الأسبوع الاجتماعي بالسيب يشهد تفاعل الحضور مع الرسائل التوعوية الهادفة

اليوم ختام البرنامج في الخوض –
السيب- بشير الريامي :-
تختتم اليوم فعاليات وأنشطة الأسبوع الاجتماعي الخامس لصيف 2018م على مستوى ولايات محافظة مسقط الذي تنظمه وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في المديرية العامة للرعاية الاجتماعية ، وذلك في الحفل الذي يقام بمقر مجلس جامع الشيخ محمد بن عمير الهنائي بمنطقة الخوض بولاية السيب برعاية معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وحضور جميع المشاركين في هذا الأسبوع .

وشهد الأسبوع الاجتماعي صباح أمس بمقر مجلس جامع تيمور بن فيصل بالمعبيلة الجنوبية إقامة فعالية تثقيفية حول « سوالف الأجداد» التي نظمتها دائرة التنمية الاجتماعية بالسيب بالتعاون مع فريق رعاية الوالدين، برعاية سعادة نعمة بنت جميل البوسعيدية عضوة مجلس الشورى ممثلة ولاية السيب، بهدف غرس فضل بر ورعاية الوالدين في الناشئة، كما تهدف إلى التعريف بالاحتياجات الطبية للمسن، وإيجاد روابط وأواصر بين الأجداد والماضي والناشئة والحاضر.واشتمل برنامج الفعالية على محاضرة توعوية قدمتها المرشدة الدينية زكية الفارسية بعنوان «ومضات عن بر الوالدين» ذكرت من خلالها أن الله تعالى قد قرن بر الوالدين بعبادته وذلك في مواضع مختلفة من القرآن الكريم، حيث قال تعالى « وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا»، كما أن الرسول الكريم أوصى ببر الوالدين كونه فريضة أوجبها الله علينا، فرضى الوالدين من رضى الله سبحانه وتعالى وغضبهما من غضبه تعالى، كذلك تحدثت الفارسية عن حقوق الوالدين في الحياة الدنيا والمتمثلة في برهما واحترامهما، وإكرامهما والتواضع لهما، والإنفاق عليهما، إلى جانب دفع الأذى عنهما، وتحمل أي إساءة تصدر منهما عند الكبر، كما أن للوالدين حقوق بعد الممات كالدعاء الاستغفار لهما، والصدقة عنهما، وصلة أرحامهما، وإكرام أصدقاءهما.كما قُدمت محاضرة حول «الاحتياجات الطبية للمسن» وأكدت على الاحتياجات الأساسية للمسنين، من النظافة الشخصية للمسن، ونظافة المكان الذي يتواجد ويعيش فيه، بالإضافة إلى تجهيز الغرفة الخاصة بالمسن المقعد سريريا أو المعاق، وأهمية توفير الكرسي المتحرك للمسن لإعانته على التنقل والحركة، كما تحدثت عن أهمية العناية بالمسن ومساعدته في حياته الاجتماعية وعدم عزله عن محيطه، وذلك من خلال اصطحابه لزيارة الجيران، واصطحابه للمسجد، وكذلك مشاركة العائلة في مختلف اجتماعاتهم ومناسباتهم.وشهدت تقديم محاضرة بعنوان “الطريق إلى الجنة”، تم خلالها الحديث عن الأعمال التي توصل الإنسان إلى الجنة ومنها الإنفاق، والذي لم يحدده سبحانه وتعالى في صورة معينة بل جعله واسعا مطلقا، لذا يعد بر الوالدين نوعا من أنواع الإنفاق، ففيه ينفق الإنسان على والديه من وقته وماله، ويكون إنفاقه كذلك بالكلمة الطيبة للوالدين، وإنفاق الصبر والتحمل وسعة الصدر تجاههما، وهذا الإنفاق يدخل الإنسان في رضى الرحمن سبحانه ومنه إلى الجنة ، إلى جانب ذلك تضمنت الفعالية عرض فلم مرئي حول عقوق الوالدين وإهمالهما، وتقديم فقرات إنشادية، ومسابقات وجوائز للحضور. ونظمت فعالية ملتقى الأجيال في الواجهة البحرية بالولاية اشتملت على العديد من الأنشطة كان الهدف منها التقاء الأجيال من الاطفال والشباب وكبار السن حيث انطلقت يوم الاثنين في الخامسة عصرا بمسابقات رياضية حوت مسابقات في كرة القدم وشد الحبل ورياضة الحواليس الشعبية وفك الياخ البحر وفي الجانب الاقتصادي تم عرض سلع الأسر المنتجة بالولاية. حيث تم تخصيص أماكن لعرض هذه المنتجات حيث المساهمة في زيادة دخل هذه الأسر. أما الجانب الاجتماعي فقد اشتمل على حفل مسائي رعاه سعادة هلال بن محمد الصارمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب اشتمل على تقديم فعاليات فنية اشتمل على تقديم «اسكتش مسرحي» قدمته مجموعة ساهم التطوعية بالولاية كما تم تقديم فيلم بعنوان “صرخة الم” كما تحدث خلال الحفل حمود المنذري مدير دائرة التنمية الاجتماعية بالسيب رحب فيه براعي الحفل والحضور وتقدم بالشكر لأهالي الولاية على تفاعلهم مع فعاليات الأسبوع الاجتماعي الذي أفيم في الولاية كما حث الحضور على أهمية العناية بالمسن وكرر شكره وتقديره لكل من ساهم في إنجاح فعاليات هذا الأسبوع.
كما تحدثت جوخة الفارسية رئيسة فريق عمان لرعاية الوالدين وتحدثت عن الخدمات التي يقدمها الفريق على مستوى الولاية منها خدمة الإسعاف وتوفير الأدوات والمستلزمات الصحية منها الأدوية والأسرة الطبية والحليب والجلسرين لكبار السن وبأسعار مناسبة. وقد تم إجراء السحب على مجموعة هدايا مقدمة من مستشفى ستاركير حيث قام سعادة راعي الحفل بإجراء القرعة وتقديم الهدايا للحضور. وأعرب سعادة هلال الصارمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب عن سعادته برعاية الحفل وقال: ان الحفل كان اكثر من رائع ووجدنا العديد من الفعاليات والأنشطة التي خصصتها وزارة التنمية الاجتماعية خلال هذا الأسبوع الاجتماعي الخامس لمحاولة غرس مفاهيم حب الأبناء لآبائهم وأجدادهم وملتقى الأجيال كانت فكرة جميلة جدا وجدنا هناك عمل مشترك بين الجميع وجهود كبيرة من الفرق التطوعية ووجدنا الآباء والأمهات مع أبنائهم وهذه قيم اجتماعية كبيرة جدا ونتمنى ان تقام هذه الأنشطة في الولاية بشكل مستمر.