44 شابا من دول مجلس التعاون يشاركون في فعاليات المخيم الفلكي بجبل شمس

الحمراء – عبدالله بن محمد العبري –
بدأت أمس بمنتجع جبل شمس السياحي بولاية الحمراء بمحافظة الداخلية فعاليات المخيم الفلكي الشبابي في نسخته الثانية بمشاركة 44 شابا وشابة من السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي وتنظمه لجنة المخيم الفلكي الشبابي برعاية رسمية من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ويستمر ثلاثة أيام، حيث رعى حفل الافتتاح المكرم الشيخ زاهر بن عبدالله العبري عضو مجلس الدولة وبحضور عدد من المسؤولين بالجمعية الفلكية العمانية والقبة الفلكية بشركة تنمية نفط عمان ونادي كعب الفلكي ومرصد سمد الشأن الفلكي وشركة الكون الأنيق وممثلي الجهات المشاركة.
واشتمل حفل الافتتاح على العديد من الفقرات من بينها كلمة اللجنة المنظمة ألقاها مازن بن علي الجلنداني رئيس اللجنة أوضح فيها انه بعد النجاح الذي حققه المخيم في نسخته الأولى واصلت الجمعية الفلكية تنظيم النسخة الثانية بهدف تشجيع السياحة العلمية وتمكين الشباب العماني والخليجي من تبادل المعلومات الفلكية والارتقاء بهذا الجانب، وبين في كلمته مدى الإقبال على المشاركة في هذا المخيم من داخل السلطنة ودول المجلس، مشيرا الى أن عدد المسجلين بلغ ١٣٣ فردا تم اختيار ٤٤ منهم ممن تهمهم هذه المشاركة .
وقال: إن المخيم الفلكي الشبابي هو مخيم تفاعلي يهدف الى التبادل المعرفي وبناء القدرات وتطويرها بصورة ممتعة تنمي الموهبة بصورة علمية مشيرا الى أن برنامج المخيم ثري بما سيقدم خلال المحاضرات وحلقات العمل والأمسيات العلمية والنظرية الى جانب عرض التجارب المبهرة لهواة علم الفلك والفضاء بمشاركة القطاعين الحكومي والخاص والمجتمع المدني. كما ألقى سالم بن ناصر الفريسي رئيس قسم المراصد والشؤون الفلكية بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية كلمة قال فيها إن دعم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية لهذا المخيم وغيره من المحافل العلمية يأتي إيمانا منها بضرورة نشر الوعي لدى شرائح المجتمع الثقافية المختلفة ومنها الوعي بعلم الفلك، موضحا أن الوزارة ممثلة في دائرة الشؤون الفلكية سعت لإيجاد وسائل لتحقيق ذلك بالتعاون مع جهات منظمة اخرى كاللجنة المنظمة للمخيم الفلكي الشبابي. ومن جانبه اعرب المكرم الشيخ زاهر بن عبدالله العبري عن سروره بما قدمته اللجنة المنظمة والقائمون على تنظيم هذا المخيم والمشاركون من دول مجلس التعاون من دعم وجهود، وذكر عظمة الخالق عز وجل في الوجود ومنها علم الفلك حيث مكن الله الإنسان من الوصول إلى أجرامه وذكر ما خلق الله في السماوات والأرض وآياته، وذكر عقل الإنسان وما وصل إليه من سبر أغوار ملكوت السماء ونوه الى حكمة الخالق عز وجل في حفظ الأرض في هذا الكون الواسع وأنها معجزة الله سبحانه، مشيرا الى أن رسوخ الأرض في هذا الكون إنما هو بقوة الخالق وأن علم الفلك جاء به القرٱن الكريم منذ أربعة عشر قرنا وان الدول العظمى تقدم هذا العلم بمساعدة (مكوكات الفضاء) التي تؤهل لمختلف العلوم والاختراعات ضاربا بذلك مثلا لمحطات الرصد وإيجاد شبكات الاتصالات والشبكات المعلوماتية وغيرها، وحث المشاركين على الاستفادة مما يتم تقديمه في مجال علم الفلك في فعاليات هذا المخيم . بعد ذلك كرم المشاركين والداعمين لهذا المخيم من المؤسسات والأفراد.
واشتمل برنامج المخيم على حلقة عمل بعنوان «مدخل الى علم الفلك» قدمها إسحاق بن يحيى الشعيلي معد ومقدم البرنامج الإذاعي أفلاك واشتمل البرنامج أيضا على فعالية بعنوان «استمتع بغروب الشمس» حيث قام المشاركون بمشاهدة ورصد غروب الشمس من على الجبل، وأجرت اللجنة المنظمة مسابقة لتصوير غروب الشمس بين المبدعين وهواة التصوير، كما اشتملت الفعاليات على محاضرة بعنوان «ليلة تحت أضواء النجوم» قدمها المهندس محمد بن نبهان البطاشي عضو الجمعية الفلكية، وأمسية رصد فلكي تم خلالها رصد الكواكب والسدم والمجرات والتصوير عبر المناظير الفلكية ومن خلال الهواتف الذكية وتنفيذ التصوير الفلكي الاحترافي لعناصر القبة السماوية كما اشتمل البرنامج على رصد الشمس وقدم البرنامج المهندس سليمان بن هلال البوسعيدي أمين القبة الفلكية بشركة تنمية نفط عمان كما أقيمت حلقة عمل بعنوان مهارات فلكية كشفية قدمها القائد الكشفي احمد بن سعيد الجابري رئيس لجنة التعليم بالجمعية الفلكية.