محكمة ألمانية تسمح بتسليم زعيم كتالونيا السابق لإسبانيا

بتهمة الاختلاس –
برلين – الأناضول: قررت محكمة ألمانية، امس، السماح للسلطات بتسليم الزعيم السابق لإقليم كتالونيا، كارليس بوجديمون، لإسبانيا، بناء على اتهامه بالاختلاس.وقالت المحكمة العليا في ولاية شليزفيغ هولشتاين (شمال)، في بيان: «من الممكن تسليم كارليس بوغديمون لإسبانيا بناء على تهم الاختلاس وإساءة استغلال المال العام»، وتابعت: «ترفض المحكمة تسليمه بناء على تهم التمرد أو الخيانة»، بحسب مجلة «دير شبيجل» الألمانية (خاصة) على موقعها الإلكتروني.وأضافت المحكمة أنها «لن تصدر مذكرة توقيف بحق بوغديمون»، وسيبقي طليقا حتى تسليمه لإسبانيا، «بسبب عدم وجود خطر لهروبه». ووفق «دير شبيجل»، لا يحق قانونا للادعاء العام في شليزفيغ هولشتاين، الاعتراض على قرار المحكمة، وليس أمامه سوى الموافقة على تسليم بوجديمون للسلطات الإسبانية.ونقلت الوكالة الألمانية الرسمية للأنباء (د ب ا) عن متحدثة باسم الادعاء العام في الولاية، دون الكشف عن اسمها، إن الادعاء سيوافق قريبا على تسليم بوجديمون، بناء على قرار المحكمة، وأضافت المتحدثة أن «النظام القانوني لا يمنحنا حق الاعتراض على قرار المحكمة».ونقلت «دير شبيجل» عن بيان لفريق الدفاع عن بوجديمون إن «المحكمة الإقليمية العليا (أعلى سلطة تقاضي في الولاية) وافقت على تسليم بوجديمون، بناء على تهمة الاختلاس، ورفضت تسليمه بناء على تهم التمرد».وتابع: «بناء على ذلك، فإن محاكمته في إسبانيا ستكون حول تهم الاختلاس فقط، ولن تكون هناك محاكمة بتهمة التمرد».وأوقفت السلطات الألمانية بوغديمون في ولاية شليزفيج هولشتاين، يوم 25 مارس الماضي، بناء على مذكرة توقيف أوروبية صادرة بحقه.وتزامن ذلك مع بدء المحكمة العليا في إسبانيا نظر قضية ضد بوجديمون وعدد من رفقائه في حكومة كتالونيا السابقة؛ بسبب قيادته لمحاولة استقلال الإقليم عن إسبانيا، في أكتوبر 2017. وقد تصل العقوبة في هذه المحاكمة إلى السجن 25 عاما.ويتهم القضاء الإسباني بوجديمون بالتمرد والتحريض على الشغب واختلاس الأموال العامة. وأفرج القضاء الألماني عن بوغديمون بعد توقيفه بأيام، مقابل دفع كفالة 75 ألف يورو، وتعهده بالبقاء في ألمانيا حتى البت في أمر تسليمه لإسبانيا.