«أوربك» والزراعة: توقعان اتفاقية لدعم إنتاج الألبان بشمال الباطنة

يشمل اختيار 15 منتجة للألبان من ولاية صحم –
صحار – سيف بن محمد المعمري –

وقعت المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة وشركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك) أمس اتفاقية تعاون مشتركة لتنفيذ مبادرة منتجات الألبان بمحافظة شمال الباطنة.
وقد وقع من جانب المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظتي جنوب وشمال الباطنة المهندس إبراهيم بن سعيد بن حمدان الغيثي مدير دائرة الشؤون الزراعية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة ووقعها من جانب شركة أوربك الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام خدمات المساندة بالشركة، وبحضور سعادة الشيخ مهنا بن سيف بن سالم اللمكي محافظ شمال الباطنة  وعدد من ممثلي المجتمع والمسؤولين وأطراف العلاقة، وذلك بقاعة المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة.
وتسعى المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة شمال الباطنة وأوربك إلى تنمية المجتمع المحلي من خلال دعم الأسر المنتجة في مختلف المشروعات المستدامة ذات النفع العام والعائد الاقتصادي الجيد.
وتهدف المبادرة إلى تعزيز مهارات وقدرات الأسر المنتجة للألبان بشكل عام والمرأة الريفية على وجه الخصوص حيث سيتم اختيار 15 منتجة للألبان من ولاية صحم، ويقوم المشرفون على البرنامج بتزويدهن بالمعارف النظرية والعملية من خلال برنامج علمي متكامل يضم عددا من الدورات التدريبية والتوعوية والزيارات الميدانية التي من شأنها أن تعزز المهارات والقدرات والارتقاء بهن ليصبحن من صاحبات المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مجال إنتاج الألبان ويكنّ بذلك من سواعد الوطن المنتجة والقادرة على الإسهام في تحقيق الأمن الغذائي للمجتمع العماني.
وقال الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام خدمات المساندة بشركة أوربك: يأتي دعم أوربك لهذه المبادرة ضمن برنامج (تسنيد) الذي أطلقته شركة أوربك لدعم رواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأسر المنتجة حيث يعكس هذا البرنامج التزامنا الحقيقي في مجال المسؤولية الاجتماعية انطلاقا من أهم قيمنا في خدمة عمان وزبائننا بكل فخر.
وأضاف الهنائي: إننا لا نألو جهدا في الاهتمام بتنمية أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع ريادة الأعمال مستندين على رؤية حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه الله ورعاه – نحو تشجيع ريادة الأعمال والتطلع للمساهمة في تطوير القطاع الزراعي والحيواني لما له من أهمية كبيرة للإسهام في مجال الأمن الغذائي.
وقال: سيقدم برنامج (تسنيد) الدعم بطرق مختلفة بما في ذلك الدعم المالي والتقني والإداري والتسويقي لرواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة والأسر المنتجة في مجال الألبان ونرجو أن تكون هذه المبادرة أنموذجا يحتذى به لتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية ومثالا للتعاون المشترك البناء بين مختلف المؤسسات.
ومن جانبه قال المهندس إبراهيم بن سعيد بن حمدان الغيثي مدير دائرة الشؤون الزراعية بالمديرية: إن المديرية تسعى لتنفيذ مثل هذه المبادرات ضمن جهودها للحد من انتشار بعض الأمراض في قطاع الثروة الحيوانية والتي تؤدي إلى عواقب وآثار سلبية من الممكن أن تعرض حياة الإنسان المربي لها للخطر، كما نسعى من خلال هذه الشراكة الفاعلة لتزويد المرأة الريفية بالمهارات الجديدة والتقنيات الحديثة في مجال إنتاج الألبان من خلال التدريب والتوجيه المكثف للحفاظ على المنتجات المحلية وزيادة قيمتها التسويقية وكذلك توفير فرص العمل من خلال تطوير الأسر المنتجة ومساعدتهم في إنتاج وتغليف وتسمية منتجاتهم بطريقة تسهم في تعزيز حضورها في الأسواق مما سيساعدهم على تحسين جودة منتجاتهم، الأمر الذي سيؤدي إلى نمو واستمرارية دخلهم، مساهمين بذلك في تعزيز نمو الاقتصاد الوطني.
الجدير بالذكر أنه سيتم اختيار المرشحات وفق شروط ومعايير تحددها المديرية العامة إلى جانب ذلك سيستهدف البرنامج بالإضافة إلى الـ15 امرأة ما يقارب 50 امرأة أخرى لحضور البرنامج التوعوي المصاحب وذلك للوصول للفائدة المجتمعية المرجوة وتحقيق الأهداف المشتركة لكل من المديرية وشركة أوربك.