تحطيم 11 رقما عربيا و16 سباحا يتأهلون إلى أولمبياد الشباب بالأرجنتين

تونس بطلة لعموم السباحة العربية والجزائر وصيفا والمغرب ثالثا –
اختتمت يوم أمس بمركب رادس الرياضي بالجمهورية التونسية منافسات البطولة العربية الرابعة للسباحة للعموم والتي استمرت من 12 إلى 15 يوليو الجاري وشاركت فيها 13 دولة وهي: السلطنة وتونس مستضيف البطولة والجزائر والمغرب وليبيا والسودان والأردن وفلسطين والعراق ولبنان والسعودية والإمارات واليمن.

وشهد اليوم الختامي الذي أقيم تحت رعاية طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحادين العربي والعماني للسباحة تتويج تونس الدولة المستضيفة بطلا للسباحة العربية في فئة العموم للذكور والإناث حيث أحرز سباحو وسباحات تونس الخضراء 23 ميدالية ذهبية و16 ميدالية فضية و17 ميدالية برونزية وحلت الجزائر وصيفا للذكور والإناث برصيد 9 ذهبيات و11 فضية و8 برونزيات فيما جاء سباحو وسباحات المملكة المغربية في المركز الثالث للذكور والإناث بعدد 6 ذهبيات و7 فضيات وبرونزيتين تلتهم الأردن رابعا في الترتيب العام بفضل الميداليات الذهبية الثلاث ولبنان خامسا في الترتيب العام بذهبيتين.
وفي تصريح لوسائل الإعلام التي تغطي منافسات هذه البطولة التي تتبع أجندة بطولات الاتحاد العربي للسباحة قال طه بن سليمان الكشري عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للسباحة رئيس الاتحادين العربي والعماني للسباحة: البطولة حققت أهدافها التي نصبو إليها ونعتز ونفتخر بما حققه السباحون والسباحات العرب المشاركون فيها بتحطيمهم لعدد 11 رقما عربيا وتأهل 16 منهم إلى أولمبياد الشباب بالأرجنتين في أكتوبر المقبل مما يعكس جهود الاتحاد العربي للسباحة في تطوير مسابقاته وبطولاته وضمان إقامتها وتحفيز المنتخبات العربية على المشاركة فيها مثلما تعكس الإثارة والمنافسة والقوة التي أصبحت عليها مثل هذه البطولات التي نجحنا في الحصول على اعتماد الاتحاد الدولي لها ولنتائجها لتصبح مؤهلة للدورات والبطولات الأولمبية والعالمية.
وأضاف الكشري: سعينا أيضا إلى إضافة جانب مهم في كل بطولة عربية ويتعلق ذلك بتنظيم دورة أو برنامج مصاحب لكل بطولة عربية يتم تنظيمها بهدف تطوير الكوادر العربية الإدارية والفنية والتحكيمية حيث قام الاتحاد العربي للسباحة بتنظيم دورة متقدمة للحكام المشاركين في تحكيم منافسات هذه البطولة تحت إشراف الاتحاد الدولي للسباحة “فينا” وشارك فيها 30 حكما من تونس المستضيفة ومن 8 دول عربية.
وتابع الكشري: توجد العديد من التحديات التي يواجهها الجميع في الاتحادات الوطنية للسباحة باختلاف ظروف وموقف كل اتحاد ولكننا لمسنا حرص ورغبة الجميع دون استثناء على المشاركة ونعذر من لم يشارك ونسعى لتواجد أكبر عدد ممكن خلال البطولات القادمة وفي هذا السياق فالاتحاد العربي للسباحة واللجنة المنظمة للبطولة يثمنون ويشيدون بموقف الاتحاد الفلسطيني للسباحة وحرصه على المشاركة رغم العقبات وعدم السماح بخروجه من قبل جيش الاحتلال حيث وصل المنتخب الفلسطيني إلى تونس العاصمة بعد انطلاق منافسات البطولة.
وفي كلمة اللجنة المنظمة للبطولة قال الهادي بلحسن رئيس الجامعة التونسية للسباحة رئيس اللجنة: نحن سعيدون بتواجد المنتخبات العربية بين أهلهم في تونس ونتطلع أن تكون مشاركتهم إيجابية وان تكون قد حققت أهدافها وكنا عند حسن الظن بنا والبطولة كانت ناجحة حيث سعى الجميع هنا إلى بذل الجهد وتقديم كل ما يستطيعونه من أجل ضمان نجاحها والشكر موصول للجميع في الوزارة والمركب الرياضي والجامعة التونسية للسباحة والمتطوعين والشركات الراعية ووسائل الإعلام والتلفزة والجماهير الواعية والمتحمسة على هذا العمل المتميز المشترك.
وكانت البطولة العربية الرابعة للسباحة للعموم قد حظيت بمتابعة جماهيرية وإعلامية متميزة حيث امتلأت مدرجات الحوض الأولمبي الخارجي بمركب رادس الرياضي في جميع أيام البطولة وغطيت منافساتها ونقلت عبر القنوات والصحف التونسية وعبر قناة نسمة الرياضية.
وكان منتخبنا الوطني للسباحة قد شارك في منافسات البطولة العربية الرابعة للسباحة للعموم بوفد ضم كلا من الدكتور ناصر بن محمد العوفي عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني للسباحة رئيسا للوفد وكمال خمري مدربا وعدد خمسة سباحين هم عيسى بن سمير العدوي وأيمن بن طالب القاسمي ونايف بن منير القاسمي وعبد الرحمن بن يحيى الكليبي وشهاب بن علاء الدين بن رزق.
وأعرب المدرب كمال خمري عن رضاه على الأداء والمستوى الذي قدمه سباحونا قياسا بالتحديات والظروف التي تواجه برامج الإعداد والتدريب من جهة وقوة المنافسة وحجم المشاركة للمنتخبات المتنافسة من جهة ثانية كونها بطولة تؤهل لأولمبياد الشباب بالأرجنتين حيث أشاد خمري بالأداء بصفة عامة وبأن سباحينا الذين شاركوا في تسعة مسابقات متنوعة بين الفردي والتتابع تأهلوا للسباقات النهائية في التسعة مسابقات والتي بدأها عبد الرحمن الكليبي الذي كان قريبا من إحراز الميدالية البرونزية ولكنه حل رابعا في سباق نهائي 200 متر متنوع فيما اختتمها رباعي التتابع بمنتخبنا الوطني للسباحة والمكون من عبد الرحمن الكليبي وعيسى العدوي ونايف القاسمي وأيمن القاسمي.
وأشار كمال خمري مدرب منتخبنا الوطني إلى أن السباح عيسى العدوي أساسا في طور التأقلم وضمن برنامج إعدادي زمني في جامعته باليابان حيث التحق بنا في البطولة العربية بتونس قادما من هناك وستكون مشاركته في دورة الألعاب الآسيوية القادمة صيف هذا العام بجاكرتا هي الأولى ضمن البرنامج المتدرج الطموح لتأهله إلى أولمبياد طوكيو 2020 فيما استطاع السباح عبد الرحمن الكليبي أن يحسن من أرقامه.