استراتيجية البحث العلمي تؤسس منظومة إبداعية وتستجيب للمتطلبات

السيد شهاب: برنامج المنح البحثية الاستراتيجية معني بإيجاد حلول للمشكلات –
إنشاء معهد تكامل التقنيات المتقدمة ومركز للتميز البيئي ووضع السلطنة ضمن أفضل 20 دولة في الابتكار –
العمانية: أكد صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان رئيس مجلس البحث العلمي أن المجلس حرص على إعداد استراتيجية وطنية تحدد مسار البحث العلمي والتطوير بالسلطنة وتربطه مع مسار خطط التنمية الشاملة التي تنفذها الحكومة من أجل الرقي بالإنسان العماني، وتتمثل المهمة التي تمت صياغتها للبحث العلمي في تأسيس منظومة إبداعية تستجيب للمتطلبات المحلية والتوجهات العالمية، وتعزز الانسجام الاجتماعي، وتقود إلى الابتكار والتميز العلمي، مشيرا إلى أن المحاور الرئيسية للاستراتيجية تتمثل في بناء وامتلاك سعة بحثية واسعة، وتحقيق تميز بحثي في مجالات منتقاة ذات أهمية وطنية، وتأسيس البيئة المحفزة للبحث العلمي.

وقال سموه في حوار لمجلة «شرفات المجلس» إن استراتيجية البحث العلمي تتضمن ثلاث مراحل للتنفيذ وهي مرحلة التمكين من خلال إزالة العقبات، في حين ركزت المرحلة الثانية، وهي مرحلة المواءمة بين بناء السعة البحثية والإمكانات البحثية مع متطلبات التنمية في السلطنة حيث تم تدشين عدد من البرامج الاستراتيجية الموجهة لتقديم حلول علمية في القضايا الوطنية ذات الأولوية والمرحلة الثالثة، وهي مرحلة بناء المستقبل وتركز على بناء مراكز التميز البحثي لسد الفجوة بين الأبحاث التي تقوم بها المؤسسات البحثية والأكاديمية وبين متطلبات القطاع الخاص لإيجاد حلول علمية للتحديات التي يواجهها، ويعمل المجلس على إنشاء معهد تكامل التقنيات المتقدمة، كذلك يعمل على إنشاء مركز التميز البيئي.
كما تم تحديد رؤية مشتركة ومؤشرات أداء توضح مدى التقدم في تحقيق أهداف الاستراتيجية والبرامج والمبادرات الواردة فيها، وتسعى الرؤية إلى أن تكون السلطنة ضمن الدول الرائدة في مجال الابتكار (ضمن أفضل 20 دولة في 2040).