السلطنة بين أعلى دول العالم التزاما بالأمن السيبراني

نيويورك / 21 يوليو٢٠١٨ / العمانية / صنفت الامم المتحدة السلطنة بين اعلى دول العالم التزاما بالأمن السيبراني وفقا لتقرير تنمية الحكومات الإلكترونية الصادر عن لجنة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية لعام 2018.

وحازت السلطنة على المركز الرابع عالميا في قائمة الدول الأعضاء بالأمم المتحدة التي لديها أعلى التزام بالأمن السيبراني، وجاءت بعد سنغافورة والولايات المتحدة وماليزيا.

وحصلت السلطنة على 0.87 نقطة في مؤشر الترابط العالمي الفرعي و 0.98في مؤشر القانون، و 0.82 في مؤشر التكنولوجيا و 0.85 في مؤشر التنظيم و 0.95في مؤشر بناء القدرات و 0.75في مؤشر التعاون.

وقالت الامم المتحدة انه يتم نشر استقصاء الحكومة الإلكترونية لعام 2018 في إطار تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 (أهداف التنمية المستدامة) في سنته الثالثة، وتتحمل الحكومات المسؤولية الحاسمة عن اتباع السياسات والتدابير الرامية إلى بناء القدرة على الصمود ومساعدة أكثر المتأثرين بالصدمات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ويجب أن يجدوا طرقا لاستباق الكوارث والصدمات وخفض أثرها.

وأضافت ان الحكومات تستخدم بشكل متزايد التكنولوجيات الرقمية لتحسين الاستجابة للكوارث والصدمات الأخرى لتحسين قدرة المجتمعات المحلية على الصمود؛ وفي الوقت نفسه أضاف تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بعدا جديدا من جوانب الضعف.

وأكدت ان ذلك يتطلب تعزيز القدرة على الصمود في النواحي الأخرى التي لا تكون فيها الحكومات مجهزة على الدوام للمغامرة علاوة على إيجاد السبل الكفيلة بضمان معايير وضمانات جيدة في الخدمات العامة عبر الإنترنت مثل الصحة الرقمية مع العمل بشكل وثيق مع القطاع الخاص.