المشاركون : دورة أساسيات التصوير الضوئي أفادتنا في تعلم البرامج المحوسبة لتعديل الصور

شملت التعريف بأساسيات التصوير وأنواع الكاميرات وقواعد التكوين –
وادي المعاول ـ سامي بن خلفان البحري –
اختتمت بولاية وادي المعاول بمحافظة جنوب الباطنة دورة «أساسيات التصوير الضوئي « والتي شملت الجوانب النظرية والتطبيقية واستخدام البرامج المحوسبة والكاميرات الاحترافية لمدة أسبوع بمتحف بيت الغشام الأثري بقرية الشلي بمشاركة عدد من المصورين والمصورات الفوتوغرافيين.

وناقش حمد بن سعود بن محمد البوسعيدي عضو الجمعية العمانية للتصوير الضوئي عددا من المحاور وأوراق العمل التي استمرت أسبوعا كاملا وشملت أساسيات التصوير كفتحة العدسة وسرعة الغالق وحساسية الضوئي، وأجزاء الكاميرات وأنواع العدسات والتصوير المتعدد، إضافة للاطلاع على قواعد التكوين في الصورة كالقواعد الذهبية وقاعدة الثلث وغيرها الكثير، لا سيما التعرف على غرفة التصوير الخاصة وطرق استخدام الأضواء. كما قام المشاركون بتطبيق ميداني للتصوير الضوئي واستخدام الكاميرات الرقمية بمشاركة عدد من الأطفال وذلك في أروقة متحف بيت الغشام. وشملت الدورة تعلم البرامج المحوسبة المعنية بتعديل الصور وإضافة الجماليات لها كبرنامج الفوتوشوب، إضافة لاختبار تحريري كتغذية راجعة لِما تم تعلمه لا سيما المراجعة المستمرة لمحاور الدورة والتخليص، كذلك عرض ومناقشة وتحليل الصور التي تم التقاطها في التطبيق العملي واستخراج جوانب القوة والضعف فيها. وفي ختام الدورة تم توزيع شهادات المشاركة. وقالت هاجر بنت عبدالله المعولية إحدى المشاركات في الدورة: بحمد لله وتوفيقه شاركتُ في حلقة عمل التصوير الرقمي التي قدمها حمد البوسعيدي وقد استفدت منها الكثير كأساسيات التصوير وأنواع الكاميرات والعدسات التي يستخدمها المصورون وقواعد التكوين وتعرفت على رموز العدسات ومعانيها، إضافة للتعريض وكيفية التحكم بالعدسة أثناء التصوير وسرعة الغالق وكيفية تجميد الحركة وأوضاع التصوير في الكاميرا الرقمية والفرق بين تصوير النجوم والمناظر الطبيعية وغيرها من المعلومات الجميلة التي قد تفيدنا في التصوير.
وأضافت هاجر المعولية: لقد شاركت في هذه الحلقة لكي أُنمي هذه الموهبة لدي وهدفي هو أن أوثق كُل لحظة حلوة في أي مكان وأن أكون مصورة محترفة ، وشاركتها الرأي وعد بنت محمد بن حمد المعولية بقولها: يعتبر التصوير الضوئي في البداية هواية يجب تنميتها وصقلها بالدورات التدريبية والحلقات التعليمية والممارسة والتطبيق العملي، وبحق تمكنا في هذه الدورة التدريبية من معرفة أساسيات التصوير الرقمي وأهم القواعد لتعزيز وتقوية المشاهد التي نلتقطها كما استطعنا أن نطور من أنفسنا في هذا المجال. ونطمح أن نصبح أكثر خبرة في هذا المجال. واختتمت سهى بنت سالم بن سعيد المعولية حول تجربتها بالمشاركة في الدورة حيث أكدت: لقد استفدت جدا من مشاركتي في هذه الحلقة التعليمية واكتسبت مهارات جديدة كما أنني قمت باستغلال وقت الفراغ في المفيد والجديد، كذلك اطلعت على البرامج المحوسبة واستخدام التقنيات الحديثة في التصوير ومعالجة الصور إضافة للتطبيق العملي والميداني لا سيما الاطلاع على أروقة وفضاءات ومقتنيات متحف بيت الغشّام خلال فترة انعقاد الدورة.