استراتيجية السياحة تكرس رفع قيمة المعالم الطبيعية والثقافية

السيد هيثم والأمير أندروا يشهدان فعاليات جمعية الصداقة العمانية البريطانية –
السياحة العمانية يتوقع لها طفرة ونشاطها سيتمدد 10 أشهر –
لندن – العمانية : شهد صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وصاحب السمو الملكي الأمير أندروا دوق يورك راعيا جمعية الصداقة العمانية البريطانية، حفل الاستقبال السنوي للجمعية والذي أقيم في مقر الجمعية العمانية البريطانية بلندن.

كما حضر الحفل سعادة الشيخ عبد العزيز الهنائي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة المتحدة وهيمش كول سفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة وعدد كبير من الضيوف وأعضاء جمعية الصداقة ومجلس الأعمال والجمعية العمانية البريطانية.
وأقامت جمعية الصداقة العمانية البريطانية ومجلس الأعمال العماني البريطاني فعاليتهما السنوية التي حضرها عدد من رجال الأعمال والمستثمرين العمانيين والبريطانيين المعنيين بالسياحة واللوجستيات، كما اجتذبت الفعالية هذا العام مستثمرين ورجال أعمال من دول عديدة أخرى من أوروبا والشرق الأقصى. وبدأت الفعالية بكلمتي ترحيب من سير شيرارد كوبر كولز ومقبول سلطان رئيسي جمعية الصداقة العمانية البريطانية تحدثا فيهما عن دور السياحة واللوجستيات في تنويع الاقتصاد العماني وعن فرص الاستثمار والتوظيف المتاحة في هذين القطاعين.
وألقت سعادة ميثاء بنت سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة كلمة أوضحت فيها بشكل مفصل التطور الذي تحققه الخطة التنفيذية للاستراتيجية العمانية للسياحة الهادفة إلى تعزيز مكانة السلطنة كنموذج عالمي رائد في مجال التنمية الاقتصادية المستدامة وجعلها تسير على طريق التحول إلى وجهة عالمية للضيافة المتميزة إلى جانب تعزيز التنويع الاقتصادي وإيجاد فرص العمل وجذب الاستثمارات ورفع قيمة المعالم الطبيعية والثقافية واستدامتها وتحقيق المنافع الاقتصادية والاجتماعية وتوفير الإيرادات الضرورية لحفظ وحماية واستدامة التراث وحماية البيئة.
وأشارت سعادتها إلى أن السياحة في السلطنة كانت في السابق مقصورة على ستة أشهر فقط في السنة زادت الآن إلى ثمانية أشهر، ومن المأمول أن يمتد نشاطها قريبا إلى 10 أشهر خاصة بعد افتتاح المطارات الجديدة في أنحاء السلطنة.وقالت سعادتها إن السياحة العمانية ستشهد طفرة كبيرة في الأشهر القليلة المقبلة وضربت مثالا على ذلك بأن سياحة المؤتمرات والمعارض في السلطنة سوف تشهد حدثين كبيرين سيتم استضافتهما هذا العام.من جهته أشار مصطفى بن محمد الهنائي الرئيس التنفيذي للمجموعة العمانية للطيران إلى التطورات الكبيرة التي يشهدها قطاع اللوجستيات العماني بعد افتتاح المطارات الخمسة الجديدة المنتشرة في أنحاء السلطنة.وقال الهنائي إن المرحلة الحالية تشهد عمليات للتوسع في مجال نقل البضائع الواردة بحرا بالطائرات ومن ثم فإن المطارات التي تم افتتاحها بالقرب من الموانئ البحرية ستقوم بدور بالغ الأهمية في تنويع الاقتصاد العماني إذ لن تكون مراكز للشحن والنقل فقط وإنما للتعبئة والتغليف والمعالجة في مجالات الأغذية والكيماويات ومجالات عديدة أخرى.وأضاف الرئيس التنفيذي للمجموعة العمانية للطيران إن استضافة قطاع السياحة لمؤتمر أو معرض يشارك فيه 400 أو 500 زائر سيستوجب توفير الغذاء لهذا العدد الكبير من الضيوف، وهو تحديدا واحد من أشكال الدعم التي يوفرها قطاع اللوجستيات لبرامج التنويع الاقتصادي.وتحدث المهندس جمال توفيق عزيز نائب الرئيس التنفيذي لميناء صحار عن نمو النشاط الاقتصادي في منطقة التجارة الحرة التابعة لميناء صحار في النصف الأول من 2018، مستعرضا فرص الاستثمار المتاحة في قطاع النقل البحري والموانئ.حضر الفعالية سعادة هيمش كاول سفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة وعدد من أعضاء البعثة الدبلوماسية العمانية في لندن وبعض رجال الأعمال العمانيين الأعضاء في جمعية الصداقة العمانية البريطانية ومجلس الأعمال العماني البريطاني.