«الصحة» تصرف 173 ريالا على الفرد وتراجع نفقات العام الماضي إلى 789 مليون ريال

استقرار معدل الخصوبة الكلي على 4.0 خلال الثلاث سنوات الماضية –
كتبت- عهود الجيلانية –
أكدت إحصائيات عمل ما يقارب من 9132 طبيبا بالمؤسسات الصحية في السلطنة العام الماضي ووجود 19938 ممرضا وممرضة في السلطنة، كما بينت المؤشرات ارتفع عدد المؤسسات الصحية على المستوى الوطني إلى أكثر من 1560 مؤسسة صحية منها 76 مستشفى بطاقة استيعابية بلغت 6696 سريرا وبمعدل 14.7 سرير لكل 10 آلاف من السكان ، وفي السلطنة يوجد حوالي 1484 مركزا وعيادة صحية .

وسجلت مصروفات وزارة الصحة ارتفاعا ملحوظا حيث بلغت العام الماضي 789.35 مليون ريال عماني منها مصروفات إنمائية بلغت 20.65 مليون ريال عماني و768.7 ريال عماني لمصروفات متكررة . كما بلغت مصروفات وزارة الصحة لكل فرد حوالي 173 ريالا عمانيا بانخفاض عن العام 2016م كان 179.6 ريال عماني لكل فرد. وخلال السنوات الماضية هناك تراجع في نفقات الوزارة حيث كانت في عام 2016م 792.96 مليون ريال عماني و892.2 مليون ريال عماني في عام 2015م.
وأوضحت المؤشرات الواردة في النشرة السنوية للحقائق الصحية لعام 2017م بوزارة الصحة تأرجح الإحصائيات ما بين الارتفاع والانخفاض ما يعكس بصورة إيجابية الجهود المبذولة في توفير الخدمات والاهتمام والرعاية الصحية لأكبر عدد من المواطنين والمقيمين والتوسع في نشر مظلة الخدمات الصحية في كافة ولايات السلطنة . فقد استقر معدل المواليد الخام على 33.5 لكل 1000 من السكان، مع استقرار معدل الخصوبة الكلي على 4.0 خلال الثلاث سنوات الماضية ، وانخفض معدل الوفيات الخام ليصل إلى (2.9 لكل 1000 نسمة من السكان). كما بلغ متوسط توقع الحياة عند الولادة للعمانيين 76.9 سنة بين الذكور74.8 سنة وللإناث 79.2سنة. كما ارتفع معدل وفيات الأمهات (لكل 100 ألف مولود حي) إلى 20.2 في العام الماضي ، وبلغ معدل وفيات الرضع لكل 1000 مولود حي 9.8 .
ويوضح التقرير توسع في عدد المؤسسات الصحية خلال عام 2017م حيث بلغ عدد المستشفيات على المستوى الوطني التي تقدم رعاية صحية ثالثة 76 مستشفى بطاقة استيعابية تجاوزت 6 آلاف و696 سريرا، في حين تضم وزارة الصحة حوالي 49 مستشفى و23 مجمعا صحيا وهناك ارتفاع في عدد المراكز الصحية ليصل عددها 184 مركزا صحيا .
كما تظهر الإحصائيات تحسنا في مؤشرات القطاع الصحي الخاص حيث ارتفع عدد المستشفيات العام الماضي إلى 21 مستشفى بعد أن كان هناك 19 مستشفى العام 2016م بطاقة استيعابية تجاوزت 725 سريرا كما يوجد 1215 عيادة خاصة و 718 صيدلية.
ارتفاع القوى العاملة

وحول القوى العاملة الصحية أكدت النشرة ارتفاع المؤشرات حيث بلغ إجمالي عدد الأطباء 9132 طبيبا بمعدل 20 لكل 10 آلاف من السكان ومنهم 6200 طبيب بوزارة الصحة بمعدل 13.6 لكل 10 آلاف من السكان ويوجد ما يقارب 19938 ممرضا وممرضة في السلطنة و1350 طبيب أسنان و2445 صيدليا .
كما بلغ أطباء القطاع الخاص 2317 طبيبا و3799 ممرضا وممرضة و982 طبيب أسنان ، و1795 صيدليا.
وتناولت النشرة إحصائيات استخدام الخدمات الصحية بمؤسسات وزارة الصحة حيث بلغ معدل أشغال الأسرة بالمستشفيات حوالي 61.8%، وبلغ عدد المرضى المنومين بالمستشفى أكثر من 338 ألفا و670 مريضا بمتوسط يومي للمريض يصل 928 يوما ، كما سجلت الإحصائيات وفاة أكثر من 3896 شخصا ، ومتوسط البقاء بالمستشفى بلغ 3.4 يوم ، وتسجيل حوالي 70962 ولادة .
وحول زيارات مرضى العيادات الخارجية بمؤسسات وزارة الصحة أكدت الإحصائيات ارتفاعها مع مرور السنوات، وجاء إجمالي الزيارات بالعيادات الخارجية 15792546 بمتوسط يومي بلغ 43267 زيارة ، و3.5 متوسط الزيارات لكل فرد في السنة، وسجل زيارة عدد المرضى لعلاج الأسنان حوالي 272459 زيارة.
وأوضحت الإحصائيات إجراء ما يقارب 114 ألف عملية جراحية منها 50 ألف عملية جراحية وعمل الفحوصات المخبرية التي تجاوزت 27 مليون فحص شملت المرضى المنومين ومرضى العيادات الخارجية.
وحول الأسباب الرئيسية للتنويم بمستشفيات وزارة الصحة للمرضى المنومين البالغ عددهم 338 ألفا و670 مريضا ترجع لأمراض الجهاز التنفسي بنسبة 14.3% و14% سجلت لأسباب الولادة الطبيعية و5.7% لأمراض الجهاز الهضمي، و5.3 % لأمراض الجهاز الدوري وتسجيل 5.1% بسبب التسمم والإصابات ، و3.6% لأمراض معدية وطفيلية.
وذكرت النشرة أن أمراض الجهاز الدوري هي السبب الرئيسي للوفيات في السلطنة بنسبة 25.1% تليها الأمراض المعدية والطفيلية بنسبة 16.5% و10% تعود لأمراض الأورام، وهناك حالات تتوفى نتيجة حالة تنشأ في فترة الولادة منها 7.9% ، وغيرها من الأسباب الأخرى.
وذكرت الإحصائيات أن هناك وفيات سجلت قبل الوصول إلى مؤسسات وزارة الصحة منها وفيات الحوادث حيث سجل 517 وفاة لحوادث المرور منخفضة بصورة واضحة عن العام 2016م البالغة 569 وفاة، وغيرها من الحوادث غير المرتبطة بالمرور وأسباب أخرى. وفي مجال التحصين ارتفعت نسبة التغطية خلال السنوات الماضية بشكل مرض تجاوز 99.9% في شلل الأطفال و100% في التطعيم ضد الدرن والتهاب الكبد الفيروسي ب. وعن الأمراض المبلغ عنها سجل العام الماضي التبليغ عن 97 حالة مرضية مؤكدة أصيبت بالحصبة، و6 حالات أصيبت بعدوى المكورة السحائية، و27 حالة مبلغ عنها أصيبت بمرض الحمى التيفودية والباراتيفودية، وارتفاع واضح في عدد حالات الملاريا حيث سجل إصابة 1087 حالة مقارنة بـ807 حالات و1628 حالة بالالتهاب الكبد الفيروسي و150 حالة بالإيدز.
و196 حالة تدرن رئوي، و1390 حالة النكاف التهاب الغدة النكفية، وتسجيل 18967 حالة للجدري المائي.
وتجاوزت مراجعة العيادات الخارجية (حالات جديدة فقط) العام الماضي إلى 10 ملايين و328 ألفا و210 حالات لكل 10 آلاف من السكان ، وارتفع عدد المرضى المصابين بالأمراض غير المعدية المسجلين كمرضى حالات جديدة بالعيادات الخارجية إلى 9897 حالة و7074 مريضا في الأمراض المعدية.