بريطانيا وأمريكا تأملان في التوصل لاتفاق تجاري طموح

الملكة إليزابيث تستقبل ترامب في قصر ويندسور –
لندن- وكالات: استقبلت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية أمس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قصر ويندسور، في تشريف كان ينظر إليه العديد من البريطانيين باستياء. وبحسب استطلاع للرأي أجراه معهد «يوغوف» ونشرت نتائجه أمس الأول، يرى حوالي نصف (49%) من المستطلعين الـ1648 أنه لا يجدر بالملكة استقبال ترامب. وتعتبر زيارة ترامب في نهاية المطاف زيارة رسمية وليس بزيارة دولة كانت ستتطلب المزيد من التشريفات مثل موكب عربات ومأدبات طعام. وقلل الرئيس الأمريكي من أهمية الانتقادات التي وجهها إلى خطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حول بريكست مشيدا بالعلاقات بين البلدين معتبرا أنها «لم تكن أقوى» مما هي عليه اليوم. وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي مشترك بعد انتهاء المحادثات مع ماي أنه «موافق» على استراتيجيتها المتعلقة ببريكست، معربا عن أمله في أن يتمكن البلدان من إبرام اتفاق تجاري. وتابع متوجها إلى رئيسة الوزراء البريطانية «لا مانع لدي في كل ما تفعلينه الشيء الوحيد الذي أطلبه هو التأكد من استمرار علاقاتنا التجارية». بدورها، تعهدت ماي بالسعي إلى «التوصل لاتفاق تجاري طموح بين» البلدين بعد بريكست.

وقالت «اتفقنا على أنه في الوقت الذي تغادر فيه المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي سنواصل السعي إلى اتفاق طموح للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة». إلى ذلك، قالت ماي إن بريطانيا والولايات المتحدة اتفقتا على إظهار «القوة» و«الوحدة» بمواجهة روسيا. من جهة أخرى وصف الكرملين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الجمعة بـ«الشريك» قبل أول قمة من المقرر أن يعقدها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال مستشار الكرملين يوري اوشاكوف للصحفيين في مؤتمر صحفي حول القمة المقرر أن تعقد بعد غد في فنلندا «نحن نعتبر ترامب شريكا تفاوضيا».