالي أكثر من 2 مليون رأس من الثروة الحيوانية، كما شملت التحصينات البيطرية نحو 3.5 مليون رأس ماشية ضد الحمى القلاعية والجدري والتسمم المعوي وغيرها من الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية.