القــوى العاملــة تنظم حملــة توعويـة بمخاطـر الإجهاد الحــراري

اختتمت وزارة القوى العاملة حملة توعية بمخاطر الإجهاد الحراري، التي هدفت إلى تعزيز الوعي لدى طرفي الإنتاج (العامل وصاحب العمل) بأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب آثار ارتفاع درجات الحرارة بأماكن العمل.
وركزت فعاليات الحملة على شرح المخاطر التي يتعرض لها العمال في أوقات الظهيرة واشتداد الحرارة في أشهر فصل الصيف (يونيو ويوليو وأغسطس)، وتواصل وزارة القوى العاملة حملات التوعية مع بدء كل صيف مستقبلا مؤكدة على أهمية تعاون المنشآت في توفير كافة مستلزمات السلامة والصحة المهنية لكافة القوى العاملة لديها.
يأتي ذلك ضمن سعي الوزارة لحماية العاملين الذين يعملون تحت درجات حرارة مرتفعة ما ينعكس سلبا على صحتهم ولضرورة التقيد باحتياطات السلامة الواجب اتباعها لتقليل أخطار ارتفاع درجة الحرارة على الجسم.
وبلغ إجمال مؤسسات القطاع الخاص الملتزمة بقانون العمل وباللوائح التنظيمية للسلامة والصحة المهنية لعام 2017 (3021)، فيما بلغ عدد مؤسسات القطاع الخاص غير الملتزمة (472) بمجموع زيارات كلي بلغ 3493 زيارة، وبلغ إجمالي الزيارات خلال عام 2016 (2332) زيارة تبين منها التزام (2078) منشأة ملتزمة و(254) منشأة غير ملتزمة بقانون العمل واللوائح التنظيمية للسلامة والصحة المهنية. وحول ذلك قال سالم بن سعيد البادي مدير عام الرعاية العمالية بوزارة القوى العاملة: مع ارتفاع معدلات الحرارة في فترة الصيف وتعرض العمال في المواقع الإنشائية والأماكن المكشوفة للعديد من الأمراض المهنية وبالذات ضربات الشمس وحالات الإجهاد الحراري فإن وزارة القوى العاملة تعمل جاهدة لاتخاذ الإجراءات الوقائية لتلافي مثل هذه الإصابات، وبالتالي تعمل على تطبيق لائحة اشتراطات السلامة والصحة المهنية في المنشآت العاملة في القطاع الخاص، حيث نعمل هنا على تطبيق المادة (16) من هذه اللائحة والتي تنص على منع تشغيل العمال في المواقع الإنشائية والأماكن المكشوفة خلال فترة الظهيرة خلال الأشهر (يونيو ويوليو وأغسطس) من كل عام.
وأضاف: تستمر هذه الحملة لمدة شهرين نظرًا لأهميتها ولنجاحها السابق خلال الأعوام الماضية، وقد بدأت الحملة من بداية الشهر الحالي وتستمر لنهاية شهر أغسطس من هذا العام والتي تستهدف العاملين في المواقع الإنشائية والأماكن المكشوفة وتوعية أصحاب الأعمال لاتخاذ الإجراءات الوقائية للحد من الوقوع في الإصابات، وتنتشر وتوزع الحملة على كافة محافظات السلطنة.
وأكد البادي أن هناك العديد من الحملات التفتيشية على فترتين صباحية ومسائية للتأكد من مدى التزام المنشآت في وقف العمل وقت الظهيرة، حيث اتضح أن هناك تجاوبا كبيرا من منشآت القطاع الخاص، بالإضافة إلى أن هناك حالات وبعض التجاوزات حيث نقوم باتخاذ الإجراءات القانونية اتجاهها متى ما وجدت، ولله الحمد بدأت حالات التجاوزات بالانخفاض خلال هذه الفترة بحكم التوعية العمالية.

وقالت نصراء بنت عامر المحرزية أخصائية الصحة والسلامة المهنية في شركة كامرون الشرق الأوسط للخدمات: يصيب الإجهاد الحراري الإنسان لتعرضه لدرجة حرارة عالية مما يصيبه بعض الأمراض والإجهاد، ونحن كموظفين في الشركة دورنا نقوم بحملات توعوية في المجتمع ومناطق العمل بحيث نحاول التقليل من عقوبات وأضرار الإجهاد الحراري التي يتعرض لها العامل في فترة الصيف بمكان العمل، وغالبا ما يكون هناك تجاوب كبير جدًا من قبل منشآت القطاع الخاص لاتخاذ تدابير السلامة من الإجهاد الحراري كون أن أغلبية الناس التي تتعرض لأشعة الشمس والحرارة العالية من العاملين والموظفين.