النقل تؤكد افتتاح 170 كيلومترا من ازدواجية طريق أدم- ثمريت بنهاية العام الجاري

70 %نسبة إنجاز المشروع بجزأيه الأول والثاني –

كتبت – خالصة بنت عبدالله الشيبانية –

أنجزت وزارة النقل والاتصالات 70% من الجزأين الأول والثاني من مشروع ازدواجية طريق أدم-ثمريت الذي يمثل الطريق الواصل بين ولايتي أدم وهيماء، وقد أعلن معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات خلال زيارته للمشروع أمس برفقة عدد من المختصين بالوزارة أن نهاية العام الجاري تشهد افتتاح 170 كم من مجموع جزأي المشروع الأول والثاني البالغ طولهما 240 كم، وافتتاح الجزء المتبقي البالغ طوله 70 كم بنهاية شهر مارس من العام المقبل، كما أشار معاليه إلى تنفيذ جزء إضافي في هيماء للوصول بالطريق إلى ولاية هيماء بطول 80 كم، يتم الانتهاء منه بنهاية 2019.

أجزاء متبقية

وأكد معاليه أن الشروع في استكمال الجزء المتبقي من طريق أدم – ثمريت بما يقارب 400 كم يأتي بعد توفر الإمكانات المالية التي يتم اعتمادها من المجلس الأعلى للتخطيط، وقال: إن الوزارة استطاعت رغم الأوضاع المالية الصعبة وارتفاع أسعار النفط، تنفيذ أجزاء كبيرة من المشروع الذي يعد أحد المشاريع المهمة المنتظرة لأهميته لمسالكي الطريق خصوصا خلال فترة الخريف، باعتباره من الطرق الرابطة التي تربط محافظات الداخلية والشرقية والوسطى بمحافظة ظفار، وتساهم ازدواجيته في انسيابية الحركة المرورية وبالتالي الحد قدر الإمكان من الحوادث المرورية.

سلامة مرورية

وفي جوانب المحافظة على السلامة المرورية لسالكي الطريق قال معاليه: إن الانتقال من طريق مفرد إلى طريق مزدوج بحد ذاته يقلل بشكل كبير من الحوادث المرورية على الطريق، وشدد على أهمية التزام سالكي الطريق بالسرعة القانونية، كون معظم أسباب الحوادث على هذا الطريق هي السرعة الزائدة، كما أشار إلى أن هناك تنسيقا مباشرا بين الوزارة وشرطة عمان السلطانية في جانب السلامة المرورية على الطريق، وأضاف أنه تمت مراعاة وضع بعض الجسور والأنفاق ومعابر الأودية ليكون الطريق سالكا في جميع أحوال الطقس، كما تطرق إلى مشكلة عبور الحيوانات السائبة على الطريق، حيث أكد وجود بعض المعابر لها، مع إمكانية وضع إجراءات أخرى للتقليل من أثر الحيوانات السائبة على هذا الطريق.
يبدأ الجزءان الأول والثاني من مشروع ازدواجية طريق أدم – ثمريت من نهاية طريق عز/‏‏أدم المزدوج، وينتهي بولاية هيماء بطول (320كم)، ويتضمن المشروع إنشاء طريق جديد مواز للطريق القائم ليصبح الطريق مزدوجاً بحارتين إسفلتيتين في كل اتجاه، ويتكون المقطع العرضي للطريق من حارتين إسفلتية بعرض (3.75) متر لكل حارة، والكتف الإسفلتي الخارجي بعرض (3) أمتار، والداخلي بعرض (1.5) متر، وجزيرة وسطية فاصلة بين الطريقين بعرض يتراوح ما بين (20 -24) مترا، وقد روعي خلال المشروع تحويل جميع معابر الأودية السطحية على الطريق القائم إلى عبّارات صندوقية بحيث يكون صالحا للمرور في جميع حالات الطقس، كما تتضمن أعمال المشروع إعادة تأهيل جزء من الطريق القائم بطول ( 160 ) كم، ويأتي تنفيذ مشروع ازدواجية طريق أدم ـ ثمريت استكمالاً للأجزاء التي تمت ازدواجيتها والتي تبدأ من دوار فرق بولاية نزوى إلى ولاية أدم بطول إجمالي حوالي (62) كم.
ويعمل الطريق بعد الانتهاء من ازدواجيته على دعم الحركة السياحية المتجهة إلى محافظة ظفار لاسيما في فصل الخريف، وسوف يكون رافداً مهماً للحركة الاقتصادية لخدمة المنطقة الاقتصادية بالدقم بالإضافة إلى خدمة حقول النفط الواقعة على مسار الطريق.