ندوة الإدارة المنزلية توصي بتكثيف توعية الأسر للحد من استنزاف الدخل في الكماليات

الدعوة إلى إطلاق جائزة سنوية  –
كتب – بخيت كيرداس الشحري –

أوصت ندوة “الإدارة المنزلية بين الإنفاق والادخار” بتوجيه وتشجيع الأسر لتحقيق أهدافها بأحسن الوسائل وأقل التكاليف في حدود مواردها المالية والتسهيلات المتاحة عن طريق تطبيق العملية الإدارية بمراحلها المختلفة بطريقة صحيحة وإشراك أفرادها في ذلك لتنمية الوعي الإداري للأبناء لإمداد المجتمع بأفراد ذوي كفاءات إدارية قادرة على تحمل المسؤولية المجتمعية في المستقبل، كما أوصت بتوعية الأسر بضرورة استخدام نظام التقسيط لأسباب ودوافع رشيدة وليست عاطفية والحد من استنزاف الدخل في الجوانب الكمالية واتخاذ الوقت الكافي للتفكير قبل شراء السلعة.
وأكدت الندوة على أهمية دور المرأة في تعلم الاقتصاد المنزلي بمجالاته المختلفة من غذاء وملابس وإدارة المنزل كونه يهتم بالأسرة التي هي نواة المجتمع وأساسه من خلال صياغة مخطط أو قائمة تحدد أوجه وأساسيات وأولويات الإنفاق الضرورية والتي لا يمكن إسقاطها أو تجاهلها أو حتى تأجيلها في ميزانية الأسرة كالطعام اليومي والأدوية ومستلزمات ومتطلبات تعليم الأطفال.
ودعت الندوة كذلك إلى حث الأسرة على كيفية التصرف المالي السليم وكيفية تحقيق توفير يقود إلى الادخار وحث المدارس والجامعات في عملية تربية النشء وتوفير المواد التي تغير من الثقافة والتعامل المالي وتعزيز المهارات لإدارة مالية حكيمة وتغيير ثقافة الاستهلاك، وتشجيع وسائل الإعلام على إنتاج برامج خاصة بترشيد الاستهلاك المنزلي لتعميمه على كافة فئات المجتمع. وتشجيع ودعم جمعيات المرأة العمانية للتوعية في مجال الإدارة المنزلية الرشيدة عبر إقامة حلقات عمل في مختلف أنحاء السلطنة. وكذلك تحفيز المدارس الحكومية والخاصة والجامعات على تضمين المناهج الدراسية مواضيع خاصة بالترشيد في مجال الادخار والإنفاق والإدارة الرشيدة للمنزل.
واختتمت الندوة توصياتها بالدعوة إلى إقامة جائزة سنوية حول الابتكار في مجال الإدارة المنزلية الرشيدة تقيمها الجمعية العمانية لحماية المستهلك بدعم من الجهات الرسمية، وعقد الندوات والمحاضرات والمؤتمرات من خلال جمعية حماية المستهلك المتعلقة بالترشيد الاستهلاكي لتوعية المجتمع والاسرة بطريقة تنظيم الانفاق الاستهلاكي وعدم التأثر بالتقاليد الخاطئة.
وقد شهد اليوم الختامي لأعمال ندوة “ الإدارة المنزلية بين الانفاق والادخار” عددا من الجلسات وأوراق العمل وترأست الجلسة الأولى الدكتورة نجمة السريرية وقدم خلال الجلسة الدكتورة مريم بنت عبد الله الوائلية مسؤولة التغذية العلاجية بالمستشفيات بوزارة الصحة ورقة عمل بعنوان التسوق الذكي وأثره على المستهلك. وقدمت نور بنت حسن الغسانية رئيسة جمعية المرأة العمانية بصلالة ورقة عمل بعنوان دور المرأة في إدارة نفقات المنزل وترشيد الاستهلاك، كما قدم عارف الزعابي من بنك نزوى الإسلامي ورقة عمل بعنوان طرق إدارة الدخل وتحضير الميزانية مقابل نفقات الأسرة واختتمت الندوة أوراق عملها بورقة قدمها علي بن محسن الغساني من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وكانت بعنوان أهمية الادخار وفوائده وطرق الادخار والتوفير.
وقد ألقى الدكتور أنور بن محمد الرواس نائب رئيس الجمعية الكلمة الختامية وإعلان توصيات الندوة ، كما قدم الشكر وشهادات التقدير للمشاركين في الندوة والشركات والمؤسسات الداعمة للجمعية.
وقد ناقشت الندوة خلال أيام انعقادها عددا من المحاور منها محور إدارة نفقات المنزل وترشيد الاستهلاك، وطرق إدارة الدخل وتحضير الميزانية مقابل نفقات الأسرة وأهمية إرشادات التخطيط في الإنقاق الأسري وأهمية الادخار وفوائده وطرق الادخار والتوفير ودور وسائل الإعلام في الإدارة المنزلية والادخار والإنفاق ودور جمعيات حماية المستهلك في التأثير ونشر الوعي في الإنفاق والادخار والاستهلاك وآليات التخطيط السليم في الإدارة والاستهلاك المنزلي ودور وسائل الاتصال والعصر الرقمي في الإدارة المنزلية والإنفاق والادخار.