القوات السورية تدخل مناطق المعارضة وتسيطر على 80 بالمائة من درعا

تصدت لهجوم صاروخي إسرائيلي قرب هضبة الجولان –
دمشق باريس – وكالات: دخلت القوات الحكومية السورية أمس أحياء يسيطر عليها مقاتلو الفصائل المعارضة في مدينة درعا جنوب سوريا، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السورية «سانا». وقال مراسل للوكالة في المكان إن «وحدات من الجيش السوري دخلت إلى منطقة درعا البلد ورفعت العلم في الساحة العامة أمام مبنى البريد». وكانت «سانا» أفادت أمس الأول انه تم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية وفصائل المعارضة المسلحة يقضي بأن تقوم الفصائل المتواجدة في درعا البلد بتسليم أسلحتها. والاتفاق «ينص على تسليم المجموعات الإرهابية سلاحها الثقيل والمتوسط» في إشارة إلى فصائل المعارضة. و«يشمل مناطق درعا البلد وطريق السد والمخيم وسجنة والمنشية وغرز والصوامع»، وهي أحياء في المدينة. كما ذكرت الوكالة «أنه بموجب الاتفاق، ستتم تسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية وخروج الإرهابيين الرافضين للاتفاق». وتسيطر قوات النظام حالياً على نحو 80 في المائة من محافظة درعا، ولا تزال تتواجد الفصائل المعارضة في نحو 15 بالمائة منها، والمساحة الباقية تحت سيطرة «فصيل خالد بن الوليد» الذي بايع تنظيم داعش.

وفي سياق متصل تصدت الدفاعات الجوية السورية أمس الأول لهجوم صاروخي إسرائيلي على مواقع للجيش في جنوب غرب سوريا قرب هضبة الجولان المحتلة، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية «سانا».
ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن «طيران العدو الإسرائيلي أطلق عدة صواريخ باتجاه بعض نقاط الجيش في محيط بلدة حضر وتل كروم جبا بالقنيطرة واقتصرت الأضرار على الماديات». وأكد الجيش الإسرائيلي في تغريدة أنه ضرب «ثلاثة مواقع عسكرية في سوريا، ردا على تسلل طائرة بدون طيار إلى إسرائيل من سوريا، تم اعتراضها» من جانب الجيش الإسرائيلي.