الناتج الصناعي لمنطقة اليورو يزيد في مايـو

فرنسا: الأسوأ ما زال ممكنا عند خروج بريطانيا –
بروكسل- باريس (رويترز): أظهرت بيانات من مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات امس أن إنتاج المصانع في الدول التسع عشرة بمنطقة اليورو زاد أكثر من المتوقع في مايو.

والأرقام مفاجأة في ربع سنة اتسم ببيانات اقتصادية متباينة، مما يؤكد الصعوبة التي يلاقيها صناع السياسات بالبنك المركزي الأوروبي في وقف حزمة تحفيز كبيرة.
في الوقت ذاته، عدلت المفوضية الأوروبية تكهناتها الاقتصادية لمنطقة اليورو، متوقعة أن ينمو اقتصاد المنطقة 2.1 بالمائة في 2018 بالمقارنة مع تقدير سابق لنمو نسبته 2.3 بالمائة.
وزاد إنتاج قطاع الصناعات التحويلية 1.3 بالمائة في مايو بالمقارنة مع أبريل، وارتفع 2.4 بالمائة على أساس سنوي وهو ما يزيد على توقعات النمو في استطلاع أجرته رويترز وأشار إلى قراءة عند 1.2 بالمائة و2.1 بالمائة على الترتيب.
وسجلت جميع القطاعات ارتفاعا في الإنتاج في مايو بالمقارنة مع الشهر السابق، وبالأخص منتجو السلع الاستهلاكية المعمرة وغير المعمرة.
وفي باريس قال رئيس وزراء فرنسا إدوار فيليب: إن السيناريو الأسوأ وهو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون التوصل إلى اتفاق ما زال ممكنا رغم خطة جديدة طرحتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.
وأشار فيليب إلى أن التحضيرات جارية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لكنه أضاف “كلما فكرنا في أنه يتعين علينا تجنب الأسوأ، وجدنا أنه ليس مستحيلا بل يمكن أن يحدث في نهاية المطاف”.
وأضاف: إن ما يطلق عليه خروجا صعبا من الاتحاد الأوروبي ستكون له “عواقب وخيمة على بريطانيا أولا وبدرجة أكبر وأيضا العديد من المناطق الفرنسية”.