مؤشر سوق مسقط الأسبوعي يغلق عند مستوى 4440.8 نقطة

تراجع بنسبة 1.83% –
«عمان»: أغلق المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية تداولاته الأسبوعية عند مستوى 4440.8 نقطة، خاسراً 82.99 نقطة عن مستوياته بنهاية الأسبوع الماضي، متراجعا بنسبة 1.83%. واتجه المستثمرون الأجانب والعرب، خلال تعاملات الأسبوع، للبيع بسوق مسقط، فيما اتجه العُمانيون والخليجيون للشراء. وبلغت القيمة الإجمالية لمبيعات الأجانب في أسبوع 1.38 مليون ريال، مقابل مشترياتهم لأسهم قيمتها 770.96 ألف ريال. وجاء تراجع المؤشر خلال الأسبوع بضغط من الأداء السلبي لجميع المؤشرات القطاعية، وفي صدارتها مؤشر قطاع الصناعة الذي تراجع بنسبة 2.58%، وعلى إثره انخفض مؤشر القطاع المالي بنسبة 2.37%، وأيضا تراجع مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.25%. كما تراجعت القيمة السوقية لسوق مسقط للأوراق المالية خلال الأسبوع بنسبة 0.44%، لتصل إلى 17.588 مليار ريال عماني، مقارنة بملغ 17.665 مليار ريال عماني في الأسبوع الماضي، وبخسائر سوقية بلغت 76.62 مليون ريال عماني. وتصدر سهم شركة الجزيرة للخدمات قائمة الأسهم المتراجعة خلال الأسبوع بنسبة 14.17%، وتراجع سهم شركة صناعة مواد البناء 13.79%، وانخفض سهم شركة جلفار للهندسة 12.04%. وعلى الجانب الآخر، تصدر قائمة الأسهم المرتفعة خلال الأسبوع سهم شركة الباطنة للطاقة بنسبة 2.59%، وصعد سهم شركة السوادي للطاقة 1.68%، وارتفع كذلك سهم شركة صحار للطاقة 0.88%. وتراجع حجم التداولات الإجمالي خلال الأسبوع بنسبة 42.98%، إلى 27.49 مليون سهم، مقابل 48.2 مليون سهم في الأسبوع الماضي، كما تراجعت قيمة التداولات بنسبة 83.39%، إلى 5.25 مليون ريال عماني، مقابل 31.59 مليون ريال عماني الأسبوع الماضي. وهبطت أسواق المال العربية بنحو جماعي، في نهاية تداولات الأسبوع، رغم صعود أسعار النفط في الأسواق العالمية. وقال أسامة مقداد، خبير أسواق المال العربية (كويتي): كان هناك تراجع في أداء كافة الأسواق الإقليمية، لكن بنسب أقل من 1 بالمائة، في وقت شهدت فيه أسعار النفط مكاسب جيدة، لكن يبدو أن ترقب نتائج الأعمال النصفية مسيطر على المعنويات. وأضاف مقداد في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء الأناضول: ربما يتغير وضع الأسواق في الأسبوع القادم، خصوصا مع البداية المبشرة لنتائج الشركات والبنوك عن النصف الأول.