الرواس يؤكد تطور مسيرة التعليم بالسلطنة

في استضافة طلبة مدارس محافظة ظفار –
العمانية : أكد معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية على أن العملية التعليمية حظيت برعاية سامية من قبل باني النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من خلال تشييد المدارس والكليات الجامعية والمعاهد في مختلف التخصصات لكي ينعم شعب عمان الوفي ويتسلح بالعلم والمعرفة والخلق الحسن.

وأشار معاليه إلى المخزون والإرث الثقافي والحضاري للسلطنة الذي بناه الأجداد عبر العصور المختلفة ودوّنه العلماء والأدباء في الكتب وتناقله العمانيون عبر الأجيال ليبقى تاريخا راسخا وثابتا ومشهودا له بكل فخر واعتزاز.
جاء ذلك خلال استضافة معاليه في الجلسة الحوارية بمناسبة يوم النهضة المباركة ضمن فعاليات البرنامج الصيفي لطلبة مدارس محافظة ظفار الذي يقام خلال الفترة من ١٥ إلى ٢٦ يوليو في أربعة مراكز صيفية تحت شعار «صيفي مواطنة مسؤولة».
وتطرق معالي مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية خلال الجلسة الحوارية إلى المراحل الزمنية التي مرت بها المسيرة التعليمية بالسلطنة مشيرا معاليه إلى المستوى الرفيع من التطور والتقدم الذي وصلت إليه السلطنة وأن على المواطن الحفاظ على المكتسبات والسعي دائما نحو التطوير والابتكار لرفع اسم عمان عاليا بين الأمم.
وأكد معالي المستشار خلال الجلسة الحوارية على أهمية التربية والتعليم في مجال الحفاظ على القيم والأخلاق والمعارف لدى أبناء المجتمع موضحا معاليه بأن التعليم هو وسيلة للحصول على المعرفة والتحلي بالصبر والأمانة والتعاون واتباع النهج السليم الذي دعا إليه حضرة صاحب الجلالة ـ حفظه الله ورعاه. وفي الختام استمع معالي المستشار إلى تساؤلات الطلبة حول أهم عوامل نجاح التنمية العمانية وكيفية غرس المواطنة الصالحة في نفوس الأبناء وعن تجربة معاليه في مجال الإعلام العماني وأهم المواقف الوطنية التي شهدها منذ بزوغ فجر النهضة المباركة بالإضافة إلى الخطط والمشاريع الجارية والمستقبلية لتطوير السياحة الثقافية بالسلطنة ، حضر اللقاء الدكتور الوليد بن سعيد الهنائي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار مشرف البرنامج الصيفي ورئيس وأعضاء اللجنة المحلية ورؤساء ورئيسات المراكز الصيفية.