80 قتيلا بينهم 28 مدنيا و26 داعشيّا بغارة على دير الزور

ولايتي: طهران ستسحب «مستشاريها العسكريين» من سوريا والعراق إذا رغب البلدان –
بيروت -القدس- وكالات: قتل 54 شخصا بينهم 28 مدنيا ومسلحين في غارة على أحد آخر جيوب تنظيم داعش في شرق سوريا، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس. وقال مدير المرصد إن الغارة استهدفت «تجمعا لمدنيين» بالقرب من بلدة السوسة في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود العراقية. وقال المرصد إن 26 عنصراً من تنظيم داعش قتلوا أيضا في الغارة مضيفا إن «قتلى التنظيم من الجنسيتين السورية والعراقية». وأعلن التحالف الدولي في بريد إلكتروني «انه قد يكون هو نفسه «أو قواته الحليفة قد شنوا ضربات في محيط السوسة» ووعد «بتقييم معمق» حول سقوط قتلى مدنيين.

من جهتها تحدثت وكالة الأنباء السورية سانا عن مقتل نحو 30 مدنيا أمس الأول متهمة بشكل مباشر التحالف الدولي باستهداف «أحياء سكنية». من جهة ثانية أعلن الجيش الإسرائيلي أمس إطلاق صاروخ من طراز «باتريوت» على طائرة مسيرة انطلقت من الأجواء السورية واقتربت من إسرائيل. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سماع دوي انفجار في محافظة القنيطرة في جنوب غرب سوريا ناجم عن إسقاط صاروخ طائرة مسيرة في سماء المنطقة، وكان الجيش الإسرائيلي أسقط الأربعاء الماضي طائرة مسيرة «تسللت إلى الحدود الإسرائيلية» بحسب قوله. إلى ذلك قال علي أكبر ولايتي كبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي أمس إن طهران ستسحب «مستشاريها العسكريين» من سوريا والعراق على الفور إذا كانت تلك هي رغبة حكومتي البلدين. وقال في مؤتمر صحفي في موسكو «الوجود الإيراني والروسي في سوريا سيستمر لحماية سوريا من الجماعات الإرهابية والعدوان الأمريكي . سنغادر على الفور إذا أرادت الحكومتان.