منتخبنا لليد يحقق فوزا صعبا على الهندي ويتأهل للدور الثاني بالبطولة الآسيوية للشباب

البحرين تهزم الصين والعراقي تفوز على سوريا –
صلالة – عادل البراكة –
تواصل البطولة الآسيوية السادسة عشرة للشباب لكرة اليد (التصفيات المؤهلة لكأس العالم بإسبانيا 2019) مبارياتها وسط منافسة قوية من قبل المنتخبات المشاركة في مختلف المجموعات من أجل تحقيق الانتصار وضمان التأهل إلى الدور المقبل من مشوار البطولة التي تقام منافساتها في ولاية صلالة بمحافظة ظفار على ملعب الصالة الرياضية بمجمع السعادة الرياضي، وقد حقق منتخبنا الوطني فوزا صعبا أمام نظيره الهندي في اللقاء الذي جمعهما ظهر أمس حيث ظهر منتخبنا الوطني بالمستوى غير المتوقع في انطلاقة المباراة واستطاع المنتخب الهندي توسيع فارق الأهداف إلا أن لاعبي المنتخب والجهاز الفني للمنتخب بعد طلبه للوقت المستقطع استطاعوا أن يعيدوا الفريق لمستواه وتمكن من تقليص النتيجة في نهاية الشوط الأول لتصبح 17/‏‏‏21 لصالح المنتخب الهندي، ليواصل منتخبنا تقديمه للمستويات الكبيرة وأحس بقدر المسؤولية الملقاة على عاتقه، ليظهر لاعبو منتخبنا مستواهم الحقيقي الذي ينبغي عليهم إظهاره، فقد استطاع لاعبو منتخبنا تقليص الفارق تارة بعد أخرى وعدلوا النتيجة وبعد ذلك استطاعوا تحقيق الأهم وهو الفوز وإن كان جاء بشق الأنفس في الثواني الأخيرة من مجريات المباراة لنتيجة 38/‏‏‏37 ليحقق منتخبنا الفوز الثاني له في البطولة ويجعله في الدور المقبل من المباراة، في حين يلاقي اليوم المنتخب الإيراني لتحديد متصدر المجموعة الرابعة في اليوم الأخير من منافسات دور المجموعات في البطولة.

أما نتائج المباريات الأخرى فقد خلصت بفوز منتخب العراق على منافسه السوري بنتيجة 45/‏‏‏22 بعدما تمكن المنتخب العراقي من التقدم بنتيجة 12/‏‏‏24 خلال مجريات الشوط الأول، وفي المواجهة الثانية التي جمعت منتخبي البحرين والصين تايبيه حيث أنهى المنتخب البحريني الشوط الأول لصالحه بنتيجة 17/‏‏‏14 وفي الشوط الثاني واصل المنتخب البحريني تألقه وتمكن من الفوز بنتيجة 38/‏‏‏23.

مدرب السعودية:
خمسة منتخبات مرشحة للقب

أوضح فاضل آل سعيد مدرب منتخب الشباب السعودي لكرة اليد أنه من الصعب الحكم على مستويات المنتخبات المشاركة في البطولة ولكن يوجد هناك تصنيف فني للمنتخبات المشاركة وهي منتخبات كوريا واليابان والبحرين وقطر والسعودية، والمنتخب الإيراني يعد منتخبا مجهولا للجميع ولكن من حيث البنية الجسمانية يستوجب علينا أن نمنحه الحق في المنافسة.
وعن المباراة الأولى أمام منتخب الصين تايبيه والتي حقق من خلالها المنتخب السعودي الفوز بنتيجة 30/‏‏41 قال: في الشوط الأول لم نكن منظمين في الجانب الدفاعي كون لاعبينا صغارا، وفي الشوط الثاني تحسن الأداء واستعاد السيطرة على مجريات المباراة والخروج بالفوز، فريق الصين تايبيه فاجأني بالمستوى القوي والأداء الرائع الذي لعب به المباراة وكان ندا قويا لنا، وأشار إلى أنه  من خلال هذه المباراة والفوز أصبحت المجموعة واضحة حيث يمكن صعود السعودية والبحرين من المجموعة للدور الثاني والمباراة التي تجمعنا بالبحرين سوف تحدد بطل المجموعة، مضيفا: إن المنتخب السعودي يضم مجموعة من اللاعبين المجيدين منهم علي حسن قائد الفريق والحارس حسن تريك ولاعب الدائرة حسين التاروني.

رئيس اللجنة الفنية:
التنظيم والمباريات يسيران بشكل رائع

أعرب الكوري جون شو رئيس اللجنة الفنية للبطولة الـ16 الآسيوية لمنتخبنات الشباب لكرة اليد التي تستضيفها السلطنة بصلالة بمحافظة ظفار عن ارتياحه التام بوجوده بالسلطنة وبالتحديد في صلالة لمشاهدة معالم الجمال والطبيعة الخلابة والأجواء الرائعة وأنه سعيد بهذه الزيارة الأولى للسلطنة، وقد تقدم بجزيل الشكر والتقدير للاتحاد العماني لكرة اليد على هذه الاستضافة وأماكن الإقامة التي تفوق الممتاز سواء للإداريين أو اللجان والمنتخبات المشاركة بالبطولة وهذا يعد شيئا جيدًا للاعبين الدوليين لتقليل الضغوط في مثل هذه الأجواء الرائعة.
وأضاف: التنظيم في البطولة والمباريات يسير بشكل رائع نتيجة للإعداد الكبير والواضح من قبل اتحاد اليد العماني حيث يتم استخدام نظام الاتحاد الآسيوي في مباريات البطولة ووجود ثاني أكبر شركة في كوريا وهي الراعي الرسمي للبطولة الآسيوية لكرة اليد وكل المنتخبات الموجودة والمشاركة في هذه البطولة تشعر بالراحة وحسن الضيافة بدءًا من الاستقبال ولعب المباريات.
وحول من يرشح للفوز بالبطولة قال: هذا سؤال صعب حاليا كون كل المنتخبات المشاركة بالبطولة قوية جدا وجاءت للمنافسة عليها ولكن مع ذلك هناك خمسة منتخبات وفق الرؤية الفنية هي من لها حظوظ قوية للمنافسة وهي: قطر واليابان وكوريا وإيران والسعودية وممكن أن نرى غير ذلك في المنافسات وهي واردة ونتمنى لكل المنتخبات المشاركة في البطولة كل التوفيق والفوز.

مدرب إيران: حققنا فوزا سهلا

قال مدرب منتخب إيران زهري: لم نتوقع أن يكون منتخب الهند بهذه السهولة في اللقاء بالرغم من توقعنا للفوز مقارنة بالإعداد والتحضير لهذه البطولة من خلال المعسكرات الداخلية التي أقيمت في إيران.
وأضاف: أتوقع أن تكون كل المنتخبات الأخرى المشاركة في البطولة قوية ولا شك أن أهم منتخب منافس له في المجموعة منتخب عمان ولذا سيكون هناك تحدٍ قوي كون منتخب عمان يلعب على أرضه وبين جمهوره ونحن مستعدون وجاهزون لكل المنتخبات التي سوف نلعب معها سواء في المجموعة أو في حالة الصعود للدور الثاني.

مدرب الهند:
ضعف الإعداد سبب الخسارة

حمّل مدرب منتخب الهند كونال لاعبيه وضعف الإعداد هذه الخسارة التي جاءت بفارق كبير من منتخب إيران 17 /‏‏48 وقال: هذه إمكانيات وقدرات لاعبي منتخبنا ليس لدينا الإعداد الجيد لهذه البطولة والهدف من المشاركة هو الاحتكاك ومشاهدة للفرق الأخرى في أسلوب لعبها وإمكانيات لاعبيها.
وبالنسبة للخسارة الكبيرة من منتخب إيران والفارق الكبير قال: اللاعبون هم الذين خسروا المباراة من خلال الأخطاء الفردية التي وقعوا فيها بالمباراة وجعلت النتيجة بهذا الفارق كوننا ندرك إمكانيات وقدرات المنتخب الإيراني الكبيرة في كرة اليد ونحن قدمنا مباراة وفق الإمكانيات التي لدينا.
وعن المباراة القادمة أمام منتخبنا الوطني قال: سوف نحاول أن نعد منتخبنا بشكل يمكن من خلاله مقارعة صاحب الأرض والجمهور منتخب عمان وسنعمل على وضع الخطة وأسلوب اللعب بعد أن نشاهد منتخب عمان أمام منتخب اليمن.

الملا: شبابنا أدوا الواجب في مهمتهم الأولى

أعرب عيسى الملا مدير منتخب شباب قطر عن رضاه التام عن أداء اللاعبين والنتيجة التي خرج بها الفريق في مهمته الأولى في البطولة الآسيوية أمام المنتخب السوري قائلا: على الرغم من أن المنتخب السوري لا يعد من بين المنتخبات المعروفة في عالم كرة اليد وهو كذلك ليس من بين المرشحين لتحقيق مركز متقدم إلا أنه قدم أمامنا مباراة جيدة ولكن تحت السيطرة الكاملة لمنتخبنا على مجريات المباراة التي استهلها منتخبنا بالتسجيل في مرمى خصمه واختتمها كذلك بالتسجيل في شباك المنتخب السوري.
وقال الملا: إن أمام الفريق مهمة أخرى تتمثل في المباراة القادمة أمام المنتخب العراقي اليوم الأربعاء ونتمنى خلالها من لاعبينا أن يؤدوا بذات القوة والأداء الجاد الذي يمكنهم من السيطرة على مجريات المباراة إلى حين الوصول إلى بر الأمان مؤكدا أن المدرب شعيب كافي عمد خلال مباراة سوريا على إشراك أكبر عدد من اللاعبين والاستفادة من إقحام جميع اللاعبين في أجواء البطولة منذ المباراة الأولى.

البرعي: العماني تفوق بالمباراة

أوضح المدرب اليمني الدكتور خالد علي البرعي مدرب منتخب اليمن للشباب أن المباراة كانت قوية والمستوى متقارب لحد ما والمنتخب العماني تفوق علينا بسرعة التحرك والارتداد.
وأضاف: إعدادنا لهذه المشاركة لم يتجاوز الشهر ولكن كان لا بد من إثبات وجودنا مع الشعب العماني ولو لم تكن البطولة في عمان لما شاركنا لعدة ظروف نحن قطعنا خمسة أيام سفر بالبر لصلالة وخلال توقفنا في سيون ولعب مباراة ودية فقدنا أحد وأبرز أبنائنا في اللعبة الذي وافته المنية بالصالة وكان على دكة الاحتياط.
وأضاف: نحن معجبون بمستوى وأداء لاعبي المنتخب العماني والشوط الأول كان متكافئا ولكن في الأخير الإعداد والتحضير والتجهيز للبطولة والمباراة هو الذي فرّق وتغلب أصحاب الأرض والجمهور والإعداد الجيد للمنتخب.

داود خميس: لعبنا بالناشئين

قال داود خميس إداري منتخبنا الوطني: لاعبونا قدموا أداء متوازنا وجيدا في المباراة خاصة في الشوط الثاني وكان لديهم الرهبة والاستعجال وعدم التركيز في التسديد على المرمى وارتكاب الأخطاء الفردية خلال مجريات الشوط الأول ولكن في الشوط الثاني عاد لاعبونا لمستواهم وذهبت من رهبة المباراة الأولى.
وأضاف: بعد أن شاهد المدرب لقاء إيران والهند غير من خطة الفريق وأشرك في المباراة اللاعبين الناشئين كون يوجد بالفريق 8 لاعبين من الناشئين ولذا دفع بهم في هذا اللقاء مع الدفع بلاعبين من الشباب في حالتي الهجوم والدفاع ولم يكن المنتخب اليمني بالسهل كما يتوقع الكثير بل كان ندا قويا في المباراة وقدم لاعبوه مستوى كبيرا جدا ونأمل أن يواصل لاعبونا تقديم مستواهم في المباراتين المتبقيتين بالمجموعة أما الهند وإيران.

 

المعشني: نتطلع لاستضافات أخرى –

قال معالي الشيخ سالم بن مستهيل المعشني المستشار بديوان البلاط السلطاني راعي حفل الافتتاح: الحمد لله رب العالمين الافتتاح كان مبسطا ومعبرا وجميلا وشيئا جيدا أن السلطنة تستضيف هذه البطولة الآسيوية لكرة اليد في محافظة ظفار ومما لا شك فيه أنها بطولة مهمة في لعبة كرة اليد ونتطلع لأن تكون هناك استضافات لبطولات رياضية أخرى ونتمنى التوفيق لجميع المنتخبات المشاركة من خلال المنافسة الشريفة والاستمتاع بالخبرات المتبادلة في أجواء محافظة ظفار الجميلة والرائعة في موسمها السياحي الرائع.

أبو الليل: الافتتاح رائع ومميز  –

قال الدكتور أحمد أبو الليل المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة اليد العمانيين كل شيء لديهم حلو الافتتاح رائع وممتاز وبسيط وحلو وعبّر عن التراث العماني الأصيل وشاهدنا شيئا طيبا.
وأضاف: المنتخبات المشاركة في هذه البطولة ثلاثة مستويات ولكن يمكن أن يحدث كل شيء وتحصل المفاجآت فقد ظهر منتخب الصين بمستوى عالٍ وأحرج منتخب اليابان في المباراة ونأمل أن نشاهد مستويات فنية كبيرة وأن تكون المنتخبات الثلاثة التي تتأهل لهذه البطولة الآسيوية الـ16 لمنتخبات الشباب إلى نهائيات كأس العالم 2019م في إسبانيا وجودها مشرّف ومميز للكرة اليد الآسيوية.

 

الخطيب: مزيج الثقافة العمانية  –

قال الدكتور بسام سيف الدين الخطيب سفير الجمهورية العربية السورية بالسلطنة أهنئ الجميع على حفل الافتتاح الطيب الذي عكس مزيج الثقافة العمانية المتعددة الأوجه وحقيقة كنت استمع وأشاهد الرقصات العمانية التي جاءت من وحي صلالة، وكما يعرف الجميع صلالة هي مزيج عميق من الثقافات عبر التاريخ.
وأضاف: هذه زيارتي الأولى لصلالة ولكنني مهتم بتاريخ عمان الأثري فحصل تطابق بين ما قرأت ورأيت، صلالة مدينة جميلة وعن مشاركة المنتخب وحظوظه في البطولة رد قائلا: بصراحة إن بلدي سوريا الآن في محنة ولكن إيماننا بالله وصبرنا جعلنا لا نتردد في قرار المشاركة خاصة أنها في ضيافة إخوتنا وأهلنا بسلطنة عمان واتخذ القرار بأننا ذاهبون إلى بلد الأمن والأمان بلد الصدق والأخوة والكرم لذلك أتينا للمشاركة.

 

خياطة: لوحات فلكلورية رائعة  –

قال الدكتور ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام السوري: نحن سعيدون جدا بما شاهدناه من فقرات حفل الافتتاح البسيط المعبّر بلوحاته الفلكورية للسلطنة ومن بداية البطولة شهدنا التنظيم الجيد وإن شاء الله تحقق البطولة أهدافها من النجاح التنظيمي والإداري والفني وأن يكون لمنتخبي السلطنة وسوريا حضور مميز بين أقوياء المنتخبات الآسيوية بالبطولة.