صندوق تحوط أمريكي يطالب سيول بـ 770 مليون دولار

سيول ـ أ ف ب: طالب صندوق تحوط أمريكي كوريا الجنوبية بتعويض قدره 770 مليون دولار في إطار شكوى أمام محكمة دولية على خلفية اندماج وحدتين في مجموعة سامسونج، بحسب ما أعلن مسؤولون أمس.
وكانت شركة الأزياء والتغذية والترفيه «تشيل إندستريز» التابعة لمجموعة سامسونج استحوذت في 2015 على شركة «سامسونج سي آند تي» في صفقة بقيمة 8 مليارات دولار كانت في قلب فضيحة الفساد التي أدت للإطاحة برئيسة كوريا الجنوبية السابقة بارك غيون هي. واعتُبرت الصفقة، التي رأى فيها صندوق التحوط «اليوت اسوشييتس» وغيره من المستثمرين تعمدا لتخفيض قيمة «سي اند تي»، خطوة أساسية لضمان وراثة لي جاي-يونغ لامبراطورية سامسونج.
وأُقرت الصفقة بعد أن وافق عليها الصندوق الوطني للتقاعد (ان بي اس)، وهو جهاز رسمي ومساهم كبير في سامسونج. واتُّهم لي بانه سعى للحصول على دعم حكومي للصفقة وحكم عليه بالسجن خمس سنوات بتهمة الفساد واستغلال أملاك الشركة والإدلاء بشهادة زور وتهم أخرى مرتبطة بدفع رشى لصديقة الرئيسة السابقة شوي سون-سيل، الا ان محكمة الاستئناف نقضت غالبية تلك الاتهامات.
ووجه صندوق التحوط «اليوت اسوشييتس» ومقره الولايات المتحدة، ويملك حصة 7,12 بالمائة في «سي اند تي» تجعل منه ثاني اكبر مساهم في الشركة، إلى الحكومة الكورية الجنوبية «إشعارا بالتحكيم» في نزاع بين مستثمر ودولة، بحسب بيان لوزارة العدل.
وافاد بيان الوزارة «في الاشعار، يدعي (صندوق التحوط اليوت اسوشييتس) انه تكبد خسائر لا تقل عن 770 مليون دولار جراء الاندماج بين +سامسونج سي اند تي+ و+تشيل إندستريز+ بسبب تدخل +غير شرعي+ من قبل الحكومة».
وتابع ان «اليوت اسوشييتس» يقاضي الحكومة الكورية الجنوبية امام لجنة الامم المتحدة للقانون التجاري الدولي، وطلب ان يتم التحكيم في بريطانيا.
وحكم على وزير الصحة الكوري الجنوبي السابق مون هيونغ بيو بالحبس ثلاثين شهرا لممارسته ضغوطا على الصندوق الوطني للتقاعد الذي كان تحت إشراف وزارته، من اجل موافقة الصندوق على عملية الاندماج.
وخلال المحاكمة قال الادعاء ان الرئيسة (حينها) بارك امرت مون بدعم الصفقة. وحكم على الرئيسة السابقة بالحبس 24 عاما لادانتها بتلقي رشى، والاكراه، واستغلال السلطة.