وزارة السياحة وعمانتل تتعاونان لإثراء السياحة العمانية بخدمات رقمية

توطيدا للتعاون بين القطاع العام والخاص ودعما للحكومة الإلكترونية –
عمان: وقعت كل من وزارة السياحة والشركة العمانية للاتصالات «عمانتل» اتفاق تعاون لتدخل (عمانتل) في شراكة مع وزارة السياحة كشريك استراتيجي للبنية الأساسية لقطاع الاتصالات وخدمات تقنية المعلومات وخدمات النطاق العريض للإنترنت المتنقل وخدمات القيمة المضافة في إطار توطيد التعاون بين القطاع العام والخاص ودعم الاستراتيجية العمانية للسياحة، وتحقيق أهدافها المنشودة في تعزيز مكانة السلطنة إقليميا وعالميا ورفع مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة، وتحقيق تطلعات عمانتل في استراتيجيتها 3.0 للتحول الرقمي ودعم الحكومة الإلكترونية في المشروعات الوطنية.

وحول هذه الشراكة قال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة: “ما يشهده العالم من تطور دائم في أنظمة ووسائل الاتصالات والتواصل، ومع ما تمثله لنا مواكبة هذا التطور في قطاع الاتصالات من ركيزة أساسية للقطاع السياحي العماني في تحقيقه لأهداف الاستراتيجية العمانية للسياحة والنجاح في سعينا لزيادة تدفق السياح للسلطنة لخوض تجارب سياحية أصيلة ومتنوعة واكتشاف الأنماط والمقومات السياحية والبيئية المتفردة التي تحتضنها السلطنة في مختلف محافظاتها، فإن توفير خدمات اتصالات متقدمة تسهل عملية التواصل وعمل الحجوزات وتوفير المعلومات والخرائط وتقوم على توثيق الرحلات والجولات من قبل السياح أنفسهم في مختلف المواقع هو مطلب رئيسي يسهم بكل تأكيد في تطوير خدماتنا كقطاع سياحي من جهة ويلبي احتياجات ومتطلبات السياح من جهة أخرى”.

وأضاف معاليه: إن من الخدمات التي ستوفر هذه الشراكة الاستراتيجية مع “عمانتل” توفير خدمة الواي فاي كخدمة أساسية يتم تركيبها في 5 قلاع تم تطويرها من قبل وزارة السياحة ومن المؤمل أن تشمل 35 قلعة وحصنا.
وحول توفير الخدمات بالأماكن السياحية أوضح معالي أحمد بن ناصر المحرزي أن مبادرة “تنفيذ” قد عالجت هذا الجانب من خلال تشكيل لجان مشتركة تضم كافة الجهات الحكومية المعنية بتوفير الخدمات مشيرا إلى أن وزارة السياحة قد وقعت اتفاقية مع شركة استثمارية لتوفير الخدمات على مستوى السلطنة والوزارة في طور تسليم المواقع.
أما فيما يتعلق بتوفير الخدمات برمال الشرقية فقال معاليه: إن الوزارة قامت ببناء المرافق الخدمية في بعض قطع الأراضي التي يمتلكها المواطنون والوزارة تدفع مبلغا ماليا نظير قيامهم بتشغيل تلك المرافق، وتصل ما بين 700 إلى 800 ريال عماني شهريا. وأشار معاليه إلى أن هناك لائحة تنظيم رمال الشرقية سوف تصدرها وزارة السياحة خلال الفترة القادمة تتعلق بتحديد أماكن التخييم الدائم والمؤقت والمواقع البيئية وغيرها وهي خطوة أولى وتتبعها خطوات أخرى لتنظيم استخدام المواقع السياحية بالسلطنة.
وأضاف معالي وزير السياحة: “نثمن هذا التعاون الدائم والمتميز وهذه الشراكة الاستراتيجية مع الشركة العمانية للاتصالات عمانتل، هذه الشركة العمانية الرائدة في تأسيس وتقديم وتطوير خدمات الاتصالات في السلطنة، ونتطلع إلى آفاق أرحب من التعاون والعمل المشترك للنهوض والرقي بالخدمات والتسهيلات المقدمة في مختلف المواقع والمنشآت السياحية”.
وأكد طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لعمانتل أن الشركة تمضي قدما نحو توفير متطلبات القطاعات المختلفة حكومية كانت أو خاصة فيما يتعلق بخدمات الاتصالات والحلول المبتكرة لتقنية المعلومات للمساهمة في النهوض بالحكومة الإلكترونية وتحقيق الرؤية الوطنية في هذا الجانب، وقال الرئيس التنفيذي لعمانتل :” إن قطاع السياحة شهد في السنوات القليلة الماضية تحولات جذرية سواء على مستوى البنية الأساسية أو التسويق السياحي للسلطنة مما أثمر في زيادة أعداد السياح الذين يأتون من الخارج وهذا ما تشير إليه الأرقام الإحصائية إضافة إلى انتعاش السياحة الداخلية. “.
وأشار إلى أن هناك مجموعة من الخدمات التي تم الاتفاق عليها من خلال الاستراتيجية منها البيانات الضخمة التي ستوفر منصة فورية للبيانات التي تتعلق بالسياح والمناطق السياحية الأكثر ارتيادا والخدمات التي تتطلبها المناطق وتوفر مجموعة من البيانات حول المناطق والأنشطة السياحية في السلطنة مما يمكنهم من توفير العروض السياحية وسيتم ربط القلاع والحصون بخدمات الواي فاي وربطها بالتطبيق وتوفير خدمات الاتصال المرئي بالوزارة.
وأضاف طلال المعمري :” نعتز بشراكتنا مع وزارة السياحة في توفير خدمات اتصالات متطورة لهذا القطاع الحيوي المهم وأن نكون الداعم المحوري للمشروعات المتعلقة بالسياحة لتمكينها من تقديم خدمات متميزة وتشجيع المستثمرين في الجانب السياحي، مشيرا إلى أن استراتيجية عمانتل 3.0 ترتكز على التحول الرقمي والعمل على جعل المؤسسات مرتبطة بشبكة موحدة من الاتصالات ، والمساهمة مع الأطراف الأخرى في تكملة منظومة الحكومة الإلكترونية التي تنعكس بشكل إيجابي على القطاعات المختلفة بالإضافة إلى الابتكار في المشروعات والخدمات المقدمة التي تفوق وتتخطى توقعات المجتمع. وعن نسبة تغطية عمانتل لخدمات الاتصالات بالسلطنة أشار طلال المعمري إلى أن نسبة تغطية محافظات السلطنة بخدمة الجيل الثاني وصلت إلى 98 بالمائة والجيل الثالث 97 بالمائة والجيل الرابع 92 بالمائة مؤكدا أن هذه النسب تعد الأعلى على مستوى العالم.
وأكد فادي ناصر مدير عام تقنية المعلومات والاتصالات أن عمانتل تسعد بتفعيل الشراكة الجديدة مع قطاع السياحة بالسلطنة وحرص وزارة السياحة على الاستفادة من خدماتنا في الاتصالات وتقنية المعلومات لإثراء الجانب السياحي في السلطنة وذلك بالتعاون بيننا لتوفير حزم من خدمات الاتصالات للوزارة والمواقع السياحية والتراثية، ونؤمن بأن المرحلة القادمة مرحلة تقنية المعلومات والاتصالات وتوجه العالم نحو استغلال هذه التقنيات بأسلوب الحياة الحديثة ونمطها اليومي لذلك قمنا بالتعاون مع وزارة السياحة بإطلاق تطبيق إلكتروني ( eConcierge ) يعتمد على البيانات الضخمة المتوفرة لدينا وتقديمها لزوار السلطنة من خلال منصة تفاعلية بهدف توفير تجربة سياحية متكاملة، فالمنصة تشمل كل ما يتعلق بالجانب السياحي من مواقع سياحية وفعاليات ومطاعم وأنشطة ترفيهية حيث يمكن للسائح أن يحدد جدوله الزمني لتجوله طوال فترة مكوثه في السلطنة. الجدير بالذكر أن هذا التطبيق تم تصميمه وتطويره بالتعاون مع فريق مشروع السياحة المنبثق عن البرنامج الوطني للرؤساء التنفيذيين في السلطنة.
وقال فادي:” كما تعاونا مع الوزارة في توفير شبكة الانترنت اللاسلكي ( WIFI ) بسرعات عالية لعشر قلاع كمرحلة أولى من هذا المشروع لتحسين تجربة زوار هذه القلاع وإضفاء أجواء استثنائية بامتزاج التراث والحضارة العمانية بتقنية الاتصالات الرقمية وشبكة النطاق العريض للإنترنت أثناء تجولهم في جنبات القلاع والحصون التراثية، وسوف يتم توفير (WIFI) في قلاع أخرى في الفترة القادمة، كما أننا قمنا بتوسعة شبكات الاتصالات في المناطق السياحية الأكثر ارتيادا وتطوير تلك الخدمات في مناطق الجذب السياحي في صلالة و الجبل الأخضر وجبل شمس لزيادة الإقبال على هذه المواقع وازدهارها مع جذب الاستثمار والمستثمرين لإقامة مشروعات في المواقع السياحية وبالتالي نكون قد ساهمنا في الحفاظ على الموارد الطبيعية والجغرافية وضمان استدامتها للأجيال القادمة .”
وأوضح فادي ناصر مدير عام تقنية المعلومات والاتصالات أن عمانتل تقوم حاليا بعملية ربط المقر الرئيسي لوزارة السياحة بالإدارات الإقليمية للوزارة في جميع محافظات السلطنة وذلك بشبكة اتصالات وخدمات البيانات الضخمة وخدمة الاتصال المرئي (Video Conference ) بهدف تنويع قنوات التواصل بين فروع الوزارة وتعزيز كفاءة العمل وتبادل البيانات والمعلومات بين جميع مديريات وزارة السياحة، ومن خلال البيانات الضخمة تستطيع الوزارة العمل على مجموعة من الخدمات السياحية لزوار السلطنة معتمدة على الأرقام والإحصائيات التي توفرها البيانات الضخمة.
وأوضح فادي ناصر:” نعمل في عمانتل على استقطاب خدمات اتصالات بحلول مبتكرة وذكية تدعم توجه العالم نحو الاستفادة مما توفره التقنيات الحديثة في مجال التكنولوجيا والمعلومات من خدمات تساهم في تغيير نمط الحياة اليومية ونسعى في عمانتل إلى توفير شبكات رقمية شاملة وتقنيات إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والمدن الذكية مشيرا إلى أن عمانتل تمتلك تقنيات وحلولا مبتكرة تعزز الإجراءات المتبعة للتحول الرقمي ودعم الحكومة الإلكترونية .”
وقال مدير عام تقنية المعلومات والاتصالات بعمانتل:” نهدف إلى المساهمة في بناء مجتمع متقدم تكنولوجيا قادر على استيعاب المشروعات المبتكرة وخدمات الحكومة الإلكترونية وتعزيز الشراكة المتبادلة بين القطاع الحكومي والخاص في النهوض بمكتسبات السلطنة ومقوماتها الأثرية والحضارية ومن ضمنها بالطبع القطاع السياحي.”
وفي موضوع متصل أطلقت عمانتل منصة إلكترونية باستخدام خدمة البيانات الضخمة تتيح لزوار محافظة ظفار معرفة الحركة المرورية وتمكن وزارة السياحة من الاستعانة بها كأداة لتخطيط أفضل في المستقبل إضافة إلى التواصل الفعال مع السياح من داخل السلطنة وخارجها، وتعريفهم بالأماكن والمواقع السياحية المهمة في محافظة ظفار،وما زالت المنصة في مراحلها المبكرة إذ إنها ستوفر ميزات إضافية يمكن تضمينها في وقت لاحق وتشمل هذه الميزات معلومات وإحصاءات عن مناطق الجذب السياحي في محافظة ظفار ويمكن أن تشمل محافظات أخرى بالسلطنة وذلك لرفع معدلات النمو السياحي ودفع عجلة التنمية للأمام.
عمانتل هي شركة الاتصالات الرائدة في السلطنة والمزود الرئيسي لخدمات الاتصالات المتكاملة للأفراد والشركات والجهات الحكومية، لذا تعمل وفق رؤية بعيدة المدى تستهدف فاعلية المساهمة في بناء مستقبل السلطنة عبر الاستثمار في قطاع الاتصالات والتقنية من أجل مد جسور خدماتها إلى كافة محافظات السلطنة وربطها محليا وعالميا.