اليونان «تتخذ إجراءات» بحق دبلوماسيين روس

موسكو: سنرد بالمثل –
أثينا- (أ ف ب): أعلنت اليونان أمس أنها اتخذت إجراءات لضمان امنها الوطني بحق مسؤولين روس على خلفية ما اعتبرته تدخلا في تسوية الخلاف بينها وبين جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة.

وقالت مصادر حكومية امس لوكالة فرانس برس ان اليونان «اتخذت» هذه الإجراءات بحق مسؤولين روس فيما أشارت تقارير إعلامية إلى أنهم أربعة دبلوماسيين.
وصرّح المتحدث باسم الحكومة ديمتريس تزاناكوبولوس لقناة «سكاي» أن «الحكومة اليونانية تريد علاقات جيدة مع جميع الدول، لكنها لا يمكن أن تقبل بسلوكيات تنتهك القانون الدولي ولا تحترم السلطات اليونانية».
وأضاف: «في هذا الإطار، اتُخذت إجراءات».
ولم يؤكد تزاناكوبولوس ولا المصادر طبيعة هذه «الإجراءات» كما لم يتم تقديم تفاصيل إضافية في معرض التعليق على مقال أوردته صحيفة «كاثيميريني» اليونانية، نقلا عن مصادر دبلوماسية، مفاده أن اثينا تستعد «لطرد دبلوماسيين اثنين على الفور احدهما فيكتور ياكوفليف الموظف في سفارة روسيا في اثينا» ولمنع دبلوماسيين اثنين آخرين من دخول اليونان، وقال أحد المصادر: «لقد حصلت مشكلة تدخل في الملف المقدوني».
وأفادت القناة الرسمية «ارت 1» أن المسؤولين المستهدفين ألقي القبض عليهم «الأسبوع الماضي بالجرم المشهود»، وتقول القناة ان أثينا تتهمهم بمحاولة التأثير على الرهبان في جبل آثوس في شمال شرق اليونان، المعروفين بوطنيتهم المتشددة وعلى السلطات المحلية في الشمال للدفع من أجل تنظيم تظاهرات ضد الاتفاق مع سكوبيي.
من جهته قال ناطق باسم وزارة الخارجية الروسية في موسكو لوكالة فرانس برس ان «روسيا ستتخذ إجراءات مماثلة كما هي الحال عليه عادة في مثل هذه الظروف»، وأكد أحد المصادر الحكومية أن اثينا «تبقي قنوات الاتصال» مع روسيا، مشيرا إلى أن اليونان «لا مشاكل لديها» مع موسكو.
وما يدل على هذه الصداقة التقليدية بين البلدين، الموقف اليوناني خلال قضية تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا اذ لم تطرد اثينا دبلوماسيين روسا كما فعلت الدول الأوروبية.
وكانت اثينا وسكوبيي وقعتا في منتصف يونيو اتفاقا لحل خلافهما الذي يعود إلى 27 عاما حول تسمية مقدونيا بهدف تجاوز الاعتراض اليوناني على انضمام هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة الصغيرة إلى حلف الأطلسي.
وتظاهر مئات آلاف اليونانيين في فبراير ومايو ضد احتمال التوصل الى اتفاق حول تقاسم اسم مقدونيا مع الدولة المجاورة، والذي أبرمته في نهاية المطاف حكومة الكسيس تسيبراس اليسارية رغم معارضة قوية من اليمين واوساط القوميين.
ونظمت سلسلة تجمعات أخرى منذ إبرام الاتفاق رسميا لكن مع مشاركة ضعيفة لم تتعد الأوساط القومية أو مناصري حزب «الفجر الذهبي» اليميني المتطرف.
وفي أحدث استطلاع للرأي، عبرت غالبية من اليونانيين عن رفضها الاتفاق بين سكوبيي وأثينا على اسم «مقدونيا الشمالية» الهادف لإنهاء الخلاف بين البلدين الجارين.
واعتبر 45% من 9800 شخص شملهم الاستطلاع في كل أنحاء اليونان ان هذا الاتفاق الذي أبرم في يونيو هو «خيانة» بحسب النتائج التي نشرت الأسبوع الماضي.
ومنذ أعلنت مقدونيا استقلالها عام 1991، يرفض اليونانيون القبول بحقها في استخدام اسم «مقدونيا» مؤكدين انه لا يمكن ان يطلق الا على اقليمهم الشمالي. وتخشى اثينا أي اطماع اقليمية مستقبلية لجارتها في هذا الاقليم.