بن دغر يشدّد على التزام المفاوضات المقبلة بالمرجعيات الثلاث

4 قتلى وجرحى بالحديدة جرّاء غارة جوية –
صنعاء- «عمان»- جمال مجاهد:-
قال رئيس الوزراء اليمني الدكتور أحمد عبيد بن دغر خلال ترؤّسه اجتماعاً لمجلس الوزراء بالعاصمة المؤقتة عدن «جنوب اليمن»، إن أي اتفاقات أو حلول مستقبلية حول المشاورات التي تسبق أي مفاوضات مباشرة مع جماعة «أنصار الله» لابد وأن تلتزم بالمرجعيات الأساسية الثلاث لهدف تحقيق السلام العادل والشامل في اليمن.

وأكد بن دغر حرص القيادة السياسية ممثّلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي على تحقيق السلام الدائم والشامل والعادل الذي يتطلّع إليه الشعب اليمني وفق المرجعيات المتفق عليها والمتمثّلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، والقرارات الدولية ذات الصلة.
وأفادت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» بأن رئيس الوزراء «قدّم شرحاً عن الوضع السياسي في البلاد وكذلك عن نتائج زيارة المبعوث الأممي وفريقه الثانية إلى العاصمة المؤقتة عدن ولقائه بالرئيس عبد ربه منصور هادي، مؤكداً استمرار دعم الحكومة للمساعي الأممية لتحقيق السلام الشامل والعادل الذي يتطلّع إليه كافة أبناء الشعب اليمني، مجدّداً أن الانسحاب وتسليم السلاح وعودة الشرعية سبيلاً لوقف نزيف الدم وأقصر طرق السلام».
وقال بن دغر «تظل الدولة الاتحادية هي الخيار الأمثل لكل أبناء الشعب اليمني وهي الضامنة لإنهاء المعاناة التي عاشها شعبنا خلال الماضي وستدفع بالوطن نحو صناعة يمن جديد يرتكز على العدل والمساواة والتوزيع العادل للسلطة والثروة». ودعا إلى «الترفّع عن النزاعات والخلافات الجانبية التي لا تخدم أحداً سوى الميليشيات الانقلابية وتزيد من تعنّتها وصلفها»، مؤكداً على ضرورة وحدة الصف والالتفاف حول المشروع الوطني الجامع خلف القيادة السياسية.
ميدانيا قتل شخص وأصيب ثلاثة آخرون بغارة جوية فجر أمس على محافظة الحديدة الساحلية «غرب اليمن».
وأوضح مصدر محلّي أن الغارة استهدفت مزرعة بمنطقة البدوة في مديرية زبيد، ما أدّى إلى مقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين.
كما شنّت أربع غارات على منطقة آل صبحان بمديرية باقم، وأربع غارات أخرى على منطقة البقع ووادي آل أبو جبارة بمديرية كتاف في محافظة صعدة «شمال اليمن».
من جهته صرّح المتحدّث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي مساء أمس الأوّل بتعرّض إحدى طائرات قوات التحالف من نوع «تورنيدو» تابعة للقوات السعودية أثناء عودتها من مهمة تدريبية إلى عطل فني أدّى إلى سقوط الطائرة بمنطقة عسير، ونجاة الطيّارين.